الأمراض الجلدية

الاكزيما التأتبية Atopic eczema

عوامل الخطر


العمر: عادةً يظهر أولاً في مرحلة الطفولة؛ في بعض الأحيان يستمر الى مرحلة البلوغ.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: غالبا يسري في عائلات.

نمط الحياة: قد تتفاقم بسبب درجات الحرارة المرتفعة أو بعض الأطعمة أو الإجهاد.

نظرة عامة


الطفح الجلدي الحاك الشائع مع الأكزيما التأتبية عادة يظهر أولاً في مرحلة الطفولة المبكرة وغالبًا ما يختفي لاحقًا في مرحلة ما من الطفولة. ومع ذلك، يمكن أن يحدث اهتياج للطفح الجلدي أحيانًا خلال فترة المراهقة وحتى في مرحلة البلوغ. غالباً ما تؤثر الاكزيما التأتبية على الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للربو أو غيرها من اضطرابات الحساسية، مثل حمى القش. في بعض الأحيان، يكون هيجان الأكزيما التأتبية في مرحلة البلوغ مرتبطاً بعوامل مثل الإجهاد، وتغير درجات الحرارة، أو الحساسية تجاه بعض الأطعمة. في كثير من الأحيان، لا يوجد مسبب واضح.

الاعراض


الاكزيما التأتبيةيظهر الطفح الجلدي عادة على شكل بقع، عادة على اليدين، وكذلك في تجاعيد الجلد في مناطق مثل المعصمين، وظهر الركبتين، ودواخل المرفقين. قد تشمل الأعراض:

  • احمرار وتورم الجلد.
  • بثور صغيرة مملوءة بالسوائل.
  • حكة، خاصة في الليل.
  • بشرة جافة ومتقشرة ومتشققة.
  • جلد كثيف نتيجة للخدش المستمر.

تتطور عدوى بكتيرية في بعض الأحيان في المنطقة المصابة، مما يؤدي إلى مزيد من التورم والانزعاج.

العلاج


قد يكون طبيبك قادرًا على تشخيص الأكزيما التأتبية من الأعراض. قد يقترح الطبيب استخدام ادوية الكورتيكوستيرويدات الموضعية لتقليل الالتهاب الجلدية. يجب عليك تطبيق هذا الدواء بإعتدال وتقليل عدد مرات الاستخدام عندما يبدأ الطفح بالزوال. تجنب استخدام الكورتيكوستيرويدات الموضعية على الوجه ما لم يوجهك طبيبك القيام بذلك. قد تساعد مضادات الهيستامين التي تعطى عن طريق الفم في تخفيف الحكة. إذا كان الطفح الجلدي ملتهباً، فسيتم وصف المضادات الحيوية التي تعطى عن طريق الفم أو المضادات الحيوية الموضعية.

يمكنك تخفيف الأعراض ومنعها باستخدام المطريات وزيت الحمام الخاص المتاح بدون وصفة طبية.

المسار المحتمل للمرض


يمكن السيطرة على الأكزيما التأتبية، لكن لا يوجد علاج جذري لها، وقد تظهر بقع جديدة من الجلد المصاب في أي وقت. ومع ذلك، فإن الحالة عادة تتحسن مع التقدم في السن وتكون نادرة في كبار السن.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن