الرئيسية / صحة عامة / التحاليل الطبية / التصوير بالنظائر المشعة
nuclear-scan

التصوير بالنظائر المشعة

التصوير بالنظائر المشعة هي تقنية يتم فيها إدخال مادة مشعة الى الجسم لتقييم بنية الأنسجة ووظيفتها.

تنتج تقنية التصوير بالنظائر المشعة صورًا باستخدام الإشعاعات المنبعثة من مادة داخل الجسم. يتم إدخال هذه المادة المشعة، والتي تسمى النويدة المشعة، الى الجسم ويتم امتصاصها بواسطة العضو أو الأنسجة المراد تصويرها. يكتشف العداد الموجود خارج الجسم الإشعاع المنبعث من النويدة المشعة وينقل هذه المعلومات إلى جهاز كمبيوتر. يقوم الكمبيوتر بعد ذلك بتحويل المعلومات إلى صور. يُستخدم التصوير بالنظائر المشعة لتصوير بنية العديد من الأعضاء الداخلية ولتوفير مقياس لوظائفها. التصوير الطبي بأشعة غاما والتصوير المقطعي بالإصدار البوزتروني هما نوعان متخصصان من التصوير بالنظائر المشعة.

كيف يعمل التصوير بالنظائر المشعة؟

عادة يتم إدخال النويدات المشعة الى الجسم عن طريق الحقن في الوريد ويتم بعد ذلك نقلها من مجرى الدم إلى الأنسجة. غاز الزينون، وهو نوع معين من النويدات المشعة يستخدم أثناء فحص الرئة، يتم استنشاقه.

تختلف النويدات المشعة التي يتم امتصاصها بواسطة الانسجة باختلاف النسيج. يتم اختيار النويدات المشعة التي يتم استخدامها حسب قدرتها على التراكم في الأنسجة المراد فحصها. على سبيل المثال، يتم امتصاص اليود بواسطة الغدة الدرقية، وبالتالي يتم حقن اليود المشع عن طريق الوريد لاجراء تصوير بالنظائر المشعة للغدة.

تبعث النويدات الإشعاعات في صورة أشعة جاما، والتي تشبه الأشعة السينية. يتم الكشف عن أشعة جاما خارج الجسم بواسطة جهاز يسمى كاميرا جاما. توجد داخل الكاميرا أجهزة كشف تلتقط الإشعاع وتحول المعلومات المتعلقة بكميته وموقعه إلى نموذج يمكن تحليله بواسطة الكمبيوتر. يقوم الكمبيوتر بعد ذلك بإنشاء صورة وعرضها على الشاشة. الصورة يتم بناؤها من نقطة إلى نقطة، حيث تمثل كل نقطة كمية معينة من الإشعاع.

تُظهر عمليات التصوير بالنظائر المشعة أجزاء الجسم كمناطق ذات ألوان متفاوتة الشدة. تسمى مناطق اللون الشديد بالنقاط الساخنة؛ وهذه المناطق يوجد بها امتصاص عالي من النويدات المشعة. المناطق ذات اللون الأقل كثافة، والتي تسمى البقع الباردة، هي المناطق التي يكون بها امتصاص النويدات المشعة منخفضًا. كلما زاد مقدار نشاط الأنسجة، زاد الامتصاص.

ماهو استخدام تقنية التصوير بالنظائر المشعة؟

تتمثل إحدى الميزات المهمة لتقنية التصوير بالنظائر المشعة في أنه يمكن أن ينتج “خريطة” لعضو ما بناءً على نشاط أنسجته، وبالتالي توفير معلومات حول كيفية عمل هذا العضو أو الأنسجة. يمكن استخدام تقنية التصوير هذه للكشف عن المستويات غير الطبيعية من النشاط في أعضاء مثل الغدة الدرقية والكلى، وهي مفيدة للكشف عن بعض أورام هذه الأعضاء.

تشير تقنية التصوير بالنظائر المشعة للعظام إلى المناطق التي زاد النشاط بها، والتي قد تكون بسبب مشاكل مثل مرض باجيت أو السرطان. غالبًا تتطور التغيرات في وظيفة الأنسجة أو العضو قبل حدوث تغيرات هيكلية، ويمكن أن يكشف التصوير بالنظائر المشعة عن بعض الأمراض في مرحلة مبكرة، وهو ما يميزه عن معظم تقنيات التصوير الأخرى. على سبيل المثال، يمكن أن يكشف التصوير بالنظائر المشعة للعظام عن إصابة الأنسجة العظمية قبل أسابيع من ظهورها على الأشعة السينية العادية.

التصوير بالنظائر المشعة مفيد بشكل خاص لتقييم مدى نجاح العلاج. يمكن إجراء الفحص قبل وبعد علاج معين لمقارنة وظيفة العضو.

يمكن استخدام نوعين معينين من التصوير بالنظائر المشعة للنظر في وظيفة القلب. يكشف مسح الثاليوم عن المناطق في عضلة القلب التي تعاني من نقص في إمداد الدم، ويستخدم أيضاً للنظر في نشاط عضلة القلب أثناء التمرين. تصوير البطين بالنظائر المشعة (multiple-gated acquisition scanning) هي تقنية يتم فيها قياس تدفق الدم من وإلى القلب لتقييم مدى كفاءة القلب في ضخ الدم الى جميع أنحاء الجسم.

ما هي اضرار التصوير بالنظائر المشعة؟

لا يوجد للتصوير بالنظائر المشعة أي مخاطر فورية، لكن التصوير الإشعاعي قد يضر بخلايا الجسم، مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان في وقت لاحق من العمر. ومع ذلك، تعطى النويدات المشعة دائمًا بكميات صغيرة جدًا، وتتكسر سريعًا في الجسم.

عن مجلة صحتنا الالكترونية

مجلة صحتنا الالكترونية هي مجلة للأشخاص الذين يهتمون بصحتهم ويرغبون بالحصول على المعلومات الصحية الموثوقة و النصائح الطبية المتنوعة لعيش حياة صحية خالية من الأمراض.

شاهد أيضاً

تصوير رنين مغناطيسي

تصوير بالرنين المغناطيسي

تم استخدام تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) منذ أوائل الثمانينيات من القرن الماضي لتوفير صور …