الجرب Scabies

الجرب Scabies

عوامل الخطر

العمر: أكثر شيوعا في الأطفال والشباب الصغار.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: العيش في ظروف مكتظة هو عامل خطر.

ماهو الجرب

الجرب هو مرض جلدي معدي يسببه سوس طفيلي يسمى سوس الحكة (Sarcoptes scabiei). عث الجرب هو مخلوق مفصلي صغير (0.3 ملليمتر أو أقل) ليس لديه أجنحة أو عيون، جسمها بيضاوي ومسطح مع ثمانية أرجل متعرجة والعديد من الشعيرات. منطقة الرأس تسمى الهامة.

يمكن أن يصيب الجرب أي شخص على الرغم من أنه شائع بين الأطفال أكثر من البالغين. مشكلة الجرب عالمية ولكن تميل إلى أن تكون أكثر شيوعًا في المناطق المدارية، وفي المناطق الحضرية المزدحمة، خاصة عندما تكون معايير النظافة سيئة.

دورة حياة سوس الجرب

الذكور والإناث البالغين من عث الجرب يجتمعون ويتزاوجون على سطح جلد الإنسان. ثم تختبأ الأنثى في الطبقة العليا من الجلد باستخدام فكيها وساقيها الأماميتين، وهي تميل إلى اختيار الأماكن على الجسم حيث يكون الجلد رقيقًا ويحتوي على تجاعيد، مثل الجلد على المرفقين أو الرسغين أو القدمين، وبين الأصابع والأرداف والحلمات والقضيب وكيس الصفن. أثناء حفرها، تتغذى أنثى عث الجرب على الجلد، وتضع البيض. يمكن أن يكون طول الجحور التي تصنعها بوصة واحدة وتحتوي على حوالي 20 بيضة لكل منها. يفقس البيض وتخرج يرقات ذات ستة أرجل (والتي تشبه البالغين) بعد حوالي خمسة أيام. تنتقل اليرقات إلى سطح الجلد وتصنع جحورها. عندما تصبح هذه اليرقات بالغة، تميل الذكور إلى البقاء على السطح، وتبحث عن الإناث. تستغرق دورة الحياة الكاملة من البيضة إلى البلوغ أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. يعيش العث البالغ من أربعة إلى خمسة أسابيع، ولكن بعيدًا عن مضيفه البشري يموت عث الجرب في غضون ساعات قليلة.

كيف ينتشر الجرب

انتقال الجرب من شخص لآخر يكون عن طريق ملامسة الجلد. يمكن أن ينتشر الجرب بسهولة من شخص لآخر، لا سيما في الأسر وفي المؤسسات (مثل المدارس الداخلية والسجون المزدحمة والمستشفيات). إن الإمساك بالأيدي ومشاركة أسرة النوم والمعانقة والرقص معاً ورعاية المرضى ليست سوى بعض الطرق التي يمكن بها انتشار الجرب. غالبًا يزداد معدل الإصابة بالجرب خلال أوقات الكوارث مثل الحروب والزلازل والفيضانات، حيث يُجبر الناس على العيش في ظروف مكتظة جداً.

اعراض الجرب

غالبًا لا تتطور أي أعراض للجرب لمدة ستة أسابيع تقريبًا من التلامس الأولي ولكن هذه الفترة تكون أقصر عند عودة الإصابة مرة أخرى. الاعراض الاولية للجرب هي الحكة، والتي غالبا ما تكون أسوأ في الليل. يصاحب الحكة ظهور مسارات صغيرة جداً مرتفعة قليلاً، غالباً ما بين الأصابع، والتي يسهل رؤيتها على الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة. الطفح الحطاطي يتطور بسرعة والذي ينتشر إلى مناطق عدة من الجسم. قد تؤدي الحويصلات والبثور والقشور والدمامل إلى تعقيد الطفح الأصلي، خاصة وأن الخدش المستمر القوي قد يؤدي إلى إصابة بكتيرية ثانوية. الطفح الجلدي هو رد فعل تحسسي من العث وبرازها، ولهذا السبب، فإن توزيع الطفح على الجسم لا يرتبط بالضرورة بتوزع العث عليه. يميل الطفح إلى الظهور على الأرداف وحول الخصر. يمكن أن يحدث أيضًا على الجوانب الداخلية للذراعين والساقين ولكنها لا تظهر في وسط الصدر أو الظهر أو على باطن القدمين أو راحتي اليدين. لدى البالغين، نادراً ما يصل الطفح إلى الرأس أو الرقبة ولكن هذه المناطق غالباً يحدث بها الطفح عند الرضع.

