الأمراض العامة

عضة الصقيع Frostbite

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: تعتبر الأنشطة الخارجية في الأجواء شديدة البرودة عامل خطر.

نظرة عامة


يمكن أن يؤدي التعرض للبرد الشديد إلى تجمد أنسجة الجسم وتلفها، وهي حالة تعرف باسم عضة الصقيع. إذا لم يتم علاج عضة الصقيع، فقد تؤدي إلى موت الأنسجة وتلف دائم بالمنطقة المصابة. يمكن أن تحدث عضة الصقيع في أي درجة حرارة أقل من صفر درجة مئوية (32 درجة فهرنهايت). كلما انخفضت درجة الحرارة، كلما تطورت عضة الصقيع بسرعة أكبر. يزداد خطر عضة الصقيع بسبب ظروف الرياح الشديدة.

الأشخاص الذين يعانون من ضعف الدورة الدموية، مثل أولئك الذين يعانون من أمراض الأوعية الدموية المتعلقة بمرض السكري، هم أكثر عرضة لخطر قضمة الصقيع. بعض العقاقير التي تؤثر على الدورة الدموية (مثل حاصرات مستقبلات بيتا) قد تجعل عضة الصقيع أكثر احتمالًا أيضًا.

الأطراف هي الأكثر عرضة لعضة الصقيع وتتأثر أولا. تظهر بقع بيضاء باردة على الجلد مصحوبة بوخز. هذه الأعراض يليها خدر. عندما ترتفع درجة الحرارة، تصبح الأنسجة المصابة بشكل معتدل حمراء ومتورمة. إذا كانت عضة الصقيع أشد، تظهر بثور، وتصبح المنطقة مؤلمة للغاية. قد تؤدي الاصابة بعضة الصقيع لفترات طويلة إلى موت الأنسجة، وقد يظهر الجلد باللون الأسود أو الأزرق الداكن. غالبًا ترتبط عضة الصقيع بإنخفاض حرارة الجسم.

العلاج


إذا اصبت بعضة الصقيع، يجب عليك تدفئة المناطق المصابة فقط طالما لا توجد إمكانية لإعادة تجمدها. يجب أن يتم إعادة التسخين ببطء عن طريق غمر المناطق المتأثرة بالماء الدافئ وغير الساخن جداً. أخرج المناطق المصابة من الماء عند عودتها إلى اللون الطبيعي. لا تفرك المناطق المصابة بالصقيع. يجب عدم تسخين الجلد بحرارة مباشرة، مثل اللهب، لأنه قد يتم حرق الجلد قبل أن يعود الإحساس. ضع الشاش بين الأصابع المصابة بعضة الصقيع.

ماذا قد يفعل الطبيب


إذا لم تتعاف المنطقة المصابة تمامًا من ارتفاع درجات الحرارة، فانتقل إلى المستشفى في أقرب وقت ممكن. في المستشفى، سيتم الانتهاء من إعادة التدفئة، وتطبق الضمادات المعقمة للحد من خطر العدوى. العلاج الطبيعي قد يكون مطلوبًا أيضًا لتعزيز الدورة الدموية في المناطق المصابة. في الحالات الشديدة جداً، وبعد تجربة جميع الوسائل الأخرى، قد يكون من الضروري بتر المناطق الميتة للحفاظ على الأنسجة الصحية.

عادةً يشفى تلف عضة الصقيع في غضون 6 أشهر، ولكن الحساسية المستمرة لدرجات الحرارة المنخفضة أمر شائع إذا كانت عضة الصقيع شديدة، فقد يستمر التصلب والألم والتنميل إلى أجل غير مسمى.

الوقاية


يمكن منع عضة الصقيع عن طريق ارتداء الملابس الدافئة عند الخروج في الطقس البارد جداً، مع إيلاء اهتمام خاص بالأطراف.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن