الأمراض القلبية و أمراض الدم

النوبة القلبية Myocardial infarction

عوامل الخطر


العمر: أكثر شيوعًا مع زيادة العمر.

نوع الجنس: أكثر شيوعًا عند الذكور حتى سن 60، ثم تصبح الإصابة متساوية.

الوراثة: أحيانا يسري في عائلات.

نمط الحياة: يعتبر التدخين، واتباع نظام غذائي غني بالدهون، ونقص التمارين الرياضية، والوزن الزائد من عوامل الخطر.

نظرة عامة


النوبة القلبية هي مصطلح شائع لاضطراب احتشاء عضلة القلب. يعني المصطلح موت جزء من عضلة القلب بعد انسداد في إمداد الدم. إن النوبة القلبية هو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في البلدان المتقدمة مثل المملكة المتحدة. ومع ذلك، انخفضت معدلات الوفيات بشكل كبير منذ أوائل الثمانينيات بسبب التحسينات الأخيرة في العلاج وزيادة الوعي بأن اتباع نمط حياة صحي أكثر يساعد على منع الأزمات القلبية.

الاسباب


عادة يكون احتشاء عضلة القلب أو النوبة القلبية نتيجة لمرض الشريان التاجي. في هذه الحالة، تضيق الشرايين التاجية، التي تزود عضلة القلب بالدم المؤكسج الطازج. عادة يرجع هذا التضيق إلى تصلب الشرايين، حيث تتراكم قطرات من المواد الدهنية، مثل الكوليسترول، داخل جدار الشريان. تشكل هذه المواد رواسب تسمى العصيدة (atheroma)، والتي تصبح بعد ذلك مغطاة بطبقة ليفية قد تتمزق أو تصبح خشنة. يمكن أن تلتصق خلايا الدم التي تسمى الصفائح الدموية بالمنطقة الخشنة أو التالفة وتؤدي إلى تكوين جلطة دموية. بمجرد تشكل الجلطة، قد تمنع تدفق الدم تمامًا عبر الشريان، مما يؤدي إلى نوبة قلبية.

إذا كان لديك تاريخ عائلي من اللاصابة بمرض الشريان التاجي، فأنت في خطر متزايد للإصابة بنوبة قلبية، خاصة إذا أصيب فرد أو أكثر من أفراد عائلتك بمرض الشريان التاجي، أو أصيب بنوبة قلبية تحت سن 55. يزداد خطر الإصابة بنوبة قلبية أيضًا إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في القلب والأوعية الدموية نتيجة مرض السكري.

الاعراض


عادة تظهر أعراض النوبة القلبية فجأة وقد تشمل:

  • آلام شديدة وثقيلة وساحقة في منتصف الصدر قد تنتشر إلى الرقبة وإلى الذراعين، وخاصة الذراع اليسرى.
  • شحوب وتعرق.
  • ضيق في التنفس.
  • الغثيان والقيء في بعض الأحيان.
  • القلق المصحوب أحياناً بالخوف من الموت.
  • الأرق.

إذا ظهرت عليك هذه الأعراض، يجب أن تفترض دائمًا أنك تعاني من نوبة قلبية وتحتاج إلى عناية طبية عاجلة. لا تتأخر في استدعاء سيارة إسعاف “لمعرفة كيف تسير الأمور” لأن هذا التأخير قد يكون قاتلاً. إن سيارة إسعاف الطوارئ المجهزة جيدًا هي أنسب وسيلة للنقل إلى المستشفى لأن العلاج المنقذ للحياة قد يكون مطلوبًا في الرحلة. أثناء انتظار سيارة الإسعاف، يجب أن تمضغ نصف قرص أسبرين إن أمكن. يقلل الأسبرين من لزوجة الدم لمنع المزيد من التجلط.

في بعض الأحيان، قد تسبب النوبة القلبية نمطًا مختلفًا من الأعراض. إذا كنت تعاني من ألم في الصدر من الذبحة الصدرية، فربما كان ألمك يزداد سوءًا بشكل ثابت وربما يحدث في الراحة وكذلك عند بذل الجهد. قد تكون نوبة الذبحة الصدرية التي لا تستجيب لعلاجك المعتاد أو تستمر لأكثر من 10 دقائق هي نوبة قلبية وتحتاج إلى علاج طارئ في المستشفى.

لا يعاني حوالي 1 من كل 5 أشخاص من ألم في الصدر عند حدوث نوبة قلبية. ومع ذلك، قد تكون هناك أعراض أخرى، مثل ضيق التنفس، والإغماء، والتعرق، وشحوب الجلد. يُعرف هذا النمط من الأعراض باسم “الاحتشاء الصامت”. هذا النوع من النوبات القلبية أكثر شيوعًا لدى كبار السن ومرضى السكري.

المضاعفات


في الساعات والأيام القليلة الأولى بعد النوبة القلبية، تتمثل المخاطر الرئيسية في حدوث عدم انتظام في ضربات القلب، التي قد تهدد الحياة، أو السكتة القلبية. على الرغم من أن خطر السكتة القلبية هو الأقرب إلى وقت النوبة القلبية، إلا أن هناك خطرًا متزايدًا على المدى الطويل في حدوث مشاكل في إيقاع القلب، خاصة إذا تسببت النوبة القلبية في حدوث ضرر كبير لعضلة القلب. اعتمادًا على مدى وموقع العضلات التالفة، قد تتطور مشاكل أخرى. على سبيل المثال، في الأسابيع أو الأشهر التالية للهجوم، قد يكون عمل ضخ عضلة القلب ضعيفًا جدًا، مما يؤدي إلى حالة تسمى فشل القلب. تتضمن المضاعفات الأقل شيوعًا تلف أحد صمامات القلب أو التهاب الغشاء الذي يغطي سطح القلب. قد تؤدي هاتان الحالتان أيضًا إلى حدوث قصور في القلب.

التشخيص


في كثير من الحالات، يكون التشخيص واضحًا. غالبًا ما يُظهر تخطيط كهربية القلب، وهو تتبع للنشاط الكهربائي للقلب، تغييرات تؤكد احتشاء عضلة القلب (حدوث النوبة القلبية). يمكن أن يكون جهاز تخطيط كهربية القلب ذا قيمة في تقييم أي جزء من عضلة القلب ومدى تلفه وسيحدد ما إذا كان إيقاع القلب لا يزال طبيعيًا أو غير منتظم. لتأكيد التشخيص، يمكن أخذ عينات من الدم لقياس مستويات مواد كيميائية معينة تتسرب إلى الدم من عضلة القلب التالفة.

العلاج


الأهداف الفورية لعلاج النوبة القلبية هي تخفيف الألم واستعادة تدفق الدم إلى عضلة القلب لتقليل كمية الضرر ومنع المزيد من المضاعفات. من الأفضل تحقيق هذه الأهداف من خلال الدخول الفوري إلى وحدة العناية المركزة، حيث يمكن مراقبة إيقاع القلب والعلامات السريرية الحيوية باستمرار. إذا كنت تعاني من ألم شديد في الصدر، فمن المحتمل أن يتم إعطاؤك حقنة من مسكن قوي للألم، مثل المورفين.

خلال الساعات الست الأولى من الهجوم، قد يتم إعطاؤك أيضًا دواء مضاد لتخثر لإذابة جلطة الدم التي تسد الشريان التاجي. بدلاً من ذلك، قد يجرى لك رأب وعائي تاجي فوري، عادةً بإدخال دعامة (شبكية) لتوسيع الشريان الضيق. إذا كان من الممكن استعادة تدفق الدم إلى عضلة القلب التالفة في غضون 6 ساعات، فهناك فرصة أكبر للشفاء التام.

أثناء وجودك في وحدة العناية التاجية، تتم مراقبة نبض قلبك، ويتم تقديم العلاج في حالة حدوث عدم انتظام في ضربات القلب أو أعراض قصور القلب. إذا كان تقدمك مرضيًا، فسيُسمح لك بالخروج من السرير لفترة وجيزة بعد 24-48 ساعة. بعد ذلك بوقت قصير، يمكنك البدء في برنامج إعادة تأهيل، حيث يتم تشجيعك على قضاء فترات أطول تدريجيًا خارج السرير.

بمجرد التعافي، يتم تقييم حالة الشرايين التاجية وعضلة القلب. تُستخدم اختبارات مثل تخطيط صدى القلب وتخطيط كهربية القلب للمساعدة في اتخاذ قرار بشأن العلاج الإضافي. على سبيل المثال، إذا كان عمل ضخ القلب ضعيفًا، فقد يتم وصف مثبط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين و / أو دواء مدر للبول. إذا حدث تضيق أو انسداد في الشريان التاجي، فقد تحتاج إلى رأب الأوعية و وضع شبكية أو جراحة مجازة الشريان التاجي. إذا كشفت الاختبارات عن استمرار ضربات القلب في عدم انتظامها، فقد تحتاج إلى تركيب جهاز تنظيم ضربات القلب.

يمكن لبعض الأدوية التي يتم تناولها على المدى الطويل أن تقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية أخرى. قد توصف لك دواء حاصرات بيتا ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين والأسبرين. يُنصح أيضًا باتباع نظام غذائي قليل الدسم، وفي معظم الحالات، تناول أدوية خفض الدهون لخفض مستوى الكوليسترول في الدم. تقلل هذه الأدوية من خطر الإصابة بنوبة قلبية أخرى حتى لو لم يكن مستوى الكوليسترول مرتفعًا.

ماذا يمكنني ان افعل


من المهم اتباع نصيحة طبيبك حول موعد العودة إلى الأنشطة العادية. من الطبيعي أن تشعر بالقلق على صحتك، ويشعر كثير من الناس بالاكتئاب الخفيف. من المهم تجنب تعرقل الحياة بسبب الخوف من الإصابة بنوبة قلبية أخرى. بعد النوبة القلبية، من المرجح أن تتم دعوتك لحضور دورة إعادة تأهيل القلب. هذا هو برنامج هيكلي، بقيادة فريق متعدد التخصصات من المتخصصين في الرعاية الصحية، يوفر التعليم، ونظام تمرين متدرج، ودعم نفسي واجتماعي. يمكن أن يساعدك هذا البرنامج على العودة إلى الحياة الطبيعية قدر الإمكان والحفاظ على مستوى صحي من النشاط البدني واجراء تغييرات على نمط الحياة التي ستساعد في تقليل خطر الإصابة بمشكلات القلب الإضافية على المدى الطويل.

المسار المحتمل للمرض


إذا لم يكن لديك اصابة بنوبة قلبية سابقة، فسيتم علاجك بسرعة، ولا تحدث لك مضاعفات. بعد أسبوعين، ينخفض خطر الإصابة بنوبة قلبية أخرى بشكل كبير، ولديك فرصة جيدة للعيش لمدة 10 سنوات أخرى على الأقل. التوقعات أفضل إذا توقفت عن التدخين، وقللت من تناول الكحول، ومارست الرياضة بانتظام، واتبعت نظامًا غذائيًا صحيًا.

إذا كنت قد تعرضت لنوبة قلبية سابقة، فإن النظرة المستقبلية للمرض تعتمد على كمية عضلة القلب التي تضررت وما إذا كان لديك مضاعفات إضافية. ومع ذلك، يعيش العديد من الأشخاص الذين خضعوا لعملية جراحية أو رأب للأوعية الدموية لمدة 10 سنوات أو أكثر.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن