صحتك اليوم

شكل البواسير الخارجية بالصور الحقيقية

تحدث البواسير الخارجية عند الضغط الزائد على الأوردة المستقيمة وحدوث تورم للأنسجة حول فتحة الشرج. تتشكل البواسير الخارجية على شكل انتفاخات أو نتوءات حول فتحة الشرج وبالتالي يسهل التعرف عليها وتمييزها عن البواسير الداخلية الموجودة داخل فتحة الشرج. حتى إذا كانت البواسير الداخلية تتدلى وتبرز خارج فتحة الشرج، فيمكنها العودة إلى الداخل بمفردها.

بواسير خارجيةبمرور الوقت، يمكن أن تصبح البواسير الخارجية مزعجة بشكل متزايد، مما تسبب الحكة المتكررة والتورم والألم. يعاني معظم الأشخاص المصابين بالبواسير الخارجية أيضًا من البواسير الداخلية، حتى لو لم يروها.

الخبر السار هو أن هناك العديد من الطرق لتهدئة أعراض البواسير الخارجية في المنزل، بالإضافة إلى علاجات الباسور الموجودة في الصيدليات بأسعار معقولة.

في بعض الحالات، تتشكل جلطة وتمنع تدفق الدم إلى البواسير الخارجية، مما يؤدي إلى حدوث بواسير خارجية متخثرة. في حين أن الجلطة ليست خطيرة، إلا أنها يمكن أن تسبب ألمًا حادًا وتورمًا حول فتحة الشرج. ليس من الممكن دائمًا منع البواسير الخارجية، ولكن بعض التغييرات في نمط الحياة مثل تجنب رفع الأحمال الثقيلة وتجنب النظام الغذائي الغني بالدهون والقليل من الألياف، يمكن أن يحسن من المرض.

ما الذي يسبب البواسير الخارجية؟

مثل البواسير الداخلية، تحدث البواسير الخارجية بسبب زيادة الضغط في أوردة المستقيم. تتضمن بعض أسباب البواسير الخارجية الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • الحمل
  • الامساك أو الاسهال
  • رفع الاثقال
  • البدانة

يضع كل ما سبق ضغطًا إضافيًا على الأوردة المستقيمة، مما يؤدي في النهاية إلى تورم البواسير الخارجية. لتقليل فرص الإصابة بالبواسير الخارجية أو منع تفاقم أعراضك، قلل وقتك في المرحاض إلى دقيقتين وتأكد من استخدام الشكل الصحيح دائمًا عند الرفع الاشياء الثقيلة.

ما هي أعراض البواسير الخارجية؟

غالبًا ما يبلغ المرضى الذين يعانون من البواسير الخارجية عن عدم الراحة أو الألم، خاصةً أثناء حركات الأمعاء. قد تندلع الأعراض فقط كل بضعة أسابيع، مما يجعل من الصعب معرفة ما إذا كان انزعاجك مرتبطًا بالفعل بالبواسير في المقام الأول.

العديد من المصابين بأمراض البواسير الخارجية يعانون أيضًا من أعراض البواسير الداخلية. بينما يمكن للطبيب فقط أن يمنحك تشخيصًا مناسبًا، إليك بعض الأعراض التي تشير عادةً إلى وجود مشكلة البواسير الخارجية:

  • حكة خفيفة حول منطقة المستقيم.
  • ألم حول منطقة الشرج، يتراوح من خفيف إلى شديد.
  • تورم حول فتحة الشرج.

قد تلاحظ أيضًا أن البواسير الخارجية تتضخم بشكل خاص عند الانحناء أثناء حركة الأمعاء. تأكد من تقليل وقتك على المرحاض لمدة دقيقتين لأن الإجهاد الإضافي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم البواسير الخارجية.

إذا كنت تعاني من النزيف، فقد يكون ناتجًا عن البواسير الداخلية أو الشق أو حالة أخرى.

كيف تتطور أعراض البواسير الخارجية؟

تتضمن بعض الأعراض الأولية التي تشير إلى أنك قد تعاني من البواسير الخارجية شعورًا مزعجًا وحكة حول منطقة الشرج وتورمًا وألمًا. إذا تركت دون علاج، يمكن أن تتحول الحالة إلى البواسير الخثاري، وهو انتفاخ كبير ومؤلم للغاية يحتوي على دم متخثر. يعاني كثير من المصابين بالبواسير الخارجية أيضًا من البواسير الداخلية التي يمكن أن تسبب النزيف. لهذا من المهم جدًا التحدث إلى طبيبك إذا كنت تشك في إصابتك بالبواسير. نادرًا ما تشكل البواسير الخارجية تهديدًا خطيرًا على الصحة، ولكن مع العلاج المناسب، يمكنك تجنب بعض نوبات الألم في المستقبل.

الخثرات

من الممكن أن يصبح الباسور الخارجي خثاريًا، مما يعني أن جلطة الدم تمنع تدفق الدم إلى الباسور. يشكل هذا انتفاخًا صعبًا أو نتوءًا حول فتحة الشرج ويسبب عادةً ألمًا حادًا. في بعض الحالات، إذا تم اكتشافه مبكرًا بما فيه الكفاية، فقد يتمكن الطبيب من عمل شق صغير على الباسور لتخفيف الألم. خلاف ذلك، عادة تنهار الجلطة في غضون أسبوع إلى أسبوعين، وسوف تختفي الأعراض دون تدخل. يمكن التحكم في الألم باستخدام مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية أثناء انتظار تحسن الباسور المخثر.

باسور خارجي صورةكيف تبدو البواسير الخارجية؟

يتم تشخيص البواسير الخارجية بسهولة أكبر لأنه يمكن رؤيتها والشعور بها دائمًا، بينما يمكن أن تكون البواسير الداخلية أقل وضوحًا. يمكن أن تحدث العديد من أعراض البواسير الخارجية، مثل الألم، بسبب حالات أخرى؛ لذلك من المهم أن ترى طبيبك للحصول على التشخيص الصحيح.

كيف تعالج البواسير الخارجية؟

لسوء الحظ، بمجرد تشكل الباسور، قد لا يختفي من تلقاء نفسه. يمكنك علاج أعراض البواسير باستخدام الكريمات الموضعية التي لا تستلزم وصفة طبية أو العلاجات الطبيعية مثل خل التفاح. من الممكن أيضًا تقليل فرص تكرار الأعراض من خلال اتباع نظام غذائي صحي غني بالألياف وشرب الكثير من السوائل. ومع ذلك، في حين أن العلاجات في المنزل والتغييرات الإيجابية في نمط الحياة قد تقلل من البواسير، الا انه من المحتمل ألا يختفي تمامًا إلى الأبد بدون علاج احترافي وإشراف أخصائي أمراض الجهاز الهضمي من ذوي الخبرة.

علاج البواسير الخارجية في المنزل

هناك العديد من الطرق لتخفيف أعراض البواسير الخارجية في المنزل، مثل:

  • كريمات الباسور
  • خل التفاح
  • كمادات باردة وساخنة
  • الالوفيرا
  • مغاطس الماء والملح

ومع ذلك، إذا استمرت الأعراض أو إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كانت الأعراض ناتجة عن البواسير الخارجية، فمن الأفضل الاتصال بالطبيب للتشخيص والعلاج. معظم العلاجات المنزلية تخفي أعراض البواسير فقط بدلاً من التخلص من المشكلة الكامنة، مما يعني أنك قد تحتاج إلى اللجوء إلى أخصائي للعلاج.

من المثير للاهتمام، انه على الرغم من أنك قد تعتقد أن أعراضك ناتجة عن البواسير الخارجية، إلا أن مرض الباسور الداخلي هو الذي يسبب المشاكل في كثير من الأحيان.

خيارات علاج البواسير الفعالة ولكن المؤلمة

إذا كنت تعبت من الأعراض المتكررة، فقد يكون الوقت قد حان للنظر في خيار العلاج الطبي. لسوء الحظ، فإن العديد من هذه الخيارات لها تعقيدات خاصة بها. فمثلا:

  • ربط الباسور التقليدي: كان هذا النوع من ربط البواسير موجودًا لفترة طويلة، ولكن عادةً ما يستخدم المشابك المعدنية للاستيلاء على الأنسجة المصابة من أجل الربط. يمكن أن يكون هذا غير مريح، وحتى مؤلمًا، أثناء العلاج ولديه نسبة أعلى من الألم بعد العلاج.
  • ربط بالمنظار: هذا إجراء ربط شائع آخر يمكن أن يكون له نسبة عالية من الألم. بالإضافة إلى ذلك، تحتاج عادةً إلى الخضوع للتخدير من أجل الربط بالمنظار، الأمر الذي يتطلب الاستعداد في اليوم السابق لهذا الاجراء.
  • استئصال الباسور: هذا هو نوع من جراحة الباسور. نادرًا تكون الجراحة مطلوبة للبواسير وبسبب معدل المضاعفات المرتفع ووقت التعافي الطويل، غالبًا يكون هذا الخيار هو الملاذ الأخير.

علاج الباسور الفعال بمعدل مضاعفات منخفض

لأن البواسير الخارجية تقع في منطقة تحتوي على نهايات عصبية، يمكن أن تكون إزالتها مؤلمة للغاية. يعتقد العديد من الأشخاص المصابين بالبواسير الخارجية أن لديهم بواسير خارجية فقط لأن هذا ما يمكنهم رؤيته وهم على دراية به. في الواقع، من النادر جدًا أن يصاب شخص بالبواسير الخارجية دون أي مرض داخلي! لحسن الحظ، في معظم الحالات، العديد من الأعراض المرتبطة عادةً بالبواسير الخارجية هي في الواقع نتيجة لمرض داخلي، لذلك يمكن أن يعالج التحكم بالمرض الداخلي أعراضك.