صحة المرأة

الافرازات البيضاء: اسبابها وعلاجها

الإفرازات المهبلية هي جزء صحي من صحة المهبل. قد يتغير نوع الإفرازات المهبلية أثناء الدورة الشهرية، ولكن في جميع الحالات تقريبًا، يعد ذلك علامة على أن كل شيء يعمل بشكل جيد. يمكن أن تعني الإفرازات أن مهبلك سليم.

ومع ذلك، من وقت لآخر، قد تكون الافرازات البيضاء علامة على مشكلة كامنة. تابع القراءة لمعرفة متى تعني هذه الافرازات أنك بحاجة إلى طلب استشارة الطبيب.

ما الذي يسبب الإفرازات البيضاء السميكة؟

يمكن أن تحدث إفرازات بيضاء وسميكة طوال الدورة الشهرية. يُعرف هذا الإفراز باسم الثر الأبيض (leukorrhea)، وهو طبيعي تمامًا.

قد يبدأ ظهور افرازات رقيقة في الأيام التي تؤدي إلى التبويض، أو عند خروج البويضة. أثناء التبويض، قد تصبح الافرازات أو المخاط سميكًا جدًا ويشبه المخاط.

هذه علامة على التبويض، وتستخدم بعض النساء هذا كمؤشر طبيعي على الخصوبة. إذا كنتِ تحاولين الحمل، فقد تشير لك هذه الإفرازات البيضاء السميكة إلى أن الوقت قد حان للجماع من أجل الحمل.

تستخدم الإفرازات المهبلية للمساعدة على إبقاء أنسجة المهبل رطبة وملينة. تتأثر الإفرازات المهبلية بالهرمونات التناسلية، ولهذا تتغير طوال الدورة الشهرية وفي الحمل.

وبالمثل، فإن الإفرازات المهبلية هي أيضًا طريقة جسمك في الحفاظ على توازن درجة الحموضة في المهبل. تعمل السوائل بمثابة تزييت طبيعي لنقل البكتيريا والأوساخ والجراثيم خارج تجويف المهبل.

طالما أن الإفرازات ليس لها رائحة كريهة ولا تعانين من أي أعراض أخرى، فإن هذا النوع من الإفرازات طبيعي وصحي. في الواقع، تنتج معظم النساء حوالي ملعقة صغيرة من الإفرازات كل يوم.

بعد التبويض، يمكن أن تزيد هذه الكمية حتى 30 مرة، ولكن لا تتطلب منك زيارة الطبيب.

ما الذي يسبب إفرازات حليبية بيضاء؟

في الأيام الأولى من دورتك الشهرية، قد تختبرين وجود إفرازات مهبلية حليبية بيضاء. تصف بعض النساء هذه الافرازات بأنها تشبه “بياض البيض”.

هذه الافرازات الرقيقة هي علامة على أنك تستعدين للإباضة. هو طبيعي تمامًا. كلما اقتربت من الدورة الشهرية، قد تصبح الافرازات أكثر سمكًا.

قد تكون هذا الإفرازات البيضاء الحليبية علامة على أنك حامل. في المراحل الأولى من الحمل، تنتج بعض النساء إفرازات بيضاء رقيقة وحليبية. ينتج هذا الإفراز عن التغيرات الهرمونية التي تعد الجسم لتسعة أشهر من الحمل.

يمكن أن تساعد الإفرازات في إزالة البكتيريا والجراثيم والأوساخ. كما أنها تساعد على تكوين سدادة مخاطية في عنق الرحم. هذا يحافظ على صحة عنق الرحم ويمنع انتشار البكتيريا في الرحم أثناء الحمل.

طالما أن الإفرازات الحليبية البيضاء ليس لها رائحة، فمن المرجح أن تكون علامة على صحة المهبل المعتادة. ومع ذلك، إذا ظهر لون الافراز بلون رمادي أبيض وله رائحة سمكية قوية، فقد يكون الإفراز علامة على وجود عدوى.

تشمل الأعراض الشائعة للالتهاب البكتيري إفرازات بيضاء حليبية ورمادية برائحة قوية سيئة.

ما الذي يسبب حدوث إفرازات سميكة بيضاء متكتلة؟

إذا كنت تعانين من إفرازات بيضاء سميكة يمكن وصفها بأنها متكتلة أو متخثرة، فقد تكوني تعانين من إفرازات من عدوى الفطريات.

يقوم مهبلك بعمل رائع في الحفاظ على توازن درجة الحموضة لمجموعة كاملة من البكتيريا والفطريات التي تعيش فيه. من وقت لآخر، هذا التوازن يختل، مما يسمح لبعض البكتيريا أو الفطريات السيئة بالنمو.

هذا هو الحال مع عدوى الفطريات. يمكن أن ينمو فطر يسمى المبيضات البيضاء بسرعة ويتطور إلى عدوى.

قد يعاني الأشخاص المصابون بعدوى الفطريات من:

  • الافرازات الكثيفة والتي تشبه الجبن.
  • افرازات ذات لون أبيض قد يتحول إلى اللون الأصفر أو الأخضر.
  • رائحة كريهة قادمة من المهبل
  • حكة في الفرج أو المهبل
  • تورم أو احمرار حول الفرج
  • إحساس بالحرقان أو ألم أثناء التبول
  • ألم أثناء الجماع

إذا كنت تعتقدين أنك مصابة بعدوى الفطريات، تتوفر لك العديد من خيارات العلاج التي لا تحتاج الى وصفة طبية. يتم استخدام الأدوية التي تستلزم وصفة طبية في الحالات الأكثر شدة.

يجب عليك الامتناع عن الجماع أثناء علاجك للعدوى.

إذا كنت قد عانيت أكثر من مرتين من عدوى الفطريات خلال فترة عام، فحددي موعدًا لزيارة طبيبك. قد تكون هناك مشاكل أساسية تؤدي إلى التهابات المهبل المتكررة.

ما الذي يسبب الافرازات السميكة البيضاء اللزجة؟

عندما لا يكن هناك تبويض، ينتج جسمك سائلًا مهبليًا سميكًا ولزجًا. ستعمل هذا الإفرازات المهبلية كحاجز لمنع وصول الحيوانات المنوية إلى عنق الرحم ثم إلى الرحم.

في حين أنها ليست مضمونة، يمكن أن تساعد دفاعات الجسم الطبيعية أيضًا في منع الجراثيم والبكتيريا من شق طريقها إلى عنق الرحم.

يمكن أن يساعدك هذا في تجنب العدوى في الأيام التي تلي الدورة الشهرية مباشرة، عندما ينتج المهبل كمية أقل من الافرازات مما يفعل في نقاط أخرى من الدورة. يساعد زيادة السوائل على غسل أي بكتيريا أو جراثيم يمكن أن تشكل خطرًا على صحة المهبل وتوازنه بشكل عام.

متى تزور الطبيب؟

في كل حالة تقريبًا، تعد الإفرازات المهبلية السميكة البيضاء علامة على صحة وعافية أعضاءك التناسلية. ومع ذلك، من وقت لآخر، يمكن أن تكون الافرازات مؤشرًا على مشكلة صحية كامنة.

من المهم زيارة الطبيب إذا واجهت أيًا من الأعراض التالية مع إفرازات مهبلية غير عادية:

  • ألم
  • حكة
  • انزعاج
  • نزيف
  • غياب الدورة الشهرية
  • الطفح الجلدي أو القروح مع عدم الراحة
  • إحساس حارق عند التبول أو الجماع
  • رائحة قوية ومستمرة قادمة من المهبل

طالما أن الإفرازات التي تعانيينها لا تقع أيضًا ضمن هذه المعايير، فإن السوائل الزائدة الخارجة من المهبل هي علامة على الصحة العامة. بعبارة أخرى، هذا شيء جيد.

تجنبي الاخلال في توازن درجة الحموضة في المهبل عن طريق تجنب الصابون أو الغسول المعطر أو الدوش أو أي منتجات أخرى تجرد المهبل من رطوبته الطبيعية ودفاعاته الداخلية. يشمل ذلك الإفرازات المهبلية.

تم تصميم المهبل لرعاية نفسه ومنع العدوى في المستقبل. تلعب الإفرازات المهبلية الطبيعية والصحية دورًا مهمًا في ذلك.

الوسوم
إغلاق