الرئيسية / صحة العائلة / صحة الطفل / 10 اسباب لاخراج الطفل الرضيع لسانه
Baby_Tongue

10 اسباب لاخراج الطفل الرضيع لسانه

لدى الأطفال ميل لاستخدام فمهم بطرق متنوعة. إذا لاحظت أن طفلك يخرج لسانه بشكل متكرر ، فيمكنك التساؤل عما إذا كان هذا سلوكًا طبيعيًا أم لا. الإجابة القصيرة هي نعم؛ عادة ما يكون اخراج اللسان خارجًا هو سلوك طبيعي تمامًا للرضيع.

يولد الأطفال مع قدرة للمص قوية من أجل التغذية. جزء من هذه القدرات هي دافع اللسان ، حيث يقوم الأطفال بإخراج ألسنتهم لمنع أنفسهم من الاختناق والمساعدة في الالتصاق بالحلمة.

استخدام الفم هو أيضا أول طريقة للأطفال في تجربة العالم. من الشائع جدًا بالنسبة للأطفال وضع الاشياء في فمهم وأن يخرجوا ألسنتهم ، وذلك كجزء من غريزة التغذية واستكشاف العالم الجديد من حولهم. جزء من هذا السلوك هو ملاحظة طفلك الشعور بشفاهه.

إذا لاحظت أن طفلك دائما يخرج لسانه من فمه، أو يسيل لعابه باستمرار (أكثر من ماهو عليه عادة أثناء البصق والتسنين) أو يصعب عليه الابتلاع، اتصل بطبيبك.

ومع ذلك، فهناك 10 أسباب ، بعضها شائع وبعضها نادر الحدوث، لأن يخرج الطفل لسانه.

(1). الطفل يلعب:

كان هناك بعض الجدل منذ عام 1970s حول ما إذا كان الأطفال حديثي الولادة يقلدون سلوك الكبار.

لا شك أن الأطفال الأكبر سناً يقلدون تصرفات الكبار، لكن العديد من الدراسات، بما في ذلك إحدى الدراسات في مجلة العلوم التنموية، أفادت أن الأطفال في سن مبكرة (بضعة أسابيع) يقلدون تعابير الوجه للبالغين ، بما في ذلك اخراج ألسنتهم.

(2). إنها عادة:

يتضمن رد الفعل اللاإراذي الذي يولد مع الأطفال الرضع هو اخراج اللسان. هذا يساعد على تسهيل الرضاعة الطبيعية.

وبينما تختفي هذه العاده عادة بين 4 إلى 6 أشهر من العمر ، يستمر بعض الأطفال في اخراج ألسنتهم. قد يعتقدون ببساطة أن هذا الشيء مضحك أو مثير للاهتمام.

(3). الطفل يشعر بالجوع أو الشبع:

البكاء ليس الطريقة الوحيدة التي يتواصل بها الأطفال وهم جائعون. البكاء هو في الواقع علامة متأخرة للجوع.

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (Centers for Disease Control and Prevention) ، قد تشمل العلامات المبكرة للجوع الأيدى المشدودة ، ووضع اليدين في الفم ، والتوجه نحو الثدي أو زجاجة الرضاعة، و عض أو لعق الشفاه. قد يكون اخراج اللسان جزءًا من إشارات جوع الطفل.

قد يخرج الأطفال أيضًا ألسنتهم عندما يشعرون بالشبع. قد تشمل العلامات الأخرى للشبع امالة الرأس بعيدا، وبصق الطعام أو الحليب ، و الرفض ببساطة الأكل.

(4). لدى الطفل لسان كبير:

إذا كان الطفل لديه لسان أكبر من المتوسط، وهي حالة تعرف باسم ضخامة اللسان (macroglossia) ، فإنه قد يخرج لسانه أكثر من المعتاد.

قد يحدث ضخامة اللسان بسبب الوراثة أو الاوعية الدموية غير الطبيعية أو تطور العضلات غير الطبيعي في اللسان. قد يكون أيضا بسبب ظروف مثل قصور الغدة الدرقية أو الأورام.

قد يحدث ضخامة اللسان كأحد أعراض المتلازمات مثل متلازمة داون ومتلازمة بيكويث-فيدمان.

إذا كان لسان طفلك لا يبدو مناسبًا لفمه، أو إذا لاحظت مخاوف أخرى، مثل فرط اللعاب ، أو صعوبة في البلع، أو ضعف العضلات، أو صعوبة الرضاعة، اتصل بطبيب طفلك لمناقشة مخاوفك.

(5). لدى طفلك فم صغير:

هناك عدد من المتلازمات أو الحالات التي قد تتسبب في أن يملك الطفل فم أصغر من المتوسط. في بعض الأحيان يكون الأطفال معرضين وراثيا بان يكون لهم فم صغير.

أحد هذه الظروف هي صغر الفك (micrognathia)، أو الفك الصغير. قد يكون صغر الفك وراثيا أو جزءًا من متلازمة أو حالة مثل الشفة المشقوقة أو الحنك المشقوق، أو متلازمة بيكويث-فيدمان، أو متلازمة بيير روبن، أو عدة حالات أخرى.

قد يكون لدى الأطفال المصابين بمتلازمة داون عدد من العلامات، بما في ذلك أفواه أصغر من المتوسط، وقصر القامة، وخصائص مميزة للوجه، ونقص في العضلات.

قد يكون لدى الأطفال الذين يعانون من حالة تُدعى متلازمة ديجورجيّة (DiGeorge syndrome) أفواه صغيرة أيضًا بسبب تغيرات في شكل الحنك. لمتلازمة ديجورجيّة عدد من الأعراض الأخرى، بما في ذلك عيوب القلب والتأخر في النمو.

(6). لدى الطفل توتر عضلي ضعيف:

لدى بعض الأطفال ضعف في التوتر العضلي. بما أن اللسان عبارة عن عضلة، ويسيطر عليها عضلات أخرى في الفم، فإن ضعف التوتر العضلي يمكن أن يتسبب في اخراج اللسان أكثر من المعتاد.

قد تتسبب عدة حالات في ضعف التوتر العضلي، مثل متلازمة داون ، ومتلازمة ديجورجي ، والشلل الدماغي.

(7). الطفل يتنفس عن طريق فمه:

يتنفس الأطفال عادة عن طريق الأنف. إذا كان طفلك يعاني من احتقان الأنف أو اللوزتين أو لديه لحمية كبيرة، فقد يتنفس من خلال فمه بدلاً من ذلك. هذا يمكن أن يسبب اخراج لسانه.

إذا بدا أن طفلك يعاني من صعوبة في التنفس، أو يخرج أي أصوات أثناء التنفس غير معتادة، فيجب عليك الاتصال بطبيب طفلك على الفور. إذا كانت لديك مخاوف مستمرة أخرى بشأن تنفس طفلك أو مقدار الاحتقان، فاتصل بطبيب طفلك.

إذا كان طفلك يعاني من كبر حجم اللوزتين أو الزوائد الأنفية التي تتداخل مع التنفس أو الرضاعة، فقد تحتاج إلى إزالتها جراحيًا.

(8). الغازات:

بعض الأطفال يخرجون ألسنتهم عندما يعانون من الغازات. جميع الأطفال يخرجون الغازات كجزء طبيعي من عملية الهضم. يتفاعل بعض الأطفال مع الإحساس أكثر من غيرهم، وقد يبكون أو يكشرون أو يخرجون لسانهم أو حتى يبتسمون.

(9). كتلة في الفم:

في بعض الأحيان، قد يكون لدى الأطفال غدة أو تضخم في الفم، مما قد يجبر اللسان على البروز.

نادرًا جدًا، قد يكون هذا نوعًا من أنواع سرطان الفم. أكثر شيوعا، قد يكون لدى الطفل عدوى تسبب كيس في الغدة اللعابية.

إذا بدا أن طفلك يخرج لسانه أكثر من المعتاد، أو يسيل لعابه بشكل مفرط، أو يرفض تناول الطعام ، أو يمكنك أن تشعر أو تشاهد نتوءًا في فمه ، اتصل بطبيب طفلك.

(10). الطفل ليس مستعدا للطعام الصلب:

يتلقى الأطفال معظم طعامهم في السنة الأولى من العمر من لبن الأم أو حليب الأطفال. يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ومعظم أطباء الأطفال، بإضافة الأطعمة الصلبة، بدءا من طعام الأطفال المهروس أو الحبوب، عند حوالي ستة أشهر من العمر.

يتم زيادة كمية الطعام الصلب التي يتناولها الطفل تدريجياً حتى سن سنة واحدة، عندها تأتي معظم المواد الغذائية من الأطعمة الصلبة بدلاً من الحليب وحده.

بعض الرضع يتعودون بسهولة على المواد الصلبة، في حين أن آخرين يكرهون الطعم أو القوام وقد يستغرقون وقتا أطول للتعود عليه. إذا كان الطفل غير جاهز للأطعمة الصلبة، فقد يخرج لسانه ليدفع الطعام بعيدًا ويخرجه من فمه. قد لا يكون لدى الطفل التنسيق الفموي الضروري لتناول الطعام الصلب.

اذا كان طفلك يخرج لسانه بإصرار عندما تحاولين اطعامه الأطعمة الصلبة، فربما يجب عليك التوقف والمحاولة مرة أخرى خلال أسبوع أو أسبوعين. إذا كانت لديك أي مخاوف بشأن هذا، تحدث مع طبيب طفلك.

الخلاصة:

يخرج الأطفال ألسنتهم لعدد من الأسباب. معظم الوقت يكون الأمر طبيعي تمامًا. ولكن في بعض الأحيان قد يكون لدى الطفل الذي يخرج لسانه أكثر من المعتاد سببًا مخفيا.

اذا كنت قلقاً بسبب اخراج طفلك لسانه أو بسبب الأعراض الأخرى المصاحبة له، فقد يكون من الجيد التحدث إلى طبيب طفلك.