لا ينقل سوس الجرب أي مرض، ولكنه يمكن أن يؤدي إلى حالة تسمى الحكة المتقشرة أو النرويجية، وهي نوع نادر وحاد من الجرب يرافقه تقشير وبثور ووجود الآلاف من العث، وهي تميل إلى الحدوث بشكل أكبر في الأشخاص طريحي الفراش، أو الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة.

تشخيص الجرب

يعتمد التشخيص غالبًا على وجود حكة ليلية مصحوبة بتوزيع نموذجي للآفات على الجلد. في كثير من الأحيان يتم التشخيص بشكل خاطئ بسبب مظهر الطفح المتغير. يعد التعرف المجهري للعث أو بيوضها بعد كشطها عن الجلد مفيدًا جدًا في التشخيص. يجب أن يشتبه دائمًا في الاصابة بالجرب إذا حدثت نفس الأعراض للأشخاص الذين يعيشون مع المريض أو يتعاملون معه بشكل وثيق.

علاج الجرب

يتم تطبيق غسول أو كريم مضاد للجرب مرة واحدة على كامل الجسم أسفل الرقبة (وليس فقط على الطفح الجلدي) ويترك لمدة عدة ساعات. يجب تجنب الحمامات الساخنة قبل العلاج لأنها قد تزيد من امتصاص الدواء وبالتالي خطر حدوث تسمم. غالبًا يجب معالجة الرضع في كل مكان، بما في ذلك الرأس، ولكن مع الحرص الشديد على تجنب العينين. يمكن أن تستمر الحكة لعدة أيام، حتى بعد قتل العث، ويجب ألا تفسر على أنها فشل في العلاج. يمكن الحصول على العلاجات من الصيدلية، ويشمل علاج الجرب الكريمات أو المستحضرات التي تحتوي على غاما بنزن هكساكلوريد أو البنزيل بنزوات أو كروتاميتون أو بيرميثرين.

التحكم بالجرب

نظرًا لأنه قد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى تظهر الأعراض، يمكن للشخص المصاب نشر الجرب دون أن يشعر إلى العديد من الأشخاص. بمجرد اكتشافها على الفرد، يجب علاج جميع الأشخاص المعروفين بأنهم على اتصال وثيق مع الشخص المصاب. بدلاً من ذلك، يمكن للمرء انتظار ظهور الأعراض على هؤلاء الاشخاص قبل معالجتهم ولكن قد يصاب العديد من الأشخاص بالعدوى في غضون ذلك.

على الرغم من أن العث لا يعيش لفترة طويلة خارج الجسم، إلا أن هناك خطرًا بسيطًا في انتقال العدوى من مشاركة الفراش أو الملابس مع شخص مصاب. يمكن غسل هذه الأشياء بالماء الساخن لقتل أي عث.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن

عن مجلة صحتنا الالكترونية

مجلة صحتنا الالكترونية هي مجلة للأشخاص الذين يهتمون بصحتهم ويرغبون بالحصول على المعلومات الصحية الموثوقة و النصائح الطبية المتنوعة لعيش حياة صحية خالية من الأمراض.

شاهد أيضاً

الناسور العصعصي Pilonidal sinus

الناسور العصعصي Pilonidal sinus

الناسور العصعصي (Pilonidal sinus) هو حفرة، غالباً تحتوي على شعر، في الجزء العلوي من الشق بين الأرداف. ماهو اعراض وعلاج الناسور العصعصي؟