الأمراض العامة

داء الغواص Decompression sickness

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: الغوص في أعماق البحار عامل خطر.

نظرة عامة


داء الغواص، المعروف أيضًا باسم “مرض تخفيف الضغط” ، يحدث عادة عندما يخرج الشخص بسرعة كبيرة بعد الغوص العميق تحت الماء. قد تنجم الحالة أيضًا عن العمل في الأنفاق المضغوطة، أو التعرض لفك الضغط المفاجئ للطائرات على ارتفاعات عالية، أو الطيران بعد وقت قصير جدًا من الغوص.

عند الضغط الجوي العادي، يتم إذابة كمية معينة من الغاز في الدم والأنسجة الأخرى. يتراكم المزيد من الغاز في أنسجة الغواصين بسبب خليط الغاز عالي الضغط الذي يتنفسونه أثناء الماء. إذا انخفض الضغط المحيط تدريجياً أثناء الصعود البطيء إلى سطح الماء، يتم نقل الغاز الزائد إلى الرئتين عن طريق الدم ويتم الزفير. إذا كان انخفاض الضغط أثناء الصعود سريعًا جدًا، فلا يمكن نقل الغاز تدريجياً وتتشكل الفقاعات في الدم والأنسجة، مما يسبب داء الغواص. حدوث داء الغواص لدى الأشخاص غير الغواصين يرجع أيضًا إلى تكوين فقاعات الغاز في الدم والأنسجة.

الاعراض


تحدث الأعراض عادة في غضون ساعات قليلة من خفض الضغط ولكن قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 24 ساعة للتطور. غالبًا تشمل الاعراض:

  • الحكة.
  • تبقع الجلد.
  • آلام شديدة في المفاصل الكبيرة، خاصة الكتفين والركبتين.
  • صداع الراس.

قد تعلق فقاعات الغاز في الأوعية الدموية التي تغذي القلب أو الرئتين، مما يسبب ألمًا قوياً عبر الصدر. إذا علقت الفقاعات في المخ أو الحبل الشوكي، فقد يحدث ضعف في الساقين أو مشاكل في الرؤية والتوازن.

العلاج


إذا كانت لديك أعراض داء الغواص، فيجب أن يتم نقلك إلى غرفة إعادة الضغط فورًا. بمجرد دخولك إلى الغرفة المغلقة، يتم ضخ الهواء لزيادة الضغط (إعادة الضغط). يؤدي الضغط المتزايد إلى إعادة فقاعات الغاز إلى الأنسجة، وبالتالي تخفيف الأعراض. ثم يمكن إزالة الضغط ببطء على مدار عدة ساعات لمنع تكوين الفقاعات مرة أخرى.

العلاج الفوري يؤدي عادة إلى الشفاء التام. الحالات الخطيرة غير المعالجة قد تسبب شللًا طويل المدى. قد يصاب الأشخاص الذين لديهم نوبات متكررة من داء الغواص بتدهور تدريجي في عظامهم ومفاصلهم.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن