الأمراض الجلدية

الداحس Paronychia

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: الغمر المتكرر لليدين في الماء هو عامل خطر.

نظرة عامة


الداحس هو عدوى جلدية حول أظافر اليدين أو القدمين. عادة يصيب الداحس الجلد في قاعدة أو على جانبي الظفر. هناك نوعان من الداحس:

  • الداحس الحاد: يحدث فجأة وقد لا يستمر طويلاً؛ يحدث عادة على الأصابع.
  • الداحس المزمن: يستمر لفترة أطول وقد يحدث على أصابعك أو أصابع قدميك. إما أنه لا يتحسن أو يستمر في العودة.

يمكن أن يحدث الداحس لدى البالغين والأطفال. عادة لا يكون الداحس خطير ويمكن علاجه في المنزل.

الاعراض


عادةً يبدأ الداحس مع ألم وتورم واحمرار حول قاعدة أو جانبي الظفر. يمكن أن يتسبب الداحس الحاد في تكوين جيوب مليئة بالصديد (خراجات).

الداحس المزمن قد يتسبب في تكسر الجليدة (cuticle). قد يتسبب هذا النوع من الداحس في نهاية المطاف في انفصال الظفر عن الجلد. قد يصبح الظفر سميكًا وصلبًا ومشوّهًا.

يمكن أن تزداد حالة الداحس الناجم عن البكتيريا سوءاً بسرعة. عادةً تزداد الإصابة بمرض الداحس الناجم عن الفطريات سوءاً ببطء بمرور الوقت.

الاسباب


يحدث الداحس (Paronychia) عندما يتهيج الجلد حول الظفر أو يصاب. تدخل الجراثيم إلى الجلد وتسبب العدوى. يمكن أن تكون هذه الجراثيم بكتيريا أو فطريات.

غالبًا يصاب الجلد بسبب عض أو مضغ أو قص الأظافر. يمكن أن يحدث الداحس أيضًا بسبب سحب الأظافر أو مص الأصابع. يمكن أن يتسبب الظفر الناشب في الإصابة بالداحس.

تسمح الرطوبة بنمو بعض الجراثيم، مثل داء المبيضات (نوع من الفطريات) والبكتيريا. الأشخاص الذين تكون أيديهم مبللة لفترات طويلة من الوقت هم أكثر عرضة للإصابة بمرض الداحس المزمن. قد يكون سبب الداحس المزمن أيضًا التهاب الجلد المهيج، وهي حالة تجعل الجلد أحمر وحاك. بمجرد تهيج الجلد، يمكن أن تنتشر الجراثيم وتسبب العدوى.

إن الداحس أكثر شيوعًا لدى النساء البالغات وفي الأشخاص المصابين بداء السكري. كما أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي معرضون أيضًا لخطر الإصابة بالداحس. وهذا يشمل الأشخاص الذين يجب عليهم تناول الدواء بعد إجراء عملية زرع للأعضاء أو الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

التشخيص


يمكن لطبيبك تشخيص مرض الداحس بفحص بدني بسيط. الاختبارات الخاصة ليست ضرورية عادة. قد يرغب طبيبك في إرسال عينة من السوائل أو القيح إلى المختبر. هناك يمكنهم التعرف على البكتيريا أو الفطريات التي تسبب العدوى.

الوقاية


أفضل طريقة لتجنب الإصابة بمرض الداحس الحاد هي العناية الجيدة بأظافرك.

  • تجنب إصابة أظافرك وأطراف أصابعك.
  • لا تعض أو تقضم أظافرك.
  • حافظ على أظافرك مشذبة.
  • تجنب تقليم الأظافر بشكل قصير جداً.
  • لا تكشط جلدك أو تقصه، لأن ذلك قد يؤذي الجلد.
  • استخدم مقص أظافر نظيف.

يمكنك تجنب الإصابة بمرض الداحس المزمن عن طريق إبقاء يديك جافة وخالية من المواد الكيميائية. ارتد قفازات عند العمل بالماء أو المواد الكيميائية القاسية. قم بتغيير الجوارب كل يوم على الأقل، ولا ترتدي نفس الأحذية لمدة يومين على التوالي. هذا يسمح لها بالجفاف بشكل كامل.

العلاج


يعتمد علاج الداحس على مدى شدة العدوى. إذا كنت مصابًا بمرض الداحس الحاد، فإن نقع الظفر المصاب بالماء الدافئ 3 إلى 4 مرات في اليوم يمكن أن يساعد في تقليل الألم والتورم. يجب أن يلتئم الداحس في غضون أيام قليلة. إذا كانت العدوى مؤلمة للغاية، أو لا تتحسن مع الرعاية المنزلية، أو لديها خراج مملوء بالصديد، فقد تحتاج إلى زيارة طبيبك. قد يصف طبيبك المضادات الحيوية إذا كان الداحس سببه البكتيريا. قد يصف الطبيب الأدوية المضادة للفطريات إذا كانت العدوى ناتجة عن الفطريات.

إذا كان لديك خراج، فقد يحتاج طبيبك إلى تصريفه. سيقوم طبيبك بتخدير المنطقة، وفصل الجلد عن قاعدة الظفر أو جوانبها، وتصريف الصديد.

إذا كنت مصابًا بمرض الداحس المزمن، فمن المهم الحفاظ على أظافرك جافة وحمايتها من المواد الكيميائية القاسية. قد تحتاج إلى ارتداء قفازات أو استخدام كريم تجفيف الجلد لحماية البشرة من الرطوبة. قد تحتاج إلى دواء مضاد للفطريات أو مضاد حيوي، اعتمادًا على سبب العدوى.

قد يكون من الصعب التخلص من الداحس الناجم عن الفطريات. كن صبورًا واتبع توصيات طبيبك. إذا لم تزول العدوى، تأكد من إخبار طبيبك.

العيش مع الداحس


في معظم الأحيان، يستجيب الداحس بشكل جيد للعلاج. ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تحدث مضاعفات.

في حالات نادرة، يمكن أن يتسبب الداحس في تلف دائم لأظافرك. إذا كنت مصابًا بداء السكري، فهناك خطر أن ينتشر مرض الداحس في الأنسجة والعظام العميقة، أو في مجرى الدم وأجزاء أخرى من الجسم. في الحالات الشديدة من العدوى العميقة، يمكن أن يؤدي الداحس إلى فقدان الأصابع أو أصابع القدمين أو الأطراف.

تأكد من الاتصال بطبيبك إذا:

  • لا يساعد العلاج في شفاء الأعراض التي تعانيها.
  • لديك حمى أو قشعريرة.
  • تظهر خطوط حمراء على جلدك، تمتد من المنطقة المصابة نحو جسمك.
  • كنت تعاني من آلام في المفاصل أو العضلات.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن

الوسوم
إغلاق