sex and health

الجنس والصحة

البشر يختلفون عن الحيوانات في امتلاك الرغبة الجنسية حتى عندما لا تكون الأنثى قابلة للانجاب، والمقدرة على الاحتفاظ بالرغبة مع التقدم في السن، وبعد فترة طويلة من التوقف عن الحمل. قد يكون التفسير هو أن الجنس يساعد في الحفاظ على العلاقات الزوجية. ممارسة الجنس بانتظام أيضا يحسن صحة القلب والأوعية الدموية ويطيل الحياة. يعيش الأشخاص الذين يقيمون علاقات جنسية بشكل منتظم مع زوجاتهم عمراً أطول من أولئك الذين ليس لديهم زوجات ولايقيمون علاقات جنسية.

تعد العلاقة الجنسية المُرضية جزءًا مهمًا من الحياة ولكن ليس من السهل تحقيقها دائمًا، وقد يكون الاتصال الجنسي محفوفًا بالمخاطر. خصوصاً الجنس العابر أو الجنس مع عدة شركاء، فقد يحمل مخاطر الحمل غير المرغوب فيه والأمراض المنقولة جنسياً.

يعد التعليم عن الجنس والحمل والأمراض المنقولة جنسياً أمرًا مهمًا.

العلاقات الجنسية

النضج الجسدي الضروري للعلاقة الجنسية يبدأ مع بداية البلوغ، عندما ينتقل جسم الفرد من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ. عادة يستغرق تطور النضج العاطفي وقتًا أطول بكثير، وقد تكون المواجهات الجنسية المبكرة، رغم أنها مثيرة أحيانًا، مخيبة للآمال أو تسبب القلق. مع تقدم العمر والخبرة، يصبح معظم الأشخاص أكثر قدرة على إقامة علاقات جنسية والاستمتاع بها بشكل كامل.

العلاقات الجنسية الصحية

ما يشكل علاقة جنسية صحية تختلف اختلافا كبيرا من شخص لآخر. يعتمد تحقيق الجنس على مزيج من العوامل الجسدية والنفسية، وما هو مناسب لزوجين قد لا يناسب ازواج آخرين. يجب أن تكون أنت وزوجتك سعداء بتكرار النشاط الجنسي، ويجب أن تكونان قادران على مناقشة الأنشطة الجنسية التي تجدانها ممتعة والتي تجدانها غير جذابة.

يجب أن يكون أي شخص يقيم علاقة جنسية مدركًا للمخاطر الناجمة عن الأمراض المنقولة جنسياً ويعرف كيفية تقليل خطر التعرض لها. بالإضافة إلى ذلك، لتجنب الحمل غير المرغوب فيه، يجب أن تكون على دراية بخيارات منع الحمل، بما في ذلك وسائل منع الحمل الطارئة.

المشاكل المحتملة

من الطبيعي أن تتعرض لتغيرات في الرغبة الجنسية أو الفقدان المؤقت للرغبة الجنسية أو قلة الاستجابة الجنسية أو عدم القدرة على الأداء الجنسي. ومع ذلك، إذا استمرت المشاكل الجنسية، فقد تكون محزنة وتسبب لك القلق، مما يزيد من إضعاف قدرتك على الاستمتاع بالنشاط الجنسي، وهذا يخلق حلقة مفرغة.

المشاكل الجنسية قد يكون لها عدد من الأسباب. الصعوبات العاطفية في علاقتك الحالية ستؤثر على حياتك الجنسية. الإجهاد الخارجي سيؤثر أيضًا على العلاقة الجنسية وقد يؤدي إلى مشاكل. على سبيل المثال، قد تؤدي المشاكل المستمرة في العمل أو الصعوبات المالية الى الاصابة بالقلق أو الاهتياج أو قلة النوم، مما قد يقلل من رغبتك في ممارسة الجنس. يمكن أن تؤثر الاضطرابات السابقة ذات الطبيعة العاطفية، مثل الانفصال عن زواج سابق، على وضعك الحالي حتى عندما تبدو أن المشكلة قد اختفت.

انخفاض الرغبة الجنسية أو ضعف الوظيفة الجنسية قد يكون أيضًا نتيجة لمضاعفات لبعض الحالات البدنية على المدى الطويل، مثل داء السكري؛ أو الإعاقات التي تسبب الألم وتقييد الحركة؛ أو القيام بعملية جراحية قبل وقت قريب أو الاصابة بمرض شديد؛ أو تعاطي الكحول أو المخدرات أو بعض الأدوية.

ما تستطيع فعله

إذا كانت هناك أمور تزعجك، فمن المهم التحدث عنها مع زوجتك. إذا استمرت المشكلة، ناقشها مع طبيبك الذي يمكنه إحالتك للحصول على المساعدة المناسبة. إذا كنت تعاني من مرض طويل الأمد أو إعاقة تؤثرعلى حياتك الجنسية، فقد تجد أنه من المفيد التواصل مع المؤسسات الصحية.

الجنس الآمن

أحد أخطار الاتصال الجنسي هو التعرض لبعض الإصابات. تتراوح هذه المشكلات بين المشكلات البسيطة، مثل قمل العانة، والاضطرابات التي تهدد الحياة، مثل الايدز. بعض الاضطرابات، مثل القوباء التناسلية، والثآليل التناسلية، والسيلان، تنتقل دائمًا عن طريق الاتصال الجنسي وتعرف أيضًا باسم الالتهابات المنقولة جنسيًا. قد تنتقل أنواع أخرى ، مثل التهاب الكبد B و C وعدوى فيروس نقص المناعة البشرية، عن طريق وسائل أخرى وكذلك عن طريق الجنس. على سبيل المثال، الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات ويشاركون الإبر مع الآخرين يواجهون خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو التهاب الكبد. تنتقل بعض الاضطرابات، مثل الجرب، عن طريق الاتصال الجسدي، وهي شائعة بين الأشخاص الذين يعيشون في ظروف مكتظة وفي صفوف أطفال المدارس. ويمكن أيضا أن تنتقل هذه الاضطرابات عن طريق الجنس.

تقييم المخاطر

من المهم تقييم خطر تعرضك للأمراض المنقولة جنسياً حتى تتمكن من اتخاذ خياراتك بشأن النشاط الجنسي مع زوجتك. تحتاج إلى فهم كيفية انتشار العدوى ومعرفة الأنشطة الجنسية التي تحمل أعلى المخاطر. إذا كنت تعتقد أنك من المحتمل أن تتعرض للعدوى، أو إذا لم تكن متأكدًا من الخطر الذي قد تتعرض له، فيجب عليك استخدام الواقي الذكري أو تجنب ممارسة الجنس.

أنشطة عالية المخاطر

قد تنتشر أمراض مثل التهاب الكبد B و C وعدوى فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الاتصال مع السائل المنوي أو الدم أو إفرازات المهبل. تنتقل الاضطرابات الأخرى، مثل الثآليل التناسلية والهربس التناسلي، عن طريق ملامسة الثآليل أو القرحة. المناطق الأكثر عرضة للإصابة هي جلد الأعضاء التناسلية والأغشية المخاطية مثل بطانة المهبل والشرج والفم ومجرى البول.

الأنشطة الجنسية التي تشكل أعلى المخاطر هي تلك التي قد تتلف فيها الأغشية المخاطية، وتسمح للعدوى من سوائل الجسم أو أجزاء الجسم بالدخول الى مجرى الدم. الممارسة الجنسية عبر المهبل، أو الشرج، أو الجنس الفموي، والتي لا يستخدم بها الواقي الذكري، هي الأنشطة التي تحمل أعلى المخاطر لانتقال الامراض المنقولة جنسياً.

التاريخ الجنسي

يزداد خطر التعرض للأمراض المنقولة جنسياً مع زيادة عدد الشركاء الجنسيين، وعدد مرات ممارسة الجنس غير الآمن. إن العلاقة الزوجية التي يتم الاقتصار بها على زوجة واحدة تم فحصها ووجدت أنها خالية من الأمراض هي أقل علاقة خطورة. ربما تكون أنت أو وزوجتك مصابان بالفعل بالعدوى المنقولة جنسيًا ولكن لا تظهر عليكم أي أعراض. على سبيل المثال، تؤثر الالتهابات الكلاميدية على كلا الجنسين ولكنها لا تسبب أي أعراض لدى النساء. في كلا الجنسين، العدوى بالثآليل التناسلية يتبعها فترة كامنة تصل إلى حوالي 9 أشهر لا تظهر على المريض خلالها أي أعراض، ولكنها لا تزال معدية. يحمل الجنس العرضي مع غير الزوج أو الزوجة أكبر خطر للاصابة بالامراض المنتقلة جنسياً، لأنك من غير المحتمل أن تعرف ما إذا كان هذا الشخص مصابًا.

Gonorrhoea organismsتنتشر بعض الأمراض المنقولة جنسياً بشكل خاص في مجموعات معينة من الأشخاص. على سبيل المثال، تعد الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يعيشون في بعض أجزاء إفريقيا وآسيا، و فتيات الليل، والأشخاص الذين يتعاطون المخدرات ويتشاركون الإبر، والأشخاص الذين يمارسون الجنس الشرجي غير المحمي. قد تتعرض لخطر أكبر للإصابة بالامراض المنقولة جنسياً إذا كنت تمارس الجنس مع شخص من إحدى هذه المجموعات.

ما تستطيع فعله

الواقي الذكري قادر على حمايتك من الالتهابات التي تنتقل أثناء الجماع. ومع ذلك، فإنها لا تحميك من ملامسة القروح أو الثآليل بواسطة المناطق غير المغطاه من الجسم أو من قمل العانة أو الجرب.

إذا اخترت عدم استخدام الواقي الذكري، فتأكد من عدم إصابة زوجتك بأي امراض جنسية. إذا كنت تشك في تعرضك للعدوى المنقولة جنسياً، فجرّب إجراء فحص للكشف في عيادة متخصصة في علاج الأمراض المنقولة جنسياً. بعد الإصابة بعدوى فيروس العوز المناعي البشري، هناك فترة كامنة لا تقل عن شهرين إلى ثلاثة أشهر بين الحصول على العدوى والوقت الذي يمكن فيه اكتشاف الجسم المضاد للفيروس في الاختبار.

بمجرد أن تتأكد أنك وزوجتك خاليان من الأمراض المنقولة جنسياً، فإن الطريقة الأكثر فعالية لحماية أنفسكم هي الحفاظ على أحادية الزواج، وتجنب العلاقات غير الشرعية. إذا كان لدى احدكما اتصال جنسي مع اشخاص آخرين، فتأكد من استخدام الواقي الذكري. إذا كنت لا تستخدم الواقي الذكري وأصبت بأحد الأمراض المنقولة جنسياً، فاستخدم الواقي الذكري حتى تتم معالجتك والتأكد من أنك خالٍ من المرض أو امتنع عن ممارسة الجنس. تشمل الأنشطة الجنسية التي تنطوي على خطر منخفض نسبيًا للاصابة بالامراض المنقولة جنسياً، تقبيل الفم أو مناطق الجسم الاخرى غير الأعضاء التناسلية. الأنشطة التي تنطوي على مخاطر قليلة أو معدومة هي تلك التي لا يترتب عليها أي اتصال بالأعضاء التناسلية.

منع الحمل

وسائل منع الحمل تسمح للناس باختيار ما إذا كان يرغبون بانجاب الأطفال ومتى يرغبون. هناك عدة أنواع وكل منها يعمل بشكل مختلف. تقريبا جميع الأنواع، بصرف النظر عن الواقي الذكري، تكون مصممة للاستخدام من قبل النساء.

يتم وصف معظم وسائل منع الحمل، باستثناء الواقي الذكري، من قبل طبيبك، الذي يأخذ بعين الاعتبار عمرك والتاريخ الطبي ونمط الحياة الجنسية. لا يوجد وسيلة لمنع الحمل خالية تماما من المخاطر. قد لا تكون بعض الأنواع مناسبة لك، في حين أن البعض الآخر له آثار جانبية يجب عليك موازنة فوائدها. قد تحتاجين إلى تغيير وسائل منع الحمل التي تستخدمينها مع تقدمك في العمر، أو بعد إنجاب الأطفال، أو إذا غيرت نمط حياتك الجنسي. من المهم أن تكوني سعيدة بوسائل منع الحمل التي تستخدمينها. حتى لو أوصى طبيبك بنوع معين، لا تقبليه إذا كانت لديك شكوك حوله.

طرق الحواجز

تشمل طرق الحواجز التي تمنع الحمل: العازل المهبلي، أو الواقيات الذكرية، أو أغطية عنق الرحم. وهي تعمل عن طريق منع الحيوانات المنوية من دخول الرحم والوصول إلى البويضة. وتغطي الواقيات الذكرية القضيب، بينما تغطي الواقيات الانثوية داخل المهبل. الحواجز التي تمنع الحمل لا تعطل وظائف الجسم الطبيعية أو تؤثر على الخصوبة، لكنها غير موثوقة إذا لم يتم استخدامها بشكل صحيح ويمكن أن تؤثر أيضًا على حركات الجنس. بعض الناس قد يكون لديهم حساسية من المواد التي تصنع منها الواقيات.

عندما تستخدم بشكل صحيح، الواقيات هي وسيلة فعالة لمنع الحمل غير المرغوب فيه. قد تحمي الواقيات الجنسية النساء من سرطان عنق الرحم عن طريق الحد من خطر الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري.

الواقي الذكري هو وسيلة منع الحمل الوحيدة التي تحمي المستخدمين وزوجاتهم أيضًا من الأمراض المنقولة جنسياً. يمكن أيضًا استخدام الواقي الذكري للحماية عندما يكون لدى أحد الزوجين عدوى طويلة الأمد مثل فيروس نقص المناعة البشرية.

الطرق الهرمونية

موانع الحمل الهرمونية تغير التوازن الهرموني في جسم المرأة لمنع الحمل. يمكن أن تؤخذ عن طريق الفم على شكل حبوب، ويمكن أيضًا حقن الهرمونات في العضلات، أو زرعها في قضيب مرن تحت الجلد، أو إعطاؤها عن طريق جهاز يوضع داخل الرحم يحتوي على هرمونات. هذه الطرق لا تتعارض مع الأنشطة الجنسية، لكنها يمكن أن تسبب آثارًا جانبية أو مخاطر صحية على بعض النساء. إذا توقفت عن استخدامها، فقد يستغرق الأمر بضعة أشهر حتى تعود الخصوبة لديك. قد لا تكون وسائل منع الحمل التي تعطى عن طريق الفم موثوقة بعد حدوث قيء أو إسهال، ويجب عليك استخدام طرق أخرى في هذه الحالة. قد تتفاعل بعض الأدوية مع موانع الحمل الفموية، لذا إذا كنت تتناولين موانع الحمل الفموية، فعليك إخبار طبيبك لتجنب تفاعلها مع أدوية أخرى. يجب أن يكون الصيدلي قادرًا على تقديم النصائح لك حول التفاعلات المحتملة مع الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية.

حبوب منع الحمل المركبة

هذا النوع من حبوب منع الحمل، يحتوي على كل من الاستروجين والبروجستيرون, وهو موثوق للغاية. قد تكون هناك آثار جانبية، مثل التغيرات في الوزن والمزاج، ولكن هذه الأعراض تختفي عادة بعد الأشهر القليلة الأولى من الاستخدام.

حبوب منع الحمل المركبة تقلل من خطر الاصابة بسرطان المبيض ولكنها تزيد من خطر بعض الاضطرابات الأخرى. يمكن أن تسبب ارتفاعًا طفيفًا في ضغط الدم، لذا قد ينصح بعدم استخدامها إذا كان لديك تاريخ عائلي لارتفاع ضغط الدم أو تاريخ عائلي لارتفاع نسبة الدهون في الدم. تتسبب حبوب منع الحمل المركبة أيضًا في تجلط الدم بسهولة أكبر، مما يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية. يرتفع الخطر بشكل كبير إذا كان عمرك يزيد عن 35 عامًا وتدخن. قد لا يُنصح أيضًا بتناول حبوب منع الحمل إذا كنت تعاني من زيادة في الوزن أو حدث لدى احد والديك او اخوتك تجلط الأوردة العميقة.

حبوب منع الحمل المقتصرة فقط على البروجيستوجين

يحتوي هذا النوع من حبوب منع الحمل على البروجستيرون فقط ولا يحمل المخاطر الصحية لحبوب منع الحمل المركبة. إن حبوب منع الحمل المقتصرة فقط على البروجيستوجين التقليدية أقل فعالية من حبوب منع الحمل المركبة، ويجب أن تؤخذ في نفس الوقت كل يوم لتكون موثوقة. غالبًا تسبب دورات شهرية خفيفة وغير منتظمة. ومع ذلك، فإن تأثيرها على الحيض لا يغير فعاليتها كوسيلة لمنع الحمل. قد يكون هناك آثار جانبية أخرى، مثل حب الشباب وتورم الثدي، ولكن هذه الآثار تستمر بضعة أشهر فقط. هناك أيضًا خطر ضئيل للإصابة بكيسات المبيض أو الحمل خارج الرحم إذا أصبحت حاملاً أثناء استخدام هذا الدواء. يتوفر نوع جديد من حبوب منع الحمل المقتصرة فقط على البروجيستوجين يعمل عن طريق تثبيط الإباضة وهو أكثر فعالية من حبوب منع الحمل المقتصرة فقط على البروجيستوجين التقليدية. مثل حبوب منع الحمل المقتصرة فقط على البروجيستوجين التقليدية، فإنها قد تسبب عدم انتظام الحيض، وحب الشباب ، وتورم الثدي.

الحقن و الزرع

يمكن إعطاء البروجستيرون كحقن أو كغرس؛ كلاهما يوفر منع للحمل طويل الأجل موثوق. هذه الطرق مفيدة إذا كنت لا ترغبين في إنجاب أطفال لعدة سنوات أو لا ترغبين على الإطلاق أو إذا نسيت تناول حبوب منع الحمل. في البداية، قد تجعل الفترات الشهرية غير منتظمة أو أثقل. يمكن أيضا أن تزيد الوزن.

اللولب الرحمي الهرموني المحتوي فقط على البروجستيرون

يشبه اللولب الرحمي الهرموني اللولب الرحمي العادي الذي يوضع داخل الرحم. على عكس اللولب الرحمي العادي، اللولب الرحمي الهرموني يحتوي على بروجستيرون. يتكون اللولب الرحمي الهرموني من إطار بلاستيكي على شكل حرف (T) مشبع بالبروجستيرون، والذي يتم إطلاقه ببطء وبشكل مستمر. يمنع اللولب الرحمي الهرموني الحمل عن طريق تخفيف بطانة الرحم وتثخين مخاط عنق الرحم. قد يؤدي أيضًا إلى منع الإباضة لدى بعض النساء، رغم أن معظمهن يواصلن الإباضة.

اللولب الرحمي الهرموني هو شكل موثوق جداً من وسائل منع الحمل. يبدأ بالعمل على الفور إذا تم تركيبه خلال الأيام السبعة الأولى من الدورة الشهرية. إذا تم تركيبه في أي وقت آخر، فإن وسائل منع الحمل الإضافية ضرورية للأيام السبعة الأولى من أخذ الدواء. يستمر اللولب الرحمي الهرموني لمدة 5 سنوات. بعد إزالته، عادة تعود الخصوبة بسرعة. يجعل اللولب الرحمي الهرموني فترات الحيض أخف وأقل ألمًا بعد الأشهر الثلاثة الأولى من الاستخدام. لهذا السبب، يمكن أن يكون مفيدًا للنساء اللائي يعانين من فترات ثقيلة أو بالنسبة لأولئك اللواتي يقتربن من انقطاع الطمث. قد يتسبب اللولب الرحمي الهرموني في آثار جانبية مثل الفترات الشهرية غير المنتظمة وتضخم الثدي ولكنها عادة تتلاشى بعد بضعة أشهر. يشارك اللولب الرحمي الهرموني العديد من عيوب اللولب العادي، مثل خطر نادر لخروجه من الرحم أو ثقب جدار الرحم والتسبب في التهاب بطانة البطن.

الطرق الميكانيكية (اللوالب)

اللوالب هي أجهزة يتم إدخالها في الرحم من قبل الطبيب. وهي مصنوعة من البلاستيك المطلي بالنحاس، ولها خيوط تبرز من المهبل حتى يتمكن المستخدم من التحقق من أن اللولب لا يزال في مكانه.

اللولب يعطي حماية فورية والتي تستمر لعدة سنوات. ومع ذلك، قد يكون من الصعب إدراجه في النساء اللائي لم يسبق لهن الحمل وقد يزيد من تعرضهن للإصابة بعدوى معينة. نادراً، قد يتم طرد اللولب من الرحم، أو قد يخترق جدار الرحم ويسبب التهاب الصّفاق (peritonitis). لا يؤثر اللولب على الهرمونات أو الإباضة، ولكنه قد يزيد من سوء الفترات الشديدة أو المؤلمة.

الطرق الطبيعية

يتضمن تحديد النسل الطبيعي ممارسة التمارين الرياضية من قبل الزوجة عندما تكون في فترة الاباضة وتجنب الجماع في تلك الأوقات. الطرق الطبيعية ليس لها أي آثار جانبية. الطرق الطبيعية تتطلب أن يكون لديك دورة شهرية منتظمة. هناك مجموعة متوفرة في الصيدليات لمراقبة فترات الاباضة للاستخدام المنزلي.

الطرق الجراحية

منع الحمل جراحياً هي عملية تجعلك تعاني من العقم. يمكن إجراء هذه الجراحة على الرجال أو النساء. نظرًا لأن العملية تعتبر دائمة، فهي مناسبة فقط لأولئك الذين على يقين من أنهم لا يريدون أطفالًا. العمليات لديها معدلات فشل منخفضة، حوالي 1 من كل 1000 رجل و 5 من كل 1000 امرأة.

هذا النوع من العمليات ليست فعالة على الذكور على الفور. سوف تبقى الحويصلات المنوية (الحويصلات التي تحمل السائل المنوي) تحتوي على الحيوانات المنوية بعد العملية، ويجب استخدام الواقي الذكري حتى يظهر تحليل السائل المنوي أنه لم يبق أي سائل منوي في هذه الحويصلات. يكون تعقيم الإناث فعالًا على الفور، ولكنه يزيد قليلاً من خطر الحمل خارج الرحم في حالة فشله لأي سبب.

طرق الطوارئ

تستخدم وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ لمنع الحمل إذا تم ممارسة الجنس دون وقاية أو إذا فشلت وسائل منع الحمل لديك. وهذه الطريقة عبارة عن تناول جرعة واحدة (تتكون من قرصين) من هرمون الليفونورجيستريل في أقرب وقت ممكن بعد الجماع، من الناحية المثالية في غضون 12 ساعة ولكن في موعد لا يتجاوز 72 ساعة بعد الجماع. يمكن الحصول على هذه الحبوب من طبيبك أو من دون وصفة طبية إذا كان عمرك أكثر من 16 عامًا.

عن مجلة صحتنا الالكترونية

مجلة صحتنا الالكترونية هي مجلة للأشخاص الذين يهتمون بصحتهم ويرغبون بالحصول على المعلومات الصحية الموثوقة و النصائح الطبية المتنوعة لعيش حياة صحية خالية من الأمراض.

شاهد أيضاً

oral bacteria stroke

البكتيريا الفموية تزيد من الاصابة بالسكتة الدماغية

ضمان نظافة الفم الجيدة يمكن أن يساعد في منع السكتة الدماغية. هذا ما اقترحه العلماء …