العدوى

داء الليستريات Listeriosis

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: يعد تناول بعض الأطعمة، مثل الجبن الطري والكبدة، أحد عوامل الخطر.

نظرة عامة


تنتشر البكتيريا التي تسبب داء الليستريات (البكتيريا الليستيرية المستوحدة) في التربة وهي موجودة في معظم الأنواع الحيوانية. يمكن أن تنتقل بكتيريا الليستيرية المستوحدة إلى البشر من خلال المنتجات الغذائية، وخاصة الجبن الطري والحليب والكبدة والسلطات الجاهزة. يزداد خطر الإصابة بالليستيريات بسبب التخزين غير الصحيح لهذه الأطعمة. تتكاثر البكتيريا في الأمعاء وقد تنتشر في الدم وتؤثر على الأعضاء الأخرى.

الاعراض


تختلف أعراض داء الليستيريات من شخص لآخر. غالبًا تمر العدوى عند البالغين الأصحاء دون أن يلاحظها أحد، على الرغم من أن بعض الأشخاص قد يصابون بأعراض تشبه أعراض الإصابة بالأنفلونزا مثل الحمى والتهاب الحلق والصداع وآلام العضلات.

لدى كبار السن والأشخاص الذين يعانون من انخفاض المناعة، مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية (انظر الى عدوى فيروس نقص المناعة البشرية والايدز) أو أولئك الذين يتناولون أدوية مثبطة للمناعة، يمكن أن يؤدي مرض الليستريات إلى التهاب السحايا، وهو التهاب قاتل يصيب الأغشية التي تغطي الدماغ. في النساء الحوامل، يمكن أن تنتقل العدوى إلى الجنين، مسببة الإجهاض أو موت الجنين.

العلاج


يتم تشخيص داء الليستريات عادة من خلال فحص الدم. أما عند الأشخاص الأصحاء، فإن داء الليستريات الخفيف يختفي دون علاج في غضون أيام قليلة. يحتاج الأشخاص المصابون بعدوى خطيرة، وخاصة أثناء الحمل، إلى علاج عاجل في المستشفى بمضادات حيوية تعطى عن طريق الوريد.

الوقاية


يقلل التعامل وتخزين الأطعمة بشكل صحي من خطر الإصابة بداء الليستريات (انظر الى الصحة والسلامة في المنزل في مقالة الامان والسلامة والصحة).

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن