أمراض العضلات و الأوتار

فيبروميالجيا Fibromyalgia

عوامل الخطر


العمر: يحدث بشكل رئيسي عند البالغين.

نوع الجنس: أكثر شيوعاً لدى الاناث.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: الاجهاد يمكن أن يكون عامل خطر.

نظرة عامة


فيبروميالجيا أو الألم العضلي الليفي هو حالة (مزمنة) طويلة الأمد، وتسبب:

  • آلام في العضلات والعظام.
  • التعب العام.
  • اضطراب النوم والاضطرابات المعرفية.

قد يكون من الصعب فهم هذا المرض، حتى بالنسبة لمقدمي الرعاية الصحية. تشبه أعراضه أعراض الحالات الأخرى، ولا توجد أي اختبارات حقيقية لتأكيد التشخيص. نتيجة لذلك، غالبًا يتم تشخيص مرض فيبروميالجيا أو الألم العضلي الليفي بشكل خاطئ.

في الماضي ، تساءل بعض مقدمي الرعاية الصحية عما إذا كان مرض فيبروميالجيا أو الألم العضلي الليفي حقيقيًا. اليوم، يتم فهمه بشكل أفضل. وقد خفت بعض علامات الاستفهام التي كانت تحيط به.

يمكن أن يكون علاج مرض فيبروميالجيا صعبًا. لكن الأدوية والعلاج وتغييرات نمط الحياة يمكن أن تساعدك على إدارة الأعراض وتحسين جودة حياتك.

الاعراض


يسبب مرض فيبروميالجيا ما يشار إليه الآن باسم “مناطق الألم”. تتداخل بعض هذه المناطق مع ما كان يشار إليه سابقًا باسم مناطق عدم الراحة. ومع ذلك، فقد تم استبعاد بعض مناطق عدم الراحة المذكورة سابقًا.

الألم في هذه المناطق يبدو وكأنه ألم خفيف ثابت. سيأخذ طبيبك في الاعتبار تشخيص مرض فيبروميالجيا إذا كنت قد عانيت من آلام في العضلات والعظام في 4 من أصل 5 مناطق من الألم الموضحة في مراجعات 2016 لمعايير تشخيص مرض فيبروميالجيا.

يشار إلى هذا البروتوكول التشخيصي باسم “ألم متعدد المواقع”. وهو على النقيض من تعريف معايير التشخيص لمرض فيبروميالجيا لعام 1990 للألم المنتشر المزمن.

تركز عملية التشخيص هذه على مناطق الألم العضلي الهيكلي وشدة الألم بدلاً من التركيز على مدة الألم، والتي كانت سابقًا المعايير المحورية لتشخيص مرض فيبروميالجيا.

تشمل الأعراض الأخرى لألم مرض فيبروميالجيا ما يلي:

  • إعياء
  • مشكلة في النوم
  • النوم لفترات طويلة دون الشعور بالراحة
  • الصداع
  • كآبة
  • القلق
  • مشكلة في التركيز أو الانتباه
  • ألم أو ألم خفيف في أسفل البطن
  • جفاف العيون
  • مشاكل المثانة ، مثل التهاب المثانة الخلالي

في الأشخاص الذين يعانون من مرض فيبروميالجيا، قد يسيء الدماغ والأعصاب تفسير أو ينتج رد فعل مبالغ فيه لإشارات الألم الطبيعية. قد يكون هذا بسبب خلل كيميائي في الدماغ أو شذوذ في العقدة الجذرية الظهرية يؤثر على حساسية الألم المركزي (الدماغ).

يمكن أن يؤثر مرض فيبروميالجيا أيضًا على عواطفك ومستوى طاقتك.

مرض فيبروميالجيا الضبابي:

مرض فيبروميالجيا الضبابي، المعروف أيضًا باسم “الضباب الليفي” أو “الضباب الدماغي” هو مصطلح يستخدمه بعض الأشخاص لوصف الشعور الغامض الذي يشعرون به. تشمل علامات مرض فيبروميالجيا الضبابي:

  • نسيان
  • صعوبة في التركيز
  • مشكلة في البقاء في حالة تأهب

وفقًا لدراسة عام 2015، نُشرت في مجلة أمراض الروماتيزم الدولية، يجد بعض المرضى أن الضبابية العقلية من مرض فيبروميالجيا أكثر إزعاجًا من الألم نفسه.

