صحة المرأة

اسباب الالم والمغص بعد الجماع

أثناء الجماع وفي الساعات التالية، قد تشعرين بحرقان أو لسعة أو إحساس مؤلم. هذا الإحساس باللسع يمكن أن يجعلك أيضًا تشعرين بالحاجة إلى التبول باستمرار، حتى عندما تكون المثانة فارغة.

إذا كنت تعاني من هذا الألم بعد الجماع فأنت بالتأكيد لست وحدك. تعاني العديد من النساء من الألم بعد الجماع، مما يعني للأسف أن العديد من النساء يشعرن بالخوف من الجماع مرة أخرى.

يمكن أن يسبب هذا الألم مشاكل حقيقية، ويصبح مصدرًا عظيمًا للإحباط.

أسباب وجع المهبل:

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى اللسعة في المهبل بعد الجماع. هنا سوف نقدم لك لمحة عامة عن بعض الأسباب الأكثر خطورة لوجع المهبل بعد الجماع. لحسن الحظ، هذه غير شائعة إلى حد ما. غالبًا ما يكون الألم بسبب حالة غير ضارة تمامًا مثل تهيج المهبل البسيط.

الالتهابات الفطرية المهبلية:

الفطريات في المهبل هي عدوى فطرية تحدث في أكثر من 80% من الحالات بسبب فطريات المُبيَضّة البيضاء (Candida Albicans). في الأغشية المخاطية من المهبل، تحدث فطريات الخميرة بشكل طبيعي، ولكن يمكن أن تحدث العدوى عندما يتغير التوازن الطبيعي للبكتيريا والفطريات. عندما يحدث خلل، تكون فطريات الخميرة في ظروف مثالية للنمو والانتشار.

قد يتأثر التوازن الطبيعي للمهبل بأشياء كثيرة، بما في ذلك السائل المنوي من الجماع. المهبل حمضي بشكل طبيعي، بينما الحيوانات المنوية متعادلة الحمضية، وهذا يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى انخفاض في مستويات بكتيريا حمض اللاكتيك في المهبل.

وبالتالي، يسمح للفطريات بالتكاثر، مما يؤدي إلى حكة وحرقة في المهبل.

إذا كان لديك عدوى فطرية مهبلية، يجب أن تدركي أيضًا أنه من المحتمل أن تصيبي زوجك من خلال الجماع. ومع ذلك، هذا أمر نادر الحدوث. فقط النساء يمكن أن تصيب الرجال، وليس العكس.

سوف يعمل الجل المطبق على الأعضاء التناسلية الخارجية على علاج الحكة والتهيج.

الكلاميديا والسيلان:

الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي الكلاميديا والسيلان هي عدوى بكتيرية في الأعضاء التناسلية والتي ستظهر نفس أعراض الحرقان والوخز في المهبل. قد تعاني أيضًا من وجع عند التبول.

بشكل عام، الألم الناجم عن الكلاميديا يمكن مقارنته بالشعور اللاذع كقطع الزجاج. حتى لو لم يكن لديك ألم في المهبل بعد الجماع، فقد لا يزال لديك الكلاميديا.

يمكن أن يصيب المرض مجرى البول أو عنق الرحم أو المستقيم.

الهربس التناسلي:

يمكن أن يكون الألم أثناء أو بعد الجماع أيضًا علامة على الهربس التناسلي، وهو عدوى فيروسية. وهو مرض آخر ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي وينتشر من الغشاء المخاطي إلى الغشاء المخاطي. يمكن أن يسبب الهربس تهيجًا كبيرًا وإحساسًا حارقًا في و حول المهبل.

بمجرد أن يصاب جسمك بفيروس الهربس، فلن يغادر أبدًا. قد يبقى فيروس الهربس كامنًا داخل الجسم ولا يسبب أعراضًا أبدًا. ومع ذلك، تظهر بدايات الهربس على شكل بثور وتقرح.

تميل الهربس إلى التكوّن على الشفرين وفقط عند مدخل المهبل، مما يجعلها مصدرًا للانزعاج الشديد والأحاسيس الحارقة.

الحساسية:

إذا شعرت بألم بعد الجماع، فقد يكون ناتجًا أيضًا عن رد فعل تحسسي. إذا كنت أنت وزوجك تستخدمان الواقي الذكري من مادة اللاتكس، يمكن أن يسبب اللاتكس إزعاجًا حادًا في المهبل مع الحرق والطفح الجلدي والحكة.

لا تستطيع العديد من النساء تحمل مادة اللاتكس في منطقة المهبل الحساسة، وبالتالي يمكن لأجسادهن أن تتفاعل بشدة معها.

إذا كنت أنت وزوجك تستخدمان زيت التزليق أو الفازلين أثناء الجماع، فقد يفسر ذلك أيضًا سبب شعورك بالألم أثناء الجماع وبعده، حيث أن هذه المواد غالبًا ما تثير تهيج الأغشية المخاطية في المهبل.

تهيج المهبل بعد الجماع:

على الرغم من وجود العديد من الأسباب الخطيرة للألم بعد الجماع، إلا أن الألم يرجع في معظم الأسباب إلى حالة خفيفة من تهيج المهبل. غالبًا ما يحدث تهيج في المهبل عندما تكون الأغشية المخاطية جافة جدًا أو تتعرض للهجوم من البكتيريا الطبيعية من زوجك.

تمامًا مثل الجلد الذي يغطي باقي الجسم، عندما تجف الأغشية المخاطية في المهبل تصبح حساسة ومتهيجة. تكون الأغشية المخاطية الجافة أكثر عرضة للخدش والإصابة، مما قد يسبب وجعًا وألمًا أثناء الجماع.

ولكن لماذا تجف الأغشية المخاطية؟ يتم ترطيب الأغشية المخاطية بشكل طبيعي عندما يشكل الجسم الاستروجين في المبيضين. سيستمر المبيضان في إنتاج هرمون الاستروجين من سن البلوغ حتى سن اليأس – لذا فإن المخاط ينظف المهبل بشكل طبيعي ويساعد الأستروجين على تكوين المخاط.

ومع ذلك، بعد انقطاع الطمث، تبدأ الأغشية المخاطية في الجفاف قليلاً، مما قد يؤدي إلى الشعور بالحرقان والوخز في البطن. لكن الجفاف في المهبل والتهيج المهبلي يمثل مشكلة للعديد من النساء اللواتي لم يصلن بعد إلى سن اليأس.

يمكن أن يحدث هذا في بعض الأحيان عن طريق تناول حبوب منع الحمل والأدوية الأخرى، أو من اختلال التوازن المهبلي. يمكن أن يؤثر تهيج المهبل على النساء من جميع الأعمار وبالتالي فهو مشكلة كبيرة.

عندما تتعرض الأغشية المخاطية الجافة للاحتكاك أثناء الجماع، غالبًا ما تتمزق – وهذا هو السبب الأكثر شيوعًا للألم في المهبل بعد الجماع.

تخفيف الألم بعد الجماع:

قد تختفي المشاعر المؤلمة والمزعجة من تلقاء نفسها بعد الجماع ولكن في كثير من الحالات، ستحتاج إلى إيجاد علاج لإزالة الألم بالكامل. اشتري احد الكريمات او الغسول المهبلي الذي يباع في الصيدليات ولا يستلزم وصفة طبية لتخفيف الام وعلاج الحكة المهبلية.

الخوف من الألم يمكن أن يقتل الرغبة في الجماع، ولكن بالعلاج المناسب يمكنك الاستمتاع مع زوجك مرة أخرى.