أمراض العظام و المفاصل

الفصال العظمي Osteoarthritis

عوامل الخطر


العمر: نادر تحت سن 45 ؛ شائع بشكل متزايد فوق سن 60.

نوع الجنس: شائع مرتين اكثر لدى الإناث

الوراثة: أحياناً يسري في عائلات.

نمط الحياة: الإصابات السابقة وزيادة الوزن هي عوامل خطر.

نظرة عامة


يسبب الفصال العظمي التهاب المفاصل وانهيار الغضروف المفصلي وفقدانه التدريجي. مع تآكل الغضروف، يعاني الشخص من الألم وصعوبة في الحركة.

الفصال العظمي هو اضطراب شائع في المفاصل. يتطور في اليد، على سبيل المثال، في 1 من كل 12 شخصًا فوق سن 60، وفقًا لمؤسسة التهاب المفاصل.

الفصال العظمي هو مرض تدريجي، مما يعني أن الأعراض تزداد سوءًا بمرور الوقت.

لا يوجد علاج، ولكن العلاج يمكن أن يساعد في التحكم في الألم والتورم وإبقاء الشخص نشطًا.

الاعراض


يؤدي الفصال العظمي إلى ألم وتيبس في المفاصل.

في المراحل المبكرة، قد لا يعاني الشخص من أعراض. قد تحدث الأعراض في مفصل واحد أو أكثر، وتميل إلى الظهور تدريجيًا.

عندما تتطور الأعراض، يمكن أن تشمل:

  • الألم والتصلب الذي يزداد سوءًا بعد عدم تحريك المفصل لفترة من الوقت
  • تورم
  • صعوبة تحريك المفصل المصاب
  • دفء في المفاصل
  • فقدان كتلة العضلات
  • صوت صرير أو طقطقة في المفصل، يعرف باسم الفرقعة

تتطور الفصال العظمي يتضمن:

  • التهاب الغشاء الزليلي، التهاب خفيف في الأنسجة حول المفاصل.
  • تلف وفقدان الغضروف
  • نمو عظمي يتشكل حول حواف المفاصل

التأثيرات


الغضروف هو مادة واقية تسد أطراف العظام في المفاصل وتسمح للمفاصل بالتحرك بسلاسة وسهولة.

في الأشخاص الذين يعانون من الفصال العظمي، يصبح السطح الأملس للغضروف خشنًا ويبدأ في التآكل. ونتيجة لذلك، تبدأ العظام غير المحمية في الاحتكاك معًا، مما يسبب الضرر والألم.

في النهاية، تتشكل كتل عظمية على المفصل. الأسماء الطبية لهذه هي النتوءات العظمية أو هشاشة العظام، ويمكن أن تضفي مظهرًا مفصليًا على المفصل.

مع تغير شكل العظام، تصبح المفاصل أكثر صلابة وأقل حركة وألم. قد يتراكم السائل أيضًا في المفصل، مما يؤدي إلى التورم.

في حين أن الفصال العظمي يمكن أن يتطور في أي مفصل، إلا أنها تؤثر بشكل شائع على الركبتين والوركين واليدين وأسفل الظهر والرقبة.

الركب:

عادة يحدث الفصال العظمي في الركبتين، إلا إذا كان ناتجًا عن إصابة أو حالة أخرى.

قد يلاحظ المصاب:

  • هناك ألم عند المشي، خاصة في الصعود.
  • تثبت الركبتان في مكانهما، مما يجعل من الصعب تقويم الساق.
  • هناك صوت يشبه البشر عند ثني الركبة.

الوركين:

قد يجد الشخص المصاب بالفصال العظمي في الوركين أن أي حركة لمفصل الورك، مثل الوقوف أو الجلوس، يمكن أن تسبب صعوبة أو عدم ارتياح.

الألم في الوركين هو سمة شائعة للحالة. يمكن أن يسبب الفصال العظمي في الوركين أيضًا ألمًا في الركبة أو في الفخذين والأرداف.

قد يعاني الشخص من هذا الألم أثناء الراحة وكذلك أثناء المشي.

الايدي:

في اليد، يمكن أن يتطور الفصال العظمي في:

  • قاعدة الإبهام.
  • المفصل العلوي للأصابع، الأقرب إلى الظفر.
  • المفصل الأوسط من الأصابع.

قد يلاحظ المصاب:

  • ألم وتيبس وتورم في الأصابع.
  • نتوءات تتطور على مفاصل الأصابع.
  • انحناء جانبي خفيف عند المفاصل المصابة.
  • كتل أو أكياس مليئة بالسوائل على ظهر الأصابع، قد تكون مؤلمة.
  • ورم يتطور حيث يلتقي الإبهام إلى الرسغ، مما يجعل من الصعب الكتابة أو تدوير المفاتيح.

بالنسبة لبعض الأشخاص، ينخفض ألم الإصبع ويختفي في النهاية، على الرغم من استمرار التورم والكدمات.

يجب على أي شخص يعاني من تصلب وتورم المفاصل لأكثر من أسبوعين زيارة الطبيب.

الاسباب


لا يعرف الأطباء السبب الدقيق للفصال العظمي، ولكن يبدو أنه يتطور عندما يكون الجسم غير قادر على إصلاح أنسجة المفاصل بالطريقة المعتادة.

غالبًا ما يصيب الفصال العظمي كبار السن، ولكن يمكن أن يحدث في أي عمر.

عوامل وراثية:

تزيد بعض السمات الجينية من خطر الإصابة بالفصال العظمي. عندما تكون هذه السمات موجودة، يمكن أن تحدث الحالة في الأشخاص الذين لا تتجاوز أعمارهم 20 عامًا.

الصدمة والإفراط:

يمكن أن تؤدي الإصابة المؤلمة أو الجراحة أو الإفراط في استخدام المفصل إلى تقويض قدرة الجسم على إجراء إصلاحات روتينية وقد تؤدي إلى الإصابة بالفصال العظمي، مما يؤدي في النهاية إلى ظهور الأعراض.

أسباب الإفراط في الاستخدام أو الإصابة المتكررة تشمل الوظائف والألعاب الرياضية التي تنطوي على حركة متكررة.

عوامل الخطر


هناك عدد من عوامل الخطر تزيد من فرص تطوير الفصال العظمي.

  • الجنس: الفصال العظمي أكثر شيوعًا بين الإناث من الذكور، خاصة بعد سن الخمسين.
  • العمر: من المرجح أن تظهر الأعراض بعد سن الأربعين، على الرغم من أن التهاب المفاصل الروماتويدي يمكن أن يتطور لدى الأشخاص الأصغر سنًا بعد الإصابة – خاصة في الركبة – أو نتيجة لحالة أخرى في المفاصل.
  • السمنة: يمكن أن يؤدي الوزن الزائد إلى الضغط على المفاصل الحاملة للوزن، مما يزيد من خطر التلف.
  • المهنة: الوظائف التي تنطوي على حركات متكررة في مفصل معين تزيد من المخاطر.
  • العوامل الوراثية: يمكن أن تزيد العوامل الوراثية من المخاطر لدى بعض الناس.

ظروف اخرى:

بعض الأمراض والظروف تزيد من احتمالية إصابة الشخص بالفصال العظمي.

  • التهاب المفاصل الالتهابي مثل النقرس أو التهاب المفاصل الروماتويدي
  • مرض باجيت في العظام
  • التهاب المفاصل الإنتاني
  • ضعف التنسيق للركبة والورك والكاحل
  • أن يكون لك أرجل بأطوال مختلفة
  • بعض تشوهات المفاصل والغضاريف الموجودة منذ الولادة

التشخيص


سوف يسأل الطبيب عن الأعراض ويقوم بإجراء فحص بدني.

لا يوجد اختبار نهائي يمكنه تشخيص الفصال العظمي، ولكن يمكن أن توضح الاختبارات ما إذا كان الضرر قد حدث ويساعد في استبعاد الأسباب الأخرى.

قد تشمل الاختبارات:

  • الأشعة السينية والتصوير بالرنين المغناطيسي: يمكن أن تكشف عن تحفيز العظام حول المفصل أو التضيق داخل المفصل ، مما يشير إلى أن الغضروف ينهار.
  • تحليل سوائل المفاصل: سيستخدم الطبيب إبرة معقمة لسحب السائل من المفصل الملتهب للتحليل. هذا يمكن أن يستبعد النقرس أو العدوى.
  • اختبارات الدم: يمكن أن تساعد في استبعاد الحالات الأخرى، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

العلاج


على الرغم من عدم وجود علاج يمكن أن يعكس تلف الفصال العظمي، إلا أن بعض العلاجات يمكن أن تساعد في تخفيف الأعراض والحفاظ على الحركة في المفاصل المصابة.

تشمل التدخلات التمرين والعلاج اليدوي وتعديل نمط الحياة والأدوية.

الأدوية

يمكن أن يساعد الدواء في تقليل الألم.

أسيتامينوفين:

هذا يمكن أن يخفف الألم لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة إلى معتدلة. اتبع تعليمات الطبيب، حيث يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط إلى آثار جانبية ويسبب تفاعلات مع أدوية أخرى.

مضادات الالتهاب اللاستيرويدية:

إذا لم يساعد الأسيتامينوفين، فقد يوصي الطبيب بمسكن أقوى للألم، والذي قد يشمل الإيبوبروفين أو الأسبرين أو ديكلوفيناك.

يمكن للشخص تناولها عن طريق الفم أو ان يسنخدمها بشكل موضعي، وتطبيق الدواء مباشرة على الجلد.

كريم الكابسيسين:

هذا دواء موضعي يحتوي على المركب النشط الفلفل الحار. يخلق هذا الدواء إحساسًا بالحرارة يمكن أن يقلل من مستويات المادة P، وهي مادة كيميائية تعمل كمسكن للألم.

يمكن أن يستغرق تخفيف الألم أسبوعين إلى شهر ليصبح ساري المفعول بالكامل.

لا تستخدم الكريم على الجلد المكسور أو الملتهب، وتجنب لمس العين والوجه والأعضاء التناسلية بعد استخدامه.

حقن الكورتيزون داخل المفصل:

يمكن أن تساعد حقن الكورتيكوستيرويد في المفصل في التحكم في الألم الشديد والتورم والالتهاب. هذه الحقن فعالة، ولكن الاستخدام المتكرر يمكن أن يؤدي إلى آثار ضارة، بما في ذلك تلف المفاصل وارتفاع خطر الإصابة بهشاشة العظام.

العلاج البدني

قد تساعد أنواع مختلفة من العلاج البدني في الفصال العظمي، بما في ذلك:

التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد (Transcutaneous electrical nerve stimulation): وحدة التحفيز الكهربائي للعصب عبر الجلد تلتصق بالجلد بأقطاب كهربائية. ثم تمر التيارات الكهربائية من الوحدة عبر الجلد وتطغى على الجهاز العصبي، مما يقلل من قدرته على إرسال إشارات الألم.

العلاج الحراري: قد تساعد الحرارة والبرودة في تقليل الألم والتصلب في المفاصل. يمكن للشخص محاولة لف زجاجة ماء ساخن أو كيس ثلج في منشفة ووضعها على المفصل المصاب.

العلاج اليدوي: يشمل هذا العلاج الطبيعي باستخدام تقنيات يدوية للمساعدة على إبقاء المفاصل مرنة.

الأجهزة المساعدة

يمكن أن توفر الأدوات المختلفة الدعم البدني لشخص يعاني من الفصال العظمي.

يمكن أن تساعد الأحذية أو النعال الخاصة، إذا كان الفصال العظمي يؤثر على الركبتين أو الوركين أو القدمين، من خلال توزيع وزن الجسم بشكل متساوٍ. يمكن أن تقلل بعض النعال التي تمتص الصدمات الضغط على المفاصل.

يمكن أن تساعد العصا أو العكازة على التخلص من وزن المفاصل المصابة وقد تقلل من خطر السقوط. يجب على الشخص استخدامها على جانب الجسم المقابل للمناطق التي بها الفصال العظمي.

يمكن أن تساعد الجبائر وضمادات الساق والضمادات الداعمة في راحة المفاصل المؤلمة. الجبيرة هي قطعة من مادة صلبة توفر دعماً للمفاصل أو العظام.

لا تستخدم الجبيرة طوال الوقت، لأن العضلات يمكن أن تضعف بدون استخدام.

الجراحة

قد يحتاج بعض الأشخاص إلى جراحة إذا كان الفصال العظمي يؤثر بشدة على الوركين والركبتين والمفاصل أو قاعدة الإبهام.

عادةً يوصي الطبيب بإجراء جراحة فقط إذا لم تساعد العلاجات الأخرى أو إذا كان هناك تلف شديد في المفصل.

تتضمن بعض الإجراءات المفيدة ما يلي:

رأب المفاصل (Arthroplasty)

يتضمن ذلك جراحة لازالة المناطق المتضررة وادخال مفصلًا اصطناعيًا مصنوعًا من المعدن والبلاستيك. يشير البعض إلى هذا الإجراء على أنه استبدال كلي للمفصل.

المفاصل التي تتطلب استبدالها في كثير من الأحيان هي مفاصل الورك والركبة، ولكن يمكن للزراعة أيضًا استبدال المفاصل في الكتف والإصبع والكاحل والمرفق.

يمكن لمعظم الناس استخدام مفصلهم الجديد بشكل فعال وغير مؤلم. ومع ذلك، هناك خطر ضئيل للعدوى والنزيف. قد ينفصل المفصل الصناعي أيضًا أو يتلف ويحتاج في النهاية إلى الاستبدال.

إيثاق المفصل (Arthrodesis)

يتضمن ذلك قيام الجراح بإعادة تنظيم المفصل أو تثبيته أو تثبيته جراحيًا لتشجيع العظام على الاندماج. زيادة الاستقرار يمكن أن تقلل من الألم.

سيتمكن الشخص الذي لديه مفصل كاحل مدمج من وضع وزنه دون ألم، ولكن لن يتمكن من ثنيه.

قَطْعُ العَظْم (Osteotomy)

يتضمن ذلك جراحًا يزيل جزءًا صغيرًا من العظام، إما فوق أو أسفل مفصل الركبة. يمكن أن يعيد تنظيم الساق بحيث لا يضع وزن الشخص أي ثقل على الجزء المتضرر من المفصل.

يمكن أن يساعد ذلك في تخفيف الأعراض، ولكن قد يحتاج الشخص إلى جراحة استبدال الركبة لاحقًا.

المضاعفات


التهاب المفاصل الإنتاني هو التهاب في المفاصل تسببه البكتيريا. تزيد جراحة استبدال المفاصل بشكل طفيف من خطر هذه العدوى.

هذه حالة طبية طارئة، والاستشفاء ضروري. يشمل العلاج تناول المضادات الحيوية وتصريف السوائل المصابة من المفصل.

نصائح لاسلوب الحياة


يمكن لمجموعة من الاستراتيجيات أن تساعد في تخفيف أعراض الفصال العظمي. اطلب من الطبيب النصيحة حول تعديلات أسلوب الحياة المناسبة. قد يوصي الاطباء بما يلي:

ممارسة الرياضة ومراقبة الوزن

التمرين حاسم من أجل:

  • الحفاظ على الحركة ونطاق الحركة
  • تحسين القوة وشد العضلات
  • منع زيادة الوزن
  • بناء العضلات
  • تخفيف الضغط
  • تقليل مخاطر حالات أخرى، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية

توصي المبادئ التوجيهية الحالية بأنه يجب على الجميع ممارسة 150 دقيقة على الأقل من التمارين متوسطة الشدة كل أسبوع.

يمكن للطبيب أو أخصائي العلاج الطبيعي المساعدة في تطوير برنامج التمارين، ومن المهم اتباع تعليماتهم بعناية لمنع المزيد من الضرر.

اختر الأنشطة التي لن تضع ضغطًا إضافيًا على المفاصل. تعد السباحة وأنواع أخرى من التمارين التي تعتمد على الماء طريقة جيدة للحفاظ على لياقتك دون الضغط على المفاصل.

الأجهزة المساعدة والتعديلات

يمكن أن يؤدي فقدان الحركة بسبب الفصال العظمي إلى مزيد من المشاكل، مثل:

  • زيادة خطر السقوط
  • صعوبة في تنفيذ المهام اليومية
  • ضغط عصبي
  • العزلة والاكتئاب
  • صعوبة العمل

يمكن للمعالج الفيزيائي أو المهني أن يساعد في حل هذه المشكلات. قد يوصون بما يلي:

  • الأجهزة المساعدة: يمكن أن يساعد استخدام جهاز المشي أو العصا في منع السقوط.
  • التحدث إلى صاحب العمل: قد يكون من الممكن إجراء تعديلات على مكان العمل أو الترتيب لساعات أكثر مرونة.

المكملات

اقترحت بعض الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من انخفاض مستويات فيتامين د لديهم مخاطر أعلى للاصابة بالفصال العظمي. أيضا، في الأشخاص الذين يعانون من انخفاض فيتامين ج ، قد يتطور المرض بسرعة أكبر.

قد تساهم المستويات المنخفضة من فيتامين ك والسيلينيوم أيضًا، ولكن تأكيد هذه النتائج يتطلب المزيد من البحث.

يستخدم بعض الأشخاص المكملات الغذائية للفصال العظمي، بما في ذلك:

  • الاحماض الدهنية أوميغا -3
  • الكالسيوم
  • فيتامين د

تلاحظ الكلية الأمريكية لأمراض الروماتيزم أنه لا توجد أدلة كافية لدعم سلامة وفعالية هذه المكملات للفصال العظمي. و هم يوصون بسؤال الطبيب قبل استخدامها.

الخلاصة


الفصال العظمي هو مرض شائع يتسبب في تدهور المفاصل، مما يؤدي إلى الألم والتصلب. يميل الفصال العظمي إلى الظهور خلال منتصف العمر أو في وقت لاحق.

لا يوجد علاج حاليًا، لكن الباحثين يبحثون عن طرق لإبطاء أو عكس الضرر. يمكن أن تساعد تغيير اسلوب الحياة وأدوية تخفيف الألم في إدارتها.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن