أمراض العظام و المفاصل

الجنف scoliosis

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: أكثر شيوعاً لدى الاناث.

الوراثة: أحياناً تسري في عائلات.

نمط الحياة: ليس عامل مهم.

نظرة عامة


الجنف هو انحناء غير طبيعي في العمود الفقري. يتضمن الشكل الطبيعي للعمود الفقري للشخص منحنى في أعلى الكتف ومنحنى في أسفل الظهر. إذا كان العمود الفقري منحنيًا من جانب إلى آخر أو في شكل “S” أو “C” ، فقد يكون لديك مرض الجنف.

وفقًا للرابطة الأمريكية لجراحي الأعصاب، فإن حوالي 80 بالمائة من حالات الجنف ليس لها سبب محدد. غالبًا ما يتم تشخيص الحالة خلال السنوات السبع الأولى من حياة الطفل. الأسباب الشائعة، عندما يمكن تحديدها بدقة، هي:

  • عيوب خلقية.
  • تشوهات عصبية.
  • الظروف الوراثية.

انواع الجنف


أكبر فئة من الجنف هي الجنف مجهول السبب، وهو مصطلح يستخدم للإشارة إلى الحالات التي ليس لها سبب محدد. ينقسم الجنف مجهول السبب حسب الفئة العمرية:

  • الرضيع: 0 إلى 3 سنوات.
  • اليافع: من 4 إلى 10 سنوات.
  • المراهق: 11 الى 18 سنة.
  • البالغون: 18+ سنة.

من بين هؤلاء، يعتبر جنف المراهقين مجهول السبب هو الأكثر شيوعًا.

يحدد الأطباء سببًا لحوالي 20 بالمائة من حالات الجنف. وتتكون من أنواع مختلفة من الجنف، بما في ذلك:

  • خلقي، حيث تظهر تشوهات العمود الفقري عند الولادة.
  • عصبي، عندما تؤثر تشوهات الأعصاب على عضلات العمود الفقري.

يمكن أيضًا تصنيف الجنف على أنه إما بنيوي أو غير بنيوي. في الجنف البنيوي، يكون منحنى العمود الفقري ناتجًا عن مرض أو إصابة أو عيب خلقي ويكون دائم. الجنف غير البنيوي يكون به منحنيات مؤقتة يمكن إصلاحها.

الاعراض


تختلف الأعراض اعتمادًا على درجة الجنف. تشمل الأعراض الشائعة المرتبطة بالجنف ما يلي:

  • أحد لوحتي الكتف أعلى من الأخرى
  • أحد لوحتي الكتف بارزة أكثر من الأخرى
  • الوركين غير مستويين
  • مشاكل في التنفس بسبب انخفاض منطقة الصدر لتمدد الرئتين
  • ألم في الظهر

الاسباب


غالبًا لا يمكن تحديد سبب الجنف. تشمل الأسباب الشائعة التي قد يحددها الأطباء ما يلي:

  • الشلل الدماغي، مجموعة من اضطرابات الجهاز العصبي التي تؤثر على الحركة والتعلم والسمع والرؤية والتفكير.
  • ضمور العضلات، مجموعة من الاضطرابات الوراثية التي تؤدي إلى ضعف العضلات.
  • العيوب الخلقية التي تؤثر على عظام العمود الفقري للرضع، مثل السنسنة المشقوقة.
  • إصابات العمود الفقري أو الالتهابات.
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للجنف هم أكثر عرضة لتطوير الحالة. من المرجح أن يكون لدى الفتيات شكل أكثر حدة من الجنف من الأولاد.

التشخيص


الفحص البدني لعمودك الفقري هو الخطوة الأولى التي يتخذها طبيبك لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بالجنف. قد يطلب طبيبك أيضًا بعض اختبارات التصوير لإلقاء نظرة فاحصة على عمودك الفقري.

الاختبار البدني

سيراقب طبيبك ظهرك بينما تقف وذراعيك على جانبيك. سيتحقق الطبيب من انحناء العمود الفقري وما إذا كان الكتفين ومنطقة الخصر متناظرة.

بعد ذلك، سيطلب منك طبيبك الانحناء إلى الأمام، بحثًا عن أي انحناء في الجزء العلوي والسفلي من ظهرك.

التصوير

تشمل اختبارات التصوير التي قد يطلبها طبيبك للبحث عن الجنف ما يلي:

  • الأشعة السينية: خلال هذا الاختبار، يتم استخدام كميات صغيرة من الإشعاع لإنشاء صورة لعمودك الفقري.
  • مسح التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم هذا الاختبار الموجات الراديوية والمغناطيسية للحصول على صورة مفصلة للعظام والأنسجة المحيطة بها.
  • الأشعة المقطعية: خلال هذا الاختبار، يتم أخذ الأشعة السينية في زوايا متنوعة للحصول على صورة ثلاثية الأبعاد للجسم.
  • مسح العظام: يكشف هذا الاختبار عن محلول إشعاعي يتم حقنه في دمك يتركز في مناطق الدورة الدموية المتزايدة، مما يبرز تشوهات العمود الفقري.

خيارات العلاج


يعتمد العلاج على العديد من العوامل، حيث تكون درجة انحناء العمود الفقري عاملاً رئيسيًا. سيأخذ طبيبك في الاعتبار أيضًا:

  • عمرك
  • ما إذا كنت ستستمر في النمو
  • كمية ونوع الانحناء
  • نوع الجنف

خيارات العلاج الأولية هي التدعيم والجراحة.

الدعائم:

قد يحتاج الشخص المصاب بالجنف إلى استخدام دعامة إذا كانت لا تزال تنمو وكان الانحناء أكثر من 25 إلى 40 درجة.

لن تصحح الدعائم العمود الفقري، لكنها يمكن أن تمنع زيادة الانحناء. تعد طريقة العلاج هذه أكثر فعالية للحالات التي يتم اكتشافها مبكرًا.

يجب على أولئك الذين يحتاجون إلى دعامة ارتدائها من 16 إلى 23 ساعة في اليوم حتى تتوقف عن النمو. تزداد فعالية الدعامة مع عدد ساعات ارتدائها يوميًا.

ينصح الأطباء عادة بارتداء الاطفال للدعامة حتى بلوغهم مرحلة المراهقة ولم يعودوا ينمون.

هناك نوعان رئيسيان من الدعائم:

تحت الإبط: مصنوع من البلاستيك ويتم تركيبه بشكل قريب من الجسم، وهذه الدعامة غير مرئية فعليًا. تُستخدم هذه الدعامة لعلاج انحناء العمود الفقري السفلي وتتناسب حول الجزء السفلي من الجسم.

دعامة ميلووكي: تبدأ هذه الدعامة من الرقبة وتغطي الجذع بأكمله، باستثناء الساقين والذراعين. يتم استخدامها للانحناء الذي لا يمكن لدعامة الإبط معالجته.

الجراحة:

عادة يتم اجراء الجراحة للأشخاص الذين لديهم انحناء أكبر من 40 درجة. ومع ذلك، تحدث إلى طبيبك حول هذا الخيار إذا تم تشخيصك بالجنف وتشعر بأن الانحناء يتقاطع مع حياتك اليومية أو يسبب لك عدم الراحة.

دمج الفقرات هو جراحة للجنف قياسية. في هذا الإجراء، يقوم الطبيب بدمج فقراتك معًا باستخدام التطعيم العظمي والقضبان والبراغي. يتكون التطعم العظمي من عظم أو مادة مثلها.

تحافظ القضبان على عمودك الفقري في وضع مستقيم، وتثبته في مكانه. في نهاية المطاف، يندمج التطعم العظمي والفقرات في عظمة واحدة. يمكن تعديل القضبان عند الأطفال أثناء نموهم.

تتضمن بعض مخاطر جراحة دمج الفقرات ما يلي:

  • نزيف شديد
  • عدم الشفاء
  • العدوى
  • الالم
  • تلف الاعصاب

نظرة مستقبلية


يعتمد مستقبل الجنف على مدى شدة الانحناء. بالنسبة للحالات الخفيفة إلى المعتدلة، لن تتداخل الحالة مع الأنشطة والوظائف اليومية. قد يكون لدى الأفراد الذين يعانون من أشكال شديدة من الجنف قيود جسدية.

قد يكون التعايش مع الجنف صعبًا. إذا كنت تبحث عن مساعدة في إدارة الجنف، فقد ترغب في البحث عن مجموعة دعم.

تسمح لك مجموعات الدعم بمقابلة الآخرين الذين يعانون من نفس الأشياء، ويمكنك أن تجد التشجيع والمشورة بشأن التعامل مع الحالة بشكل يومي.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن

الوسوم
إغلاق