أعراض مرض فيبروميالجيا عند النساء:

بشكل عام، كانت أعراض مرض فيبروميالجيا أكثر حدة لدى النساء عنها في الرجال. تعاني النساء من ألم أكثر انتشارًا ومن أعراض القولون العصبي والتعب في الصباح أكثر من الرجال. كما أن الم فترات الدورة الشهرية شائعة أيضًا.

ومع ذلك، عندما يتم تطبيق مراجعات 2016 لمعايير التشخيص، يتم تشخيص المزيد من الرجال يعانون من مرض فيبروميالجيا، مما قد يقلل من درجة التميز بين مستويات الألم التي يعاني منها الرجال والنساء. ويلزم إجراء المزيد من البحوث لمواصلة تقييم هذا التمييز.

قد يؤدي الانتقال إلى سن اليأس إلى زيادة مرض فيبروميالجيا.

مرض فيبروميالجيا لدى الرجال


يصاب الرجال أيضًا بالألم العضلي الليفي. ومع ذلك، قد يظل المرض غير مشخص لديهم لأن هذا يُنظر إليه على أنه مرض المرأة. ومع ذلك، تشير الإحصاءات الحالية إلى أنه مع تطبيق بروتوكول التشخيص لعام 2016 بسهولة أكبر، يتم تشخيص المزيد من الرجال مصابين بهذا المرض.

يعاني الرجال أيضًا من ألم شديد وأعراض حسية من مرض فيبروميالجيا. تؤثر الحالة على جودة حياتهم وحياتهم المهنية وعلاقاتهم، وفقًا لمسح عام 2018 نشر في المجلة الأمريكية للصحة العامة.

نقاط الزناد


في الماضي، تم تشخيص المرضى الذين يعانون من مرض فيبروميالجيا إذا كان لديهم ألم وانزعاج على نطاق واسع في 11 نقطة على الأقل من أصل 18 نقطة زناد محددة حول أجسامهم. سيتحقق مقدمو الرعاية الصحية لمعرفة عدد هذه النقاط المؤلمة بالضغط عليها بشدة.

تتضمن نقاط الزناد الشائعة ما يلي:

  • مؤخرة الرأس
  • قمم الكتفين
  • أعلى الصدر
  • الفخذين
  • الركبتين
  • المرفقين الخارجيين

بالنسبة للجزء الأكبر، لم تعد نقاط الزناد جزءًا من عملية التشخيص.

بدلاً من ذلك، قد يقوم مقدمو الرعاية الصحية بتشخيص مرض فيبروميالجيا إذا كان لديك ألم في 4 من 5 مناطق من الألم كما هو محدد في معايير التشخيص المنقحة لعام 2016، وليس لديك حالة طبية أخرى قابلة للتشخيص يمكن أن تفسر الألم.

الالم


الألم هو السمة المميزة لأعراض مرض فيبروميالجيا. ستشعر به في العضلات المختلفة والأنسجة الرخوة الأخرى حول جسمك.

يمكن أن يتراوح الألم من ألم خفيف إلى انزعاج شديد ولا يطاق. يمكن لخطورته أن تؤثر على كيف تتعامل بشكل يومي.

يبدو أن مرض فيبروميالجيا ينبع من استجابة غير طبيعية للجهاز العصبي. يتفاعل جسمك مع الأشياء التي لا يجب أن تكون مؤلمة في العادة. وقد تشعر بالألم في أكثر من منطقة في جسمك.

ومع ذلك، لا تزال الأبحاث المتاحة لا تحدد السبب الدقيق لمرض فيبروميالجيا. يستمر البحث في التطور في فهم أفضل لهذه الحالة وأصلها.

ألم في الصدر:

عندما يكون ألم مرض فيبروميالجيا في صدرك، يمكن أن يبدو مشابهًا بشكل مخيف لألم النوبة القلبية.

يتركز ألم الصدر في مرض فيبروميالجيا في الغضروف الذي يربط أضلاعك بعظم الثدي. قد يمتد الألم إلى الكتفين والذراعين.

قد يبدو ألم مرض فيبروميالجيا في الصدر:

  • حاد
  • طاعن
  • مثل احساس حارق

ألم في الظهر:

ظهرك هو أحد الأماكن الأكثر شيوعًا للشعور بالألم. يعاني حوالي 80 بالمائة من الأمريكيين من آلام أسفل الظهر في مرحلة ما من حياتهم. إذا كان ظهرك يؤلمك، فقد لا يكون واضحًا ما إذا كان مرض فيبروميالجيا هو السبب، أو حالة أخرى مثل التهاب المفاصل أو شد العضلات.

يمكن أن تساعد الأعراض الأخرى مثل ضباب الدماغ والتعب في تحديد مرض فيبروميالجيا كسبب. من الممكن أيضًا أن يكون لديك مزيج من مرض فيبروميالجيا والتهاب المفاصل.

يمكن أن تساعد الأدوية نفسها التي تتناولها لتخفيف أعراض مرض فيبروميالجيا الأخرى في علاج آلام الظهر. يمكن أن تساعد تمارين الإطالة والتقوية في توفير الدعم للعضلات والأنسجة الرخوة الأخرى في ظهرك.

الم الساق:

يمكنك أيضًا الشعور بألم مرض فيبروميالجيا في العضلات والأنسجة الرخوة في ساقيك. يمكن أن يبدو ألم الساق مشابهًا لوجع عضلة مشدودة أو تصلب التهاب المفاصل. يمكن أن يكون:

  • عميق
  • حارق
  • خافق

في بعض الأحيان يشعر بالالم الناتج عن مرض فيبروميالجيا في الساقين كخدر أو وخز. الرغبة غير القابلة للتحكم في تحريك ساقيك هي علامة على متلازمة تململ الساقين (restless legs syndrome)، والتي يمكن أن تتداخل مع مرض فيبروميالجيا.

الاسباب


لا يعرف الاطباء والباحثون الأسباب التي تؤدي الى مرض فيبروميالجيا.

وفقًا لأحدث الأبحاث، يبدو أن السبب هو نظرية الضربات المتعددة التي تتضمن التخلص الجيني (الخصائص الوراثية) مكملة بوساطة محفز، أو مجموعة من المحفزات، مثل العدوى والصدمة والضغط.

دعونا نلقي نظرة فاحصة على هذه العوامل المحتملة والعديد من العوامل الأخرى التي قد تؤثر على سبب إصابة الأشخاص بمرض فيبروميالجيا.

العدوى و الالتهابات:

يمكن أن يؤدي المرض السابق إلى حدوث مرض فيبروميالجيا أو يجعل أعراضه أسوأ. إن الإنفلونزا والالتهاب الرئوي وعدوى الجهاز الهضمي، مثل تلك التي تسببها بكتيريا السالمونيلا والشيجيلا، وفيروس إبشتاين-بار لها جميعها علاقة محتملة إلى مرض فيبروميالجيا.

الجينات:

غالبًا ما يحدث مرض فيبروميالجيا في عائلات. إذا كان لديك فرد من العائلة مصاب بهذه الحالة، فأنت في خطر أكبر لتطويره.

يعتقد الباحثون أن طفرات جينية معينة قد تلعب دورًا. لقد حددوا بعض الجينات المحتملة التي تؤثر على انتقال إشارات الألم الكيميائية بين الخلايا العصبية.

الصدمة:

قد يعاني الأشخاص الذين يعانون من صدمة جسدية أو عاطفية شديدة من مرض فيبروميالجيا.

الضغط العصبي:

مثل الصدمة، يمكن أن يترك الإجهاد آثارًا طويلة الأمد على جسمك. تم ربط الإجهاد بالتغيرات الهرمونية التي يمكن أن تساهم في حدوث مرض فيبروميالجيا.

لا يفهم مقدمو الرعاية الصحية تمامًا أسباب انتشار مرض فيبروميالجيا المزمن. إحدى النظريات هي أن الدماغ يخفض عتبة الألم. الأحاسيس التي لم تكن مؤلمة من قبل تصبح مؤلمة جدًا بمرور الوقت.

نظرية أخرى هي أن الأعصاب تبالغ في رد فعل إشارات الألم.

مرض فيبروميالجيا والمناعة الذاتية


في أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي أو التصلب المتعدد، يستهدف الجسم عن طريق الخطأ أنسجته الخاصة بواسطة بروتينات تسمى الأجسام المضادة الذاتية. تمامًا مثلما يهاجم عادةً الفيروسات أو البكتيريا، فإن الجهاز المناعي يهاجم المفاصل أو الأنسجة السليمة الأخرى.

تبدو أعراض مرض فيبروميالجيا مشابهة جدًا لأعراض اضطرابات المناعة الذاتية. أدت هذه التداخلات في الأعراض إلى نظرية أن مرض فيبروميالجيا يمكن أن يكون حالة مناعية ذاتية.

من الصعب إثبات هذا الادعاء، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن مرض فيبروميالجيا لا يسبب الالتهاب، وحتى الآن لم يتم العثور على أجسام مضادة ذاتية التكاثر.

التشخيص


قد يشخصك طبيبك بمرض فيبروميالجيا إذا كان لديك ألم واسع النطاق لمدة 3 أشهر أو أكثر. “واسع الانتشار” يعني أن الألم يقع على جانبي الجسم، وتشعر به أعلى وأسفل خصرك.

بعد الفحص الشامل، يجب أن يستنتج طبيبك أنه لا توجد حالة أخرى تسبب الألم.

لا يوجد اختبار معملي أو مسح تصويري يمكن أن يكشف مرض فيبروميالجيا. قد يستخدم طبيبك هذه الاختبارات للمساعدة في استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للألم المزمن.

قد يكون من الصعب على طبيبك التمييز بين أمراض المناعة الذاتية لأن الأعراض غالبًا ما تتداخل.

أشارت بعض الأبحاث إلى وجود صلة بين مرض فيبروميالجيا وأمراض المناعة الذاتية مثل متلازمة سجوجرن.

العلاج


في الوقت الحالي، لا يوجد علاج لألم العضلات الليفية أو مرض فيبروميالجيا.

بدلاً من ذلك، يركز العلاج على تقليل الأعراض وتحسين نوعية الحياة مع:

  • الأدوية
  • استراتيجيات الرعاية الذاتية
  • تغيير نمط الحياة

يمكن أن تخفف الأدوية الألم وتساعدك على النوم بشكل أفضل. يعمل العلاج الطبيعي والمهني على تحسين قوتك وتقليل الضغط على جسمك. يمكن أن تساعدك تقنيات التمرين وتقليل التوتر على الشعور بالتحسن، عقليًا وجسديًا.

بالإضافة إلى ذلك، قد ترغب في التماس الدعم والتوجيه. قد يشمل ذلك رؤية معالج أو الانضمام إلى مجموعة دعم.

مسكنات الألم:

يمكن أن تساعد مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين في تخفيف الألم.

كان يتم وصف المخدرات، مثل ترامادول، وهو مادة أفيونية، في السابق لتخفيف الألم. ومع ذلك، أظهرت الأبحاث أنها ليست فعالة.

يوصي معظم مقدمي الرعاية الصحية بتجنب المخدرات لعلاج مرض فيبروميالجيا.

مضادات الاكتئاب:

تستخدم مضادات الاكتئاب في بعض الأحيان لعلاج الألم والتعب من مرض فيبروميالجيا. قد تساعد هذه الأدوية أيضًا في تحسين جودة النوم والعمل على إعادة توازن الناقلات العصبية.

الأدوية المضادة للنوبات:

بعض الادوية التي تستخدم لعلاج الصرع قد تساعد أيضًا في تقليل الأعراض لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض فيبروميالجيا.

العلاج الطبيعي


إذا كانت الأدوية التي يصفها لك مقدم الرعاية الصحية لا تخفف تمامًا أعراض مرض فيبروميالجيا، فيمكنك البحث عن بدائل. تركز العديد من العلاجات الطبيعية على تقليل التوتر وتقليل الألم. يمكنك استخدامها بمفردها أو مع العلاجات الطبية التقليدية.

تشمل العلاجات الطبيعية لألم مرض فيبروميالجيا ما يلي:

  • العلاج البدني
  • العلاج بالإبر
  • التأمل
  • اليوجا
  • ممارسة الرياضة
  • العلاج بالتدليك
  • نظام غذائي صحي ومتوازن

يمكن أن يقلل العلاج من الإجهاد الذي يؤدي إلى أعراض مرض فيبروميالجيا.

العلاج السلوكي المعرفي هو خيار آخر يمكن أن يساعدك على إدارة المواقف العصيبة. العلاج الفردي متاح أيضًا إذا كنت تفضل المساعدة الفردية.

من المهم ملاحظة أن معظم العلاجات البديلة لألم العضلات الليفية لم يتم دراستها بدقة أو إثبات فعاليتها.

اسأل طبيبك عن الفوائد والمخاطر قبