الرئيسية / موسوعة الأمراض / العدوى / تسمم الدم Septicemia
تسمم الدم

تسمم الدم Septicemia

عوامل الخطر

العمر: أكثر شيوعا لدى الأطفال وكبار السن.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: تعاطي المخدرات عن طريق الوريد هو عامل خطر.

نظرة عامة

تسمم الدم، المعروف أيضًا باسم تعفن الدم، هي حالة قاتلة تتكاثر فيها البكتيريا بسرعة في مجرى الدم. من الشائع أن تدخل البكتيريا الى مجرى الدم بأعداد صغيرة عبر بعض المواقع مثل فتحة في الجلد أو عن طريق الفم عند تنظيف الأسنان بالفرشاة. عادة يتم تدمير البكتيريا من قبل الجهاز المناعي ولا تسبب أي أعراض. ومع ذلك، إذا دخلت البكتيريا مجرى الدم بأعداد كبيرة من مصدر رئيسي للعدوى، مثل عدوى الكلى، يمكن أن يؤدي ذلك الى حدوث التسمم في الدم. تسمم الدم يمكن أن يحدث كمضاعفات لجميع أنواع الأمراض المعدية الخطيرة تقريبًا.

من الأرجح أن تحدث العدوى لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض المناعة بسبب اضطرابات مثل مرض السكري أو عدوى فيروس نقص المناعة البشرية أو بسبب العلاج الكيميائي أو الأدوية المثبطة للمناعة. الأطفال الصغار وكبار السن هم أيضا أكثر عرضة للاصابة بتسمم الدم. الآخرون المعرضون لخطر متزايد هم متعاطي المخدرات عن طريق الوريد، والذين قد تدخل البكتيريا الى دمائهم من الإبر الملوثة.

الاعراض

تتطور أعراض تسمم الدم فجأة وتشمل:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • قشعريرة وارتعاش عنيف.

إذا ترك تسمم الدم دون علاج، فقد تنتج البكتيريا سمومًا تلحق الضرر بالأوعية الدموية، مما تسبب في انخفاض ضغط الدم وتلف الأنسجة على نطاق واسع. في هذه الحالة الخطيرة، والتي تسمى الصدمة الإنتانية، قد تشمل الأعراض:

  • الضعف.
  • برودة وشحوب اليدين والقدمين.
  • الأرق والتهيج.
  • التنفس السريع الضحل.
  • في كثير من الحالات، الهذيان وفقدان الوعي في نهاية المطاف.

لدى بعض الاشخاص، قد تستقر البكتيريا على صمامات القلب، خاصةً إذا كان القلب قد تعرض للتلف من قبل بسبب المرض. وتسمى هذه الحالة الخطيرة التهاب الشغاف العدوائي (infective endocarditis). في حالات نادرة، قد يؤدي تسمم الدم إلى نقص خلايا الدم التي تساهم في تخثر الدم، مما يزيد من خطر النزيف الزائد.

العلاج

إذا اشتبه طبيبك في أنك مصاب بتسمم الدم، فسيتم إدخالك إلى المستشفى لتلقي العلاج الفوري. يتم إعطاء المضادات الحيوية عن طريق الوريد أولاً، ثم يتم إجراء تحاليل الدم لتحديد البكتيريا المسببة للعدوى. بمجرد تحديد البكتيريا، يتم إعطاء مضادات حيوية محددة. مع التدخل العلاجي السريع، يتعافى معظم الاشخاص تمامًا.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن

عن مجلة صحتنا الالكترونية

مجلة صحتنا الالكترونية هي مجلة للأشخاص الذين يهتمون بصحتهم ويرغبون بالحصول على المعلومات الصحية الموثوقة و النصائح الطبية المتنوعة لعيش حياة صحية خالية من الأمراض.

شاهد أيضاً

التسمم الوشيقي Botulism

التسمم الوشيقي Botulism

التسمم الوشيقي (Botulism) هو شكل نادر من أشكال التسمم المهدد للحياة والذي تؤدي فيه السموم البكتيرية في الطعام إلى إلحاق الضرر بالجهاز العصبي مسببه الشلل.