صحتك اليوم

تأثير التدخين على صحة القلب

يعد تدخين السجائر أحد الاسباب الرئيسية للأمراض والوفيات التي يمكن الوقاية منها، والتي يمكن أن تضر بأي جزء من الجسم تقريبًا. إن دخان السجائر عبارة عن مزيج سام من أكثر من 7000 مادة كيميائية، وعند استنشاقه، يمكن أن يتداخل مع العمليات المهمة في الجسم والتي تعمل على استمرار عمل الجسم بشكل طبيعي. إحدى هذه العمليات هي توصيل الدم الغني بالأكسجين إلى قلبك وبقية جسمك.

كيف يؤثر التدخين على صحة القلب والأوعية الدموية؟

عندما تتنفس الهواء من الجو، تأخذ الرئتان الأكسجين وتنقله إلى القلب، الذي يضخ هذا الدم الغني بالأكسجين إلى بقية الجسم عبر الأوعية الدموية. ولكن عندما تتنفس دخان السجائر، فإن الدم الذي يتم توزيعه على بقية الجسم يصبح ملوثًا بالمواد الكيميائية للدخان. يمكن لهذه المواد الكيميائية أن تلحق الضرر بالقلب والأوعية الدموية، مما قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

أمراض القلب والأوعية الدموية مصطلح عام يشير إلى ظروف متعددة تؤثر على القلب أو الأوعية الدموية. بعض هذه الظروف تشمل:

  • مرض القلب التاجي
  • ارتفاع ضغط الدم
  • نوبة قلبية
  • السكتة الدماغية
  • تمدد الأوعية الدموية
  • مرض الشريان المحيطي

بالإضافة إلى الإضرار الدائم بقلبك والأوعية الدموية، يمكن أن يتسبب دخان السجائر أيضًا في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عن طريق تغيير كيمياء الدم ويسبب ترسب اللويحات في الشرايين، وهي الأوعية الدموية الرئيسية التي تنقل الدم من قلبك إلى جسمك. يمكن أن يؤدي تراكم اللويحات إلى مرض يسمى تصلب الشرايين.

عندما تتسبب المواد الكيميائية الموجودة في دخان السجائر في تصلب الشرايين وتكثف الدم في الشرايين، يصبح من الصعب على خلايا الدم أن تنتقل عبر الشرايين والأوعية الدموية الأخرى للوصول إلى الأعضاء الحيوية مثل القلب والدماغ. هذا يمكن أن يؤدي الى حدوث تجلط للدم مؤدياً لحدوث أزمة قلبية أو سكتة دماغية، وحتى الموت.

تشمل الحالات القلبية الوعائية النادرة الأخرى والخطيرة التي يمكن أن يسببها التدخين:

مرض الشريان المحيطي (وأمراض الأوعية الدموية الطرفية): وهي حالة يؤدي فيها تضيق الأوعية الدموية إلى عدم كفاية تدفق الدم إلى الذراعين والساقين واليدين والقدمين. التدخين هو السبب الرئيسي الذي يمكن الوقاية منه لهذا الظرف، والذي يمكن أن يؤدي للجوء الى البتر.

تمدُّد الأوعية الدموية بالأبهر البطني: انتفاخ يحدث في منطقة من الشريان الأورطي، وهو الشريان الرئيسي الذي يوزع الدم عبر الجسم، ويوجد في البطن. عندما ينفجر تمدد الأوعية الدموية بالأبهر البطني، يمكن أن يؤدي إلى الموت المفاجئ. تموت النساء أكثر من الرجال بسبب تمدد الأوعية الدموية بالأبهر البطني، وجميع الوفيات الناجمة عن هذه الحالة تقريبًا ناتجة عن التدخين.

تأثير أمراض القلب والأوعية الدموية الناجمة عن التدخين

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية، فإن الأمراض القلبية الوعائية تسبب حوالي 800000 حالة وفاة في الولايات المتحدة كل عام، مما يجعلها السبب الرئيسي للوفاه في الولايات المتحدة. من بين هؤلاء، ما يقرب من 20 في المئة بسبب تدخين السجائر.

على الرغم من أن التدخين سبب مباشر لأمراض القلب والأوعية الدموية والموت، فليس شرطاً أن تكون مدخنًا لتتعرض للخطر. يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية بين غير المدخنين الذين يتعرضون بانتظام للتدخين السلبي بنسبة 25 إلى 30 في المائة عن أولئك الذين لم يتعرضوا له. في الواقع، ينتج عن التدخين السلبي 30،000 حالة وفاة كل عام في الولايات المتحدة لوحدها. التعرض للتدخين السلبي يزيد لديك خطر الاصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

كيف يمكنك حماية قلبك؟

أفضل طريقة لحماية قلبك من الأمراض المرتبطة بالتدخين والموت هي عدم البدء مطلقًا في استخدام السجائر، ولكن إذا كنت مدخنًا، فكلما كنت قادرًا على الإقلاع عن التدخين، كلما كان ذلك أفضل. الإقلاع عن التدخين يفيد قلبك ونظام الأوعية الدموية الآن وفي المستقبل:

  • عشرون دقيقة بعد الإقلاع عن التدخين، ينخفض معدل ضربات القلب لديك.
  • بعد 12 ساعة فقط من الإقلاع عن التدخين، ينخفض مستوى أول أكسيد الكربون في الدم إلى طبيعته، مما يتيح وصول المزيد من الأكسجين للأعضاء الحيوية مثل قلبك.
  • في غضون أربع سنوات من الإقلاع عن التدخين، ينخفض خطر إصابتك بالسكتة الدماغية وتصبح كأنك لم تدخن مطلقاً.

على الرغم من صعوبة الإقلاع عن التدخين، إلا أنه يمكن تحقيقه، وقد تتمكن ادوية الإقلاع عن التدخين مثل العلاج ببدائل النيكوتين من مساعدتك في رحلة الإقلاع عن التدخين. يجد الكثير من المدخنين أن العلاج ببدائل النيكوتين المعتمدة من إدارة الأغذية والعقاقير يساعدهم على اجتياز أصعب أجزاء الإقلاع عن التدخين من خلال تقليل الرغبة الشديدة في التدخين وتقليل أعراض الانسحاب. ثبت أن العلاج ببدائل النيكوتين آمن وفعال ويساعدك في الإقلاع عن التدخين عن طريق تقديم كميات محسوبة من النيكوتين دون استخدام المواد الكيميائية السامة الموجودة في دخان السجائر.

إذا كنت مدخنًا وتهتم بصحة قلبك والأوعية الدموية، فقد يساعدك استشارة طبيبك بشأن العلاج ببدائل النيكوتين أو غيرها من خيارات الإقلاع عن التدخين وطلب المساعدة في الإقلاع عن التدخين على حماية قلبك على المدى الطويل.