العدوى

الطاعون plague

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: ليس عامل مهم.

نظرة عامة


أول وباء من الطاعون كان في عام 541 ميلادي. المرض بدأ في مصر ثم انتقل الى جميع أنحاء أوروبا، مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 مليون شخص. بعد سبعمائة عام، تسبب تفشي ثاني للمرض في مقتل شخص من كل ثلاثة أشخاص في أوروبا. خلال هذا الوقت، بدأ الناس يطلقون على الطاعون اسم الموت الأسود أو الوباء الشديد. اجتاح تفشي ثالث للمرض العالم في عام 1855. وانتشر في نهاية المطاف في كل قارة مأهولة وقتل أكثر من 12 مليون شخص في الصين والهند وحدها. لا يزال هناك ما يقرب من 1000 إلى 3000 حالة في العالم كل عام. الآن، ومع ذلك، فإن فرص حدوث وباء الطاعون منخفضة جدا. الطاعون عادة يقتل حوالي 90 في المائة من الأشخاص الذين أصيبوا به، ولكن بفضل المضادات الحيوية، أصبحت حالة واحدة فقط من أصل سبع حالات من الطاعون قاتلة.

الاسباب


الطاعون هو مرض حيواني المنشأ، ويمكن أن ينتشر بشكل طبيعي من الحيوانات إلى البشر. يحدث الطاعون بسبب عدوى بكتيريا اليرسينيا الطاعونية (bacterium Yersinia pestis). تعيش البكتيريا في الحيوانات مثل الفئران، وكلاب البراري، والسناجب، والقوارض الأخرى. تلدغ البراغيث هذه الحيوانات وتلتقط البكتيريا. ثم تقفز البراغيث إلى البشر وتلدغهم، وتنقل لهم العدوى.

الطاعون له شكلان رئيسيان. إحداها هي الطاعون الدبلي (bubonic plague) الذي ينتج عن البراغيث. وهي حصلت على اسمها من انتفاخ وتورم عقد لمفاوية تسمى الادبال. هذه الغدد الليمفاوية المتورمة تكون عادة في الرقبة، وتحت الذراعين، أو في أعلى الساقين. الشكل الرئيسي الآخر للمرض هو الطاعون الرئوي (pneumonic plague). يحدث هذا النوع عندما تكون العدوى في الرئتين.

يمثل الطاعون مشكلة فقط في الظروف غير الصحية في المناطق الأكثر فقراً في العالم حيث توجد حالات تفشي صغيرة للمرض؛ الا انه لا يوجد سوى حالات تفشي عرضية في البلدان المتقدمة. مع تحسن الظروف المعيشية في جميع أنحاء العالم، يستمر عدد الأشخاص الذين يصابون بالطاعون بالانخفاض. ومع ذلك، نظرًا لأن الطاعون راسخ في القوارض البرية، فمن المحتمل ألا يتم القضاء عليه تمامًا. يجب إبادة الفئران في كل من البلدان المتقدمة والنامية.

التشخيص


لا يصعب تشخيص الطاعون في المختبر. للطاعون مظهر متميز تحت المجهر. يمكن لفني المختبر استخدام العديد من الاختبارات لفحص عينات من الدم أو مواد الجسم الأخرى من المريض للتأكد من أن المرض هو الطاعون. ينتج المريض المصاب بالطاعون أيضًا أجسامًا مضادة للبكتيريا. وتؤكد الاختبارات المعملية التي تُظهر ارتفاع في مستويات الأجسام المضادة أيضًا أن الشخص مصاب بالطاعون.

الاعراض


المريض الذي يعاني من الطاعون يشعر بمرض شديد. يصاب الأشخاص المصابون بالطاعون الدبلي بكتل كبيرة مؤلمة في الغدد الليمفاوية، والتي تسمى الادبال، عادة في الإبط أو في أعلى الساق. أولئك الذين يعانون من الطاعون الرئوي قد يعانون من ألم في الصدر، وصعوبة في التنفس، وسعال يخرج مواد دموية من الرئتين.

العلاج


يمكن للأطباء علاج الطاعون بالمضادات الحيوية. لبعض الوقت، كان المضاد الحيوي المختار لعلاج الطاعون هو الستربتومايسين. هذا الدواء ليس متاحًا على نطاق واسع دائمًا، ويجب على النساء الحوامل عدم استخدامه، لذلك يمكن للأطباء استخدام دواء آخر، مثل الجنتاميسين. عادة يعطي الاطباء هذه الأدوية كحقن، إما في العضلات أو في الوريد. إذا كان هناك العديد من الأشخاص مصابون بالمرض في وقت واحد، فقد لا يكون من الممكن البدء بالعلاج الوريدي على الجميع. يمكن للأطباء علاج المرضى عن طريق الأدوية التي تعطى عن طريق الفم. في هذه الحالة، الأدوية المفضلة هي الدوكسيسيكلين أو سيبروفلوكساسين، وهي مقبولة لكل من البالغين والأطفال. يمكن الوقاية من الطاعون إذا تم علاج الشخص المعرض للاصابة بالمرض عن طريق اعطائه المضادات الحيوية. يمكن أن يمنع اللقاح حدوث مرض الطاعون ولكنه قد لا يكون متاحًا بكميات كافية إذا تفشى المرض.

الوقاية


الطاعون الرئوي يسبب مشاكل خاصة، لأنه ينتشر من شخص لآخر، عن طريق العطس. ولهذا السبب، يجب على الأطباء والممرضات عزل الأفراد المصابين بالطاعون الرئوي حتى لا يصيبوا الآخرين. يجب على الأشخاص الذين يعتنون بمرضى الطاعون ارتداء معدات الوقاية الشخصية، بما في ذلك قناع الوجه.

في المناطق التي ينتشر فيها الطاعون (المعروف بوجودها في منطقة محلية)، يجب اتخاذ تدابير وقائية بها. وتشمل هذه التدابير القضاء على أي مصادر للطعام أو المأوى للقوارض بالقرب من المنازل؛ وضمان عدم توفر اي وسيلة للقوارض تساعدها على الوصول إلى المنازل؛ وعلاج الحيوانات الأليفة مثل الكلاب والقطط بالمبيدات الحشرية؛ وتجنب لمس القوارض الميتة أو المريضة؛ والحرص على عدم التعامل مع الحيوانات الأليفة الخاصة بالمرضى وخاصة القطط. يجب أن يرتدي الصيادون في المناطق المتضررة قفازات قبل لمس الحيوانات الميتة. يجب على المتجولون والمعسكرين استخدام مبيد حشري مناسب على الملابس وتجنب أعشاش القوارض. يجب أيضًا رش أي حيوانات أليفة مرافقة للصيادين أو المتجولين أو المعسكرين بمبيد حشري مناسب.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن