العدوى

التيفوس Typhus

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: إن العيش في ظروف مكتظة وغير صحية هو عامل خطر.

نظرة عامة


التيفوس منتشر في جميع أنحاء العالم وينتقل إلى البشر عن طريق براز القمل، الذي يلوث الجروح على جلد الإنسان. هناك ثلاثة أنواع من التيفوس: تيفوس البراغيث (Murine typhus)، التيفوس الوبائي (Epidemic typhus)، والتيفوس الأكالية (scrub typhus). التيفوس تسببه بكتيريا ريكتسيا مختلفة.

يحدث تيفوس البراغيث في المنطقة الجنوبية الشرقية من الولايات المتحدة، ولا سيما جنوب تكساس وجنوب كاليفورنيا. ينتقل في المقام الأول عن طريق برغوث الجرذ الشرقي (Xeonpsylla cheopis). تيفوس البراغيث خفيف ونادرا ما يكون قاتلا. يتم الإبلاغ عن أقل من 100 حالة سنويًا. غالبًا ما يُرى هذا المرض في الصيف والخريف ويستمر لمدة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

التيفوس الوبائي قد يكون أحد اسباب الوفيات في القرن العشرين أكثر من أي مرض معدي آخر. يحدث التيفوس الوبائي في ظروف الحرب والفقر والمجاعة والازدحام وسوء النظافة عندما تكون درجة الحرارة باردة. ينتشر المرض عن طريق القمل، على الرغم من أنه نادر في الولايات المتحدة. تحدث حالات تفشي المرض في إثيوبيا وأوغندا ورواندا وبيرو. داء بريل زينسر (Brill-Zinsser disease) هو عودة ظهور التيفوس الوبائي بعد سنوات من الحدوث أول مرة. هذا أكثر شيوعا لدى كبار السن.

الاعراض


تيفوس البراغيث هو مرض معد غير شائع ينقله البراغيث ويسببه بكتيريا ريكتسيا تيفوئيدية (Rickettsia typhi). بعد فترة حضانة من 7 إلى 14 يومًا، يحدث صداع وحمى وآلام في الظهر وآلام في المفاصل. درجات الحرارة المرتفعة (40.5 درجة مئوية – 41 درجة مئوية) قد تستمر أسبوعين مع حدوث انخفاض طفيف لها في الصباح. يبدأ الطفح الجلدي على الجذع وينتشر إلى محيط الجسم، ويكون خفيفاً على الوجه وكف اليد وباطن القدم. الغثيان والقيء والسعال الجاف وآلام البطن هي أعراض شائعة لتيفوس البراغيث.

في المقابل، يتميز التيفوس الوبائي بحدوث رجفات البرد والصداع والحمى لمدة 12 يومًا، ثم العودة إلى الحالة الطبيعية. الطفح الجلدي والأعراض الأخرى تشبه تيفوس البراغيث ولكنها ليست شديدة. انخفاض ضغط الدم، والاغماء أو الهذيان، أو كليهما، يحدث لدى المرضى المريضين جداً. بدون علاج، تحدث الوفاة لدى 10 إلى 60 بالمائة من مرضى التيفوس الوبائي. قد يموت أقل من 2 في المائة من المرضى غير المعالجين بتيفوس البراغيث. ومع ذلك، فإن المضادات الحيوية المناسبة ستشفي جميع المرضى تقريبًا.

التشخيص


اختبارات الدم قد تظهر فقر الدم وانخفاض في الصفائح الدموية، وارتفاع طفيف في إنزيمات وظائف الكبد. يجب أن يكون اختبار الأجسام المضادة للتيفوس مرتفعًا. يتم إجراء التشخيص النهائي بشكل أفضل عن طريق تحليل مستضدات مجموعة التيفوس. ولأن هذه الاختبارات تستغرق وقتًا، يبدأ العديد من الأطباء العلاج بناءً على أعراض المريض فقط.

العلاج


يتم تخفيف الأعراض والعلامات إذا تم إعطاء مضاد حيوي فعال، مثل التتراسيكلين، عندما يبدأ الطفح الجلدي لأول مرة. قد تكون هناك حاجة للسوائل الوريدية والأكسجين من أجل استقرار حالة مرضى التيفوس الوبائي.

الوقاية


التحصين (التطعيم) ومكافحة القمل هي وسيلة فعالة جدا للوقاية من التيفوس. استخدام دواء دي دي تي أو الملاثيون أو الليندين من أجل القضاء على القمل. ومع ذلك، لا يوجد لقاح فعال ومضمون ضد التيفوس. يعد التخلص من الفئران والبراغيث من مخازن الأغذية ومخازن الحبوب من الإجراءات الوقائية.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن