صحتك اليوم

اهمية النظافة الشخصية وكيفية المحافظة عليها

تعتبر المحافظة على النظافة الشخصية أمرًا مهمًا للمساعدة في الحفاظ على صحة الجسم ونظافته.

في هذه المقالة، نوضح أهمية النظافة الشخصية. نناقش أيضًا أنواعًا مختلفة من النظافة وإجراءات الرعاية الذاتية وما قد يحدث إذا لم نحافظ على النظافة.

ماهي النظافة الشخصية؟

تتضمن النظافة الشخصية الجيدة الحفاظ على نظافة وصحة جميع أجزاء الجسم الخارجي. من المهم الحفاظ على الصحة الجسدية والعقلية.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من سوء النظافة الشخصية، يوفر الجسم بيئة مثالية لنمو الجراثيم، مما يجعله عرضة للعدوى.

على المستوى الاجتماعي، قد يتجنب الناس الشخص الذي يعاني من سوء النظافة الشخصية، مما قد يؤدي إلى العزلة والشعور بالوحدة.

أنواع النظافة الشخصية

هناك أنواع عديدة من النظافة الشخصية.

تعتبر القائمة التالية نقطة انطلاق جيدة لشخص يتطلع إلى بناء روتين للنظافة الشخصية:

الأسنان

تتضمن نظافة الأسنان أكثر من مجرد وجود أسنان بيضاء. يمكن أن يساعد الروتين الجيد لنظافة الأسنان في الوقاية من مشاكل مثل أمراض اللثة وتسوس الأسنان. يمكنه أيضًا منع رائحة الفم الكريهة.

الجسم

عدة ملايين من الغدد العرقية تغطي جسم الإنسان. عندما تكسر البكتيريا العرق، تخلق العملية رائحة كريهة أو رائحة للجسم.

يساعد غسل الجسم على منع تهيج الجلد، وكذلك إزالة البكتيريا المسببة لرائحة الجسم. يزيل غسل الشعر الزيت ويحافظ على مظهر الشخص نظيفًا ومنتعشًا.

غسل اليدين

يعد غسل اليدين بانتظام من أفضل الطرق لتجنب انتشار الأمراض المعدية.

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بغسل اليدين في أوقات معينة:

  • قبل وأثناء وبعد تحضير الطعام
  • قبل تناول الطعام
  • قبل وبعد رعاية أي شخص يتقيأ أو يعاني من الإسهال
  • قبل وبعد علاج الجروح
  • بعد الذهاب إلى الحمام
  • بعد تغيير الحفاضات أو تنظيف الطفل الذي استخدم المرحاض
  • بعد نفث الأنف أو السعال أو العطس
  • بعد لمس القمامة أو الأسطح أو الأشياء المتسخة
  • بعد التعامل مع الحيوانات الأليفة أو الأشياء المتعلقة بالحيوانات الأليفة، مثل الطعام

الأظافر

قد تحتوي أظافر الأصابع على الأوساخ والجراثيم، مما يساهم في انتشار البكتيريا. من السهل على الأوساخ والجراثيم أن تتجمع تحت الأظافر الطويلة، لذا فإن إبقائها قصيرة يمكن أن يساعد في تقليل خطر انتشار العدوى.

كيفية الحفاظ على النظافة الشخصية الجيدة

معرفة كيفية الحفاظ على النظافة الشخصية الجيدة يمكن أن يسهل بناء روتين لذلك. يجب أن يكون لدى الشخص بعض المعرفة الأساسية بأنواع النظافة التالية:

صحة الاسنان

للحصول على فم وابتسامة صحية، توصي جمعية طب الأسنان الأمريكية بتنظيف الأسنان بالفرشاة لمدة دقيقتين على الأقل مرتين يوميًا، مرة قبل الإفطار ومرة قبل النوم.

يجب على الناس استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد واستبدال فرشاة الأسنان كل 3-4 أشهر. ينصح أيضًا باستخدام الخيط يوميًا.

غسل اليدين

يحدد مركز السيطرة على الأمراض خمس خطوات بسيطة لغسل اليدين بشكل فعال:

  1. بلل يديك بمياه جارية نظيفة ثم أغلق الصنبور واستخدم الصابون.
  2. اغسل اليدين عن طريق فركهما بالصابون، وتذكر أن تصل إلى ظهر اليدين وبين الأصابع وتحت الأظافر.
  3. افرك يديك لمدة 20 ثانية على الأقل، والتي يمكن لأي شخص أن يقوم بها عن طريق همهمة أغنية “عيد ميلاد سعيد” مرتين.
  4. اشطف يديك جيدًا تحت الماء النظيف الجاري.
  5. جفف اليدين بمنشفة نظيفة أو جففهما في الهواء.

الجسم

يُنصح بالاستحمام يوميًا باستخدام الصابون والماء لشطف خلايا الجلد الميتة والزيوت والبكتيريا. يمكن للناس أن ينتبهوا بشكل خاص إلى المناطق التي يتراكم فيها العرق أكثر، مثل الإبطين، وبين أصابع القدم، ومنطقة الفخذ.

يجب عليهم أيضًا غسل شعرهم بالشامبو مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، أو أكثر إذا لزم الأمر. يمكن أن يساعد وضع مزيل العرق عندما يجف العرق تمامًا في منع روائح الجسم.

الأظافر

يعد استخدام الأدوات المعقمة لقص الأظافر وإبقائها قصيرة أحد أفضل الطرق لضمان عدم تجمع الأوساخ تحتها.

يمكن أن يشكل فرك الجانب السفلي من الأظافر بفرشاة الأظافر جزءًا من روتين غسل اليدين.

نظافة الدورة الشهرية والأعضاء التناسلية

من المهم تغيير المنتجات الصحية بانتظام وغسل اليدين قبل وبعد تغيير السدادات القطنية أو الفوط الصحية أو أي منتجات صحية أخرى.

بما أن المهبل ذاتي التنظيف، فإن استخدام الصابون لتنظيف المهبل يمكن أن يسبب خللاً في البكتيريا الطبيعية ويؤدي إلى العدوى. يجب أن يحتاج الفرج (الجزء الخارجي من المهبل) إلى التنظيف مرة واحدة يوميًا باستخدام صابون لطيف وماء.

يمكن للأشخاص الذين لديهم قضيب غير مختون تنظيفه عن طريق سحب القلفة برفق وغسل تحتها بالماء الدافئ أو الصابون.

تعليم الأطفال النظافة

يجب على الآباء ومقدمي الرعاية تعليم الأطفال كيفية الحفاظ على نظافة أنفسهم منذ الصغر.

على سبيل المثال، يمكنهم البدء في استخدام معجون الأسنان لتنظيف أسنان الطفل عند بلوغهم سن 12 شهرًا. عندما تنغلق الفجوات بين أسنان الطفل، من المهم البدء في تنظيف الأسنان بالخيط.

إن تشجيع الأطفال على المساعدة في تنظيف أنفسهم بمجرد أن يكبروا بشكل كافٍ هو طريقة جيدة للتحريض على روتين النظافة الشخصية المناسب.

العوامل التي يمكن أن تؤثر سلبًا على النظافة

يمكن أن يكون للفقر ونقص الوصول إلى المياه النظيفة تأثير ضار على النظافة الشخصية للشخص.

يمكن أن تؤثر الصحة العقلية لأي شخص أيضًا على كيفية العناية بنفسه. قد يجد الأشخاص الذين يعانون من حالات معينة، مثل الاضطراب الذهاني أو الاكتئاب الشديد أو اضطراب تعاطي المخدرات أو الكحول، صعوبة بالغة في الحفاظ على روتين النظافة الشخصية.

الظروف التي يمكن أن تشير إلى سوء النظافة الشخصية

في حين أن سوء النظافة الشخصية يمكن أن تسبب بعض المشكلات الصحية، إلا أنها قد تكون أيضًا ناتجة من الآثار الجانبية لبعض هذه المشكلات.

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بمرض الزهايمر وأنواع أخرى من الخرف من سوء نظافة الفم.

في بعض الحالات، قد ينتج عدم القدرة على الحفاظ على روتين النظافة عن الاكتئاب. يمكن لأعراض الاكتئاب، مثل انخفاض مستويات الطاقة وضعف الوظيفة الإدراكية، أن تجعل نظام الرعاية الذاتية أكثر صعوبة.

الآثار السلبية لسوء النظافة الشخصية

يعد سوء النظافة موضوعًا حساسًا، وقد يكون التحدث مع شخص حوله أمرًا صعبًا. نتيجة لذلك، يمكن أن يصبح الشخص الذي يعاني من سوء النظافة الشخصية معزولًا عن الآخرين.

قد يكون لسوء النظافة الشخصية تأثير أيضًا على مكان العمل. قد تكون الشركات أكثر عرضة لتقديم وظائف وترقيات للأفراد الذين يبدو أنهم يعتنون بصحتهم ونظافتهم. يمكن أن تكون النظافة الشخصية السيئة مشكلة خاصة في صناعة الأغذية.

هناك أيضًا العديد من الآثار الصحية لسوء النظافة الشخصية، مع إدراج مركز التحكم بالامراض والوقاية منها للأمراض التالية كأمراض متعلقة بالنظافة:

  • قدم الرياضي
  • قمل الجسم
  • الإسهال المزمن
  • تسوس الأسنان
  • قمل الرأس
  • طفح جلدي
  • الديدان الدبوسية
  • قمل العانة
  • الجرب
  • السعفة

نصائح روتين النظافة

تتضمن النصائح المفيدة لإنشاء روتين للنظافة ما يلي:

  • اجعلها عادة: مع الممارسة اليومية، يمكن أن تصبح العادة الجديدة جزءًا منتظمًا من الحياة. اختر مجالًا واحدًا للتركيز عليه ومارسه حتى يصبح طبيعة ثانية.
  • تعيين التذكيرات: يمكن أن يكون استخدام تطبيق الملاحظات على الهاتف الخلوي طريقة رائعة لتجنب نسيان أي مهام.
  • استخدم المكافآت: يمكن أن يكون اعطاء مكافآت حافزًا رائعًا للأطفال للحفاظ على نظافتهم الشخصية.
  • استثمر في أدوات النظافة الشخصية: قد يؤدي استخدام المنتجات ذات الرائحة الطيبة إلى تشجيع بعض الأشخاص على الالتزام بروتين النظافة الشخصية.

الملخص

الحفاظ على نظافة الجسم له آثار إيجابية على الحياة الاجتماعية للشخص وصحته الجسدية والعقلية.

النظافة الشخصية هي ببساطة العناية بالجسم والحفاظ عليه نظيفًا وصحيًا.

يعد تطوير نظام النظافة الشخصية والحفاظ عليه أمرًا أساسيًا للحصول على جسم وعقل سليمين.