أمراض العظام و المفاصل

التهاب العظم والنقي Osteomyelitis

عوامل الخطر


العمر: أكثر شيوعًا عند الأطفال الصغار وكبار السن ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: استخدام الأدوية عن طريق الوريد هو عامل خطر.

نظرة عامة


التهاب العظم والنقي هو عدوى في العظام، وعادة ما يكون بسبب البكتيريا. الحالة تكون أكثر شيوعًا عند الأطفال الصغار، ولكن كبار السن معرضون أيضًا للخطر. في الفئات العمرية الأخرى، تكون الحالة أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين يعانون من انخفاض المناعة، مثل أولئك الذين يعانون من مرض الخلايا المنجلية أو مرض السكري. في الأطفال الصغار، عادةً تتأثر الفقرات (عظام العمود الفقري) أو أحد العظام الطويلة للأطراف. في البالغين، يصيب التهاب العظم والنقي بشكل أكثر شيوعًا الفقرات أو الحوض.

الاسباب


هناك نوعان من التهاب العظم والنقي: أحدهما يأتي فجأة (حاد) ، والآخر يتطور بشكل تدريجي وطويل الأمد (مزمن).

عادة يكون الشكل الحاد لالتهاب العظم والنقي نتيجة للعدوى ببكتيريا المكورات العنقودية الذهبية. عادة ما تعيش هذه البكتيريا بشكل غير ضار على الجلد ولكنها يمكن أن تدخل الى مجرى الدم وتؤدي إلى التهاب العظم والنقي إذا أصابت أنسجة العظام نتيجة لجرح أو كسر أو استبدال المفصل أو الحقن في الوريد بإبرة ملوثة.

قد ينجم الشكل المزمن لالتهاب العظم والنقي عن مرض السل أو، في حالات نادرة، عن طريق العدوى الفطرية. في بعض الحالات، قد يتطور التهاب العظم والنقي الحاد إلى الشكل المزمن.

الاعراض


تتطور أعراض التهاب العظم والنقي الحاد فجأة وقد تشمل:

  • تورم الجلد والألم الشديد في المنطقة المصابة.
  • حمى
  • لدى الأطفال الصغار، عدم الرغبة في تحريك الذراع أو الساق المصابة.

يتطور التهاب العظم والنقي المزمن بشكل أبطأ. تشمل أعراضه ما يلي:

  • فقدان الوزن.
  • حمى خفيفة.
  • ألم مستمر في العظم المصاب. قد يتشكل القيح في العظام ويمكن أن يشق طريقه إلى سطح الجلد، مما يتسبب في تشكل فتحة تصريف.

التشخيص


إذا اشتبه طبيبك في إصابتك بالتهاب العظم والنقي، فقد يقوم بترتيب لاجراء أشعة سينية أو فحص النويدات المشعة أو التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد المنطقة المصابة من العظم. إذا كان القيح موجودًا، فقد يتم سحب عينة (يتم إزالتها من العظم من خلال إبرة رفيعة) لفحصها لتحديد الكائن الحي المسبب للمرض.

العلاج


يبدأ العلاج بالمضادات الحيوية الوريدية عادة في المستشفى وقد يستمر بعد عودتك إلى المنزل. قد تحتاج بعد ذلك إلى الاستمرار في تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم لمدة عدة أشهر. عندما يحدث التهاب العظم والنقي بسبب مرض السل، قد يصف لك الطبيب الأدوية المضادة للسل لمدة 12-18 شهرًا.

في بعض الحالات، قد تكون الجراحة ضرورية لإزالة العظام المصابة. إذا تمت إزالة منطقة كبيرة من العظام، فقد تحتاج إلى تطعيم عظمي، حيث يتم استبدال العظم المصاب بعظم جديد مأخوذ من مكان آخر من الجسم أو من متبرع. إذا كانت العدوى مرتبطة باستبدال المفصل، فسيتم إزالة المفصل الصناعي، ومعالجة العدوى، ووضع مفصل جديد في مكانه.

عادةً يتم علاج الشكل الحاد لالتهاب العظم والنقي بنجاح، ولكن الشكل المزمن قد يستغرق عدة أشهر أو سنوات حتى يتم إزالته. في بعض الحالات، قد يكون من الضروري تناول المضادات الحيوية إلى أجل غير مسمى للتخلص من العدوى.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن