الأمراض القلبية و أمراض الدم

الذبحة الصدرية Angina

عوامل الخطر


العمر: أكثر شيوعًا مع زيادة العمر.

نوع الجنس: أكثر شيوعًا عند الذكور حتى سن 60، ثم تصبح الإصابة متساوية.

الوراثة: أحيانا يسري في عائلات.

نمط الحياة: يعتبر التدخين، واتباع نظام غذائي غني بالدهون، ونقص التمارين الرياضية، والوزن الزائد من عوامل الخطر.

نظرة عامة


الذبحة الصدرية هي ألم في الصدر ينشأ في عضلة القلب أثناء النشاط البدني ويخف بسرعة بعد الراحة. يعود الألم إلى عدم كفاية تدفق الدم إلى عضلة القلب. تصيب الذبحة الصدرية كلا الجنسين لكنها أقل شيوعًا لدى النساء تحت سن 60 لأن هرمون الاستروجين يحميها. تختفي هذه الحماية تدريجياً عندما تنخفض مستويات هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث.

على مدار الـ 35 عامًا الماضية، أصبحت الذبحة الصدرية أقل شيوعًا بشكل تدريجي في أوروبا الغربية، ويرجع ذلك أساسًا إلى زيادة الوعي حول أنماط الحياة الصحية. في الوقت نفسه، أدى العلاج بالأدوية والجراحة إلى تحسين الحالة لدى الأشخاص الذين يعانون منها.

الاسباب


السبب الأكثر شيوعًا للذبحة الصدرية هو مرض الشريان التاجي، وهو ضيق في الشرايين التي تغذي عضلة القلب. عادة يكون هذا التضيق نتيجة الرواسب الدهنية التي تتراكم داخل جدران الشرايين. قد يكون تدفق الدم عبر الشرايين كافياً للقلب وهو في حالة راحة ولكنه يصبح غير كافٍ أثناء المجهود. إذا كان الإمداد بالدم الغني بالأكسجين غير كافٍ، فإن عضلة القلب تكون محرومة من الأكسجين وتتراكم المواد السامة في عضلة القلب، مما يتسبب في حدوث ألم مقيد يشبه التشنج. الأشخاص الذين لديهم مستوى مرتفع من الكوليسترول في الدم، أو ارتفاع ضغط الدم المستمر، أو داء السكري لديهم خطر متزايد للإصابة بتصلب الشرايين والذبحة الصدرية. يزيد وجود اقارب يعانون من الاضطراب أيضًا من خطر الإصابة بالذبحة الصدرية، مثلما يفعل التدخين.

يمكن أن تحدث الذبحة الصدرية أيضًا بسبب تشنج مؤقت في الشرايين التاجية، حيث تضيق الشرايين لفترة قصيرة، أو بسبب الصمام القلبي التالف الذي يتسبب في انخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب. من الأسباب النادرة للذبحة الصدرية فقر الدم، حيث تضعف قدرة خلايا الدم الحمراء على حمل الأكسجين؛ هذه الحالة تقلل من إمداد القلب بالأكسجين.

الاعراض


يختلف ألم الصدر الناتج من الذبحة الصدرية من خفيف إلى شديد. يبدأ عادة أثناء المجهود ويذهب بعد فترة راحة قصيرة. ملامح الذبحة الصدرية هي:

  • إحساس بالكتم والثقل والضيق في منتصف الصدر.
  • انزعاج ينتشر في الحلق وأسفل أحد الذراعين أو كلا الذراعين، غالبًا الذراع الأيسر.

تحدث الذبحة الصدرية عادةً بشكل متوقع عند مستوى معين من الجهد. على سبيل المثال، إذا كنت تمشي صعودًا أو تصعد الدرج بانتظام، فسوف يتطور في نفس المرحلة من النشاط في كل مرة. غالبًا تحدث الذبحة الصدرية الناتجة عن المجهود في الهواء الطلق بشكل أسرع في الطقس البارد أو العاصف.

إذا واجهت هذا النوع من ألم الصدر لأول مرة أو إذا أصبحت الذبحة الصدرية تأتي بشكل أكثر تواترًا أو حدثت أثناء الراحة، فيجب عليك الاتصال بطبيبك على الفور. يمكن أن تكون الذبحة الصدرية المتفاقمة تحذيرًا بتكون جلطة دموية في الشريان التاجي، مما قد يسدها تمامًا ويسبب نوبة قلبية. قد تكون الذبحة الصدرية طويلة الأمد والشديدة جدًا بسبب نوبة قلبية.

التشخيص


سيقوم طبيبك عادةً بتشخيص الذبحة الصدرية من الأعراض. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يكون من الصعب على طبيبك التأكد من أن الألم في الواقع ناتج عن الذبحة الصدرية وليس بسبب مشكلة في الجهاز الهضمي مثل داء الارتجاع المعدي المريئي.

سيقوم طبيبك بقياس ضغط الدم لديك لمعرفة ما إذا كنت مصابًا بارتفاع ضغط الدم. قد يرتب لك أيضًا إجراء فحوصات دم لفحص فقر الدم أو ارتفاع مستويات الكوليسترول. من المحتمل أن يقوم طبيبك بإجراء مخطط كهربية القلب لمراقبة النشاط الكهربائي للقلب أثناء الراحة واختبار التمرين كمقارنة. قد لا يُظهر تخطيط كهربية القلب أي شذوذ، ولكن اختبار التمرين سيكون عادةً غير طبيعي إذا كنت تعاني من الذبحة الصدرية. قد يؤكد تخطيط القلب أن لديك نوبة قلبية. إذا أكدت الاختبارات وجود مشكلة كبيرة في تدفق الدم إلى القلب، فقد تحتاج إلى تصوير الأوعية التاجية، حيث يتم حقن الصبغة في الشرايين التاجية بحيث يمكن الكشف عن المناطق الضيقة على الأشعة السينية.

العلاج


يعتمد علاج الذبحة الصدرية على شدته. يتم استخدام الأدوية لتخفيف نوبات الألم الحادة وأيضًا لتقليل عدد الونبات وشدتها. عادة يشمل العلاج بالادوية من نوبة حادة أدوية النترات لتوسيع الشرايين التاجية. يمكن إعطاء النترات سريعة المفعول على شكل رذاذ أو أقراص قابلة للذوبان. يمكن تناول النترات طويلة المفعول بشكل منتظم لمنع حدوث النوبات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الأدوية لتقليل حاجة القلب للأكسجين. ينصح الأطباء أيضًا بجرعة منخفضة يوميًا من الأسبرين لأن هذا يجعل الدم أقل لزوجة ويقلل من خطر تشكل الجلطات في الشريان. إذا كان هناك اضطراب كامن يساهم في الذبحة الصدرية، مثل تضيق الأبهر أو ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري، فسيتم علاجه.

يمكن أن تمنع التغييرات في نمط الحياة من تفاقم الذبحة الصدرية وتزيد من مستوى التمرين الذي يمكنك تحقيقه دون الشعور بالألم. من الضروري التوقف عن التدخين؛ فمجرد تخفيفه ليس كافياً. من المهم اتباع نظام غذائي منخفض الدهون المشبعة، وإذا لزم الأمر، يجب أن تحاول إنقاص الوزن. قد توصف لك أيضًا أدوية لخفض مستوى الكوليسترول في الدم، حتى إذا كانت ضمن المعدل الطبيعي، لأن هذه الأدوية قد أظهرت أنها تبطئ تقدم مرض الشريان التاجي. يجب أن تمارس أكبر قدر ممكن من التمرين المنتظم في حدود ما حدده طبيبك. يمكن أن يكون المشي لمسافة لا تقل عن 1.5-3 كم (1-2 ميل) يوميًا كافيًا لتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية قاتلة.

إذا أصبحت الذبحة الصدرية أكثر حدة على الرغم من العلاج بالادوية، فقد ينصح طبيبك بإجراء جراحي لتحسين تدفق الدم إلى القلب، مثل رأب الأوعية التاجية. عادة، يتم إدخال دعامة (شبكية) للمساعدة في إبقاء الشريان مفتوحًا، على الرغم من أن هذا قد لا يكون ممكنًا إذا كان الشريان ضيقًا جدًا. في حوالي 15-20 في المائة من الأشخاص الذين أجري لهم رأب الأوعية التاجية و وضع لهم شبكيات، يضيق الشريان مرة أخرى في غضون حوالي 6 أشهر. ومع ذلك، تم تطوير شبكيات جديدة مغلفة بأدوية بطيئة الإطلاق تقلل من خطر عودة تضيق الشرايين. إذا تم إدخال شبكية، فقد يوصف لك دواء كلوبيدوغرل، وهو دواء مضاد للصفيحات يجعل الدم أقل لزوجة، وبالتالي يقلل من فرصة تشكل جلطة في موقع الشبكية.

نادرًا ما يكون رأب الأوعية التاجية و وضع دعامة (شبكية) مناسبًا إذا حدث تضييق في العديد من الشرايين التاجية، وفي هذه الحالة قد يُنصح باجراء طعم مجازة الشريان التاجي الجراحية، حيث يستخدم بها شريان من داخل جدار الصدر أو وريد مأخوذ من الساق لتجاوز المناطق المريضة في الشرايين. طعم مجازة الشريان التاجي الجراحية هو إجراء جراحي كبير يتطلب إقامة قصيرة في وحدة العناية المركزة لأنه ينطوي عليه مخاطر صغيرة من المضاعفات. ستحتاج إلى 2-3 أشهر كفترة النقاهة.

المسار المحتمل للمرض


يعتمد مستقبل المرض على مدى شدة مرض الشريان التاجي. إذا كنت تعاني من ذبحة صدرية خفيفة، فإن التوقعات جيدة شريطة أن تقوم بتغييرات معقولة في اسلوب الحياة وأن تتبع نصيحة العلاج. لا يعاني الأشخاص غالبًا من أي أعراض أخرى بمجرد بدء العلاج، والعديد منهم قادرون على العيش حياة طبيعية بصرف النظر عن بعض القيود حول ممارسة الرياضة. إذا كنت بخلاف ذلك بصحة جيدة، فأمامك فرصة 1 من 2 للعيش على الأقل لمدة 10-12 سنة. إذا كانت الشرايين متضررة بشدة، فإن التوقعات أقل مواتاة.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن