صحتك اليوم

اسباب فقدان حاسة الشم والعلاج

غالبًا ما نعتبر القدرة على الشم أمرًا مفروغًا منه، ولكن الأشخاص الذين لديهم نقصان في حاسة الشم أو فقدوا هذا الشعور يعرفون تمامًا أن هذه القدرة مرتبطة بجودة حياتنا بشكل عام. حاسة الشم هي مساهم رئيسي في قدرتنا على تذوق الطعام، والأشخاص الذين يفقدون حاسة الشم يفقدون أيضاً شهيتهم.

إذا كنت قد فقدت حاسة الشم لديك، فقد تلاحظ أن الأشياء لها طعم مختلف. في الواقع، ترتبط حاستا الشم والتذوق بشكل كبير بحيث يعتقد الأشخاص عن طريق الخطأ الذين فقدوا حاسة الشم أنهم فقدوا حاسة التذوق.

يمكن أن تحذرنا حاسة الشم لدينا أيضًا من احتمال تعرضنا للخطر. على سبيل المثال، تنبهنا رائحة الدخان إلى نشوب حريق، وتجبرنا الروائح الكيماوية الضارة على مغادرة منطقة قبل أن تتسبب هذه المواد الكيميائية في إتلاف رئتينا أو أجزاء أخرى من أجسامنا.

تربط روائح معينة لدى الكثير منا بذكريات لطيفة أو يجد روائح معينة مطمئنة. على سبيل المثال، إذا كانت رائحة منزل جدك تشبه رائحة لفائف القرفة، فقد تجد هذه الرائحة تريحك عندما تشعر بالتوتر أو عندما لا تشعر بحالة جيدة.

نظرة عامة:

يسمى فقدان قدرة المرء على الشم اللاشمية (anosmia). يمكن أن تتسبب العديد من الحالات بشكل مؤقت أو دائم في الإصابة بفقدان حاسة الشم. في حالات نادرة، يمكن أن يشير انخفاض حاسة الشم إلى بداية حالة خطيرة مثل مرض الزهايمر أو مرض باركنسون. يولد بعض الأشخاص بقدرة منخفضة أو عالية على الشم مقارنة بالآخرين.

بشكل عام، قد تتأثر قدرتنا على الشم وتضعف على مدار حياتنا، ويبدأ معظمنا بفقدان حاسة الشم لدينا بعد سن 60. تظهر الدراسات أيضًا أن المرأة تميل إلى أن تكون حاسة الشم لديها أكثر حدة من الرجال.

بالإضافة إلى ضعف حاسة الشم والذوق، قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من فقدان حاسة الشم من أعراض أخرى اعتمادًا على سبب فقدان حاسة الشم لديهم. تختلف هذه الأعراض بشكل كبير. يجب عليك الإبلاغ عن أي أعراض غير عادية لطبيبك، حتى إذا كنت لا تعتقد أنها ذات صلة، لأنها قد تشير إلى حالة طبية كامنة.

الأسباب:

إذا كنت قلقًا من أنك قد فقدت حاسة الشم لديك، فمن المحتمل أن تكون لديك حالة شائعة ومؤقتة. ضع في اعتبارك أن كل فرد وله حالة مختلفة، لذلك ما إذا كان حاسة الشم الخاصة بك ستستمر أم لا تعتمد على ظروفك الفردية.

يمكن أن تتسبب الحالات التالية في فقدان حاسة الشم لديك والذي يكون غالبًا مؤقتًا أو قابل للعكس:

  • احتقان نزلات البرد أو التهابات الجهاز التنفسي العلوي.
  • الحساسية.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • الاورام الحميدة الأنفية (غالبًا يجب معالجتها جراحيًا).
  • انحراف الحاجز الأنفي.
  • التقلبات المؤقتة في مستويات الهرمونات.
  • نقص فيتامين أو سوء التغذية (نادر).
  • مشاكل الأسنان أو جراحة الفم.

قد يكون فقدان الشم بسبب بعض الظروف أو عوامل الخطر قابلاً للعكس أو قد يكون جزئيًا أو دائمًا. على سبيل المثال، بمجرد الإقلاع عن التدخين، تتحسن حاسة الشم لديك عادةً، ولكن مدى القدرة على رجوع حاسة الشم متغير.

قد تكون الآثار الجانبية للأدوية التي تسبب فقدان الرائحة مؤقتة أو دائمة، اعتمادًا على الدواء.

من المعروف أن البخاخات الأنفية التي تحتوي على الزنك تسبب فقدان الشم الدائم. من المعروف أن التنفس في المواد الكيميائية أو الملوثات البيئية يسبب فقدان الشم الدائم أيضًا.

يمكن أن يتسبب استخدام الكوكايين أو الأدوية الأخرى التي يتم استنشاقها في الأنف في حدوث فقدان الشم .مثل التدخين، قد تعود حاسة الشم أو لا تعود عند إيقاف الدواء أو قد تعود جزئيًا فقط.

إن قائمة الأدوية التي قد تغير قدرة الشخص على الشم أو التذوق طويلة جدًا، ولكنها تشمل العديد من المضادات الحيوية ومضادات الاكتئاب وادوية ضغط الدم وأدوية القلب.

الظروف المصاحبة:

غالبًا تسبب العديد من الحالات فقدانًا دائمًا لحاسة الشم لدى الشخص. مرة أخرى، ضع في اعتبارك أن كل حالة تختلف من شخص لاخر، وقد يستعيد بعض الأشخاص حاسة الشم حتى مع هذه الظروف، على الرغم من أن الكثير منهم لا يستعيدها.

من الشائع أن يفقد الشخص حاسة الشم بسبب عملية الشيخوخة الطبيعية. إصابات الدماغ (صدمة الرأس) قد تسبب فقدان الشم، كما يمكن أن تحدث اضطرابات تؤثر على الجهاز العصبي، بما في ذلك مرض باركنسون، والتصلب المتعدد، أو مرض الزهايمر. قد يسبب العلاج الإشعاعي للرأس والرقبة أيضًا فقدان الشم.

تشمل الحالات التي قد تسبب فقدان الشم في حالات نادرة ما يلي:

  • أورام الدماغ وتجاويف الجيوب الأنفية والأنف
  • الصرع
  • داء السكري
  • مرض متلازمة شوغرن
  • الذئبة الحمامية الجهازية
  • الأمراض النفسية
  • الجلطة الدماغية
  • متلازمة كالمان
  • متلازمة القصور الكظري
  • متلازمة كوشينغ
  • متلازمة تيرنر
  • قصور الغدة الدرقية

التشخيص:

سيراجع طبيبك تاريخك الطبي وأي أعراض حالية قد تكون لديك. من المحتمل أن يجري طبيبك أيضًا فحصًا بدنيًا.

إذا لزم الأمر، سيطلب الطبيب اجراء اختبارات الدم لاستبعاد عوامل الخطر، مثل الالتهابات أو الاضطرابات الهرمونية، أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتشخيص السلائل الأنفية (nasal polyps) أو الأورام. قد يقوم الأطباء أيضًا بإجراء اختبار الذوق.

متى يجب أن ترى الطبيب:

أي فقدان للرائحة غير مبرر يستمر لفترة أطول من فيروس البرد ربما يجب فحصه من قبل الطبيب. اتصل بطبيبك على الفور إذا حدث عدم القدرة على الشم فجأة مصحوبًا بأعراض أخرى مقلقة أو غريبة.

اذهب إلى غرفة الطوارئ إذا فقدت حاسة الشم لديك وكنت تعاني من أعراض عصبية مثل الدوخة أو تشنج الكلام أو ضعف العضلات.

العلاجات:

كما ذكرنا أعلاه، يمكن عكس العديد من الحالات التي يمكن أن تقلل من حاسة الشم لديك، ولكنها تعتمد على السبب الجذري لحالتك. يمكن علاج الزوائد الأنفية أو الحاجز المنحرف جراحيًا، ويمكن علاج التهاب الجيوب الأنفية أحيانًا بالمضادات الحيوية، ويمكن علاج الحساسية بالأدوية.

إذا كان فقدان الشم أحد الآثار الجانبية للدواء الذي تتناوله، فيجب إيقاف الدواء. لا يوجد دواء أو علاج مصمم خصيصًا لتحسين أو استعادة حاسة الشم لديك، ولكن العثور على سبب فقدان الشم وحل المشكلة الأساسية ناجح في كثير من الحالات. في بعض الحالات، قد تعود حاسة الشم تدريجيًا.

المراجع
Anosmia—A Clinical ReviewEffects of ageing on smell and tasteInfluence of medications on taste and smellDrug-related taste disturbance