الأورام و السرطان

سرطان الخلايا الحرشفية Squamous cell carcinoma

عوامل الخطر


العمر: يؤثر بشكل رئيسي على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.

نوع الجنس: أكثر شيوعاً لدى الذكور.

الوراثة: الأشخاص ذوي البشرة الفاتحة هم الأكثر عرضة للخطر.

نمط الحياة: التعرض لأشعة الشمس واستخدام أجهزة تسمير البشرة والتعامل مع الزيوت والقطران هي عوامل خطر.

نظرة عامة


سرطان الخلايا الحرشفية هو نوع شائع من سرطان الجلد يصيب عادة المناطق التي تعرضت لأشعة الشمس ولكنه قد يحدث أيضًا في أجزاء أخرى من الجسم، مثل الأعضاء التناسلية. هذا النوع من السرطان قادر على الانتشار في جميع أنحاء الجسم، ولهذا السبب يعد الكشف المبكر عن الحالة وعلاجها ضروريين.

الاسباب


يتطور سرطان الخلايا الحرشفية في مناطق من الجلد تتعرض باستمرار لأشعة الشمس على مدار سنوات عديدة. في بعض الأحيان، قد يتطور هذا النوع من سرطان الجلد من نمو متقشر يعرف باسم التقران الشمسي (solar keratoses). الحالة أكثر شيوعًا عند الرجال ذوي البشرة الفاتحة الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا.

سرطان الخلايا الحرشفيةمن المعروف أن الأشخاص الذين يعملون مع بعض أنواع القطران والزيوت الصناعية لديهم مخاطر أعلى من المعتاد للإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية، ولكن هؤلاء الأشخاص عادةً يكونون محميين بتدابير ملائمة للصحة والسلامة.

يمكن الوقاية من معظم حالات الاصابة بسرطان الخلايا الحرشفية عن طريق تجنب التعرض الطويل لأشعة الشمس. إذا لم يكن ذلك ممكنًا، فيجب عليك اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية بشرتك، مثل وضع واقٍ من الشمس وارتداء قبعة عندما تكون خارج المنزل (انظر فقرة السلامة في الشمس من مقالة الامان والسلامة والصحة).

الاعراض


يبدأ سرطان الخلايا الحرشفية كمساحة من الجلد المتقشر الكثيف. تتطور الآفة إلى:

  • كتلة صلبة وغير مؤلمة وتتضخم تدريجياً، لها حواف غير منتظمة ويتراوح لونها من الاحمر الى البني المحمر.
  • ومن ثم، قرحة متكررة لا تلتئم.

إذا كنت تعاني من تضخم في حجم الجلد أو التهاب في أي جزء من الجسم، فيجب عليك استشارة الطبيب في أسرع وقت ممكن.

العلاج


إذا اشتبه طبيبك في سرطان الخلايا الحرشفية، فقد يرتب لك أخذ خزعة من الجلد، حيث تتم إزالة قطعة صغيرة من الأنسجة تحت تأثير المخدر الموضعي وفحصها تحت المجهر بحثًا عن وجود خلايا سرطانية.

يمكن عادة علاج سرطان الخلايا الحرشفية جراحياً إذا تم اكتشاف الآفات في مرحلة مبكرة. في بعض الأحيان، يستخدم العلاج الإشعاعي كبديل للجراحة. إذا كان لديك العديد من الآفات الكبيرة أو إذا انتشر السرطان في الأنسجة الاخرى، فقد يكون العلاج الكيميائي ضروريًا أيضًا.

المسار المحتمل للمرض


إذا تم اكتشاف الحالة مبكراً، فإن حوالي 9 من كل 10 أشخاص مصابون بسرطان الخلايا الحرشفية يعالجون بنجاح. الآفات على الوجه تستجيب بشكل جيد للعلاج. إذا تم اكتشاف المرض في وقت متأخر، فإن نجاح العلاج يعتمد على مدى انتشار السرطان. قد تتكرر بعض الآفات، خاصة الكبير منها، وسوف ينصحك طبيبك بإجراء فحوصات منتظمة.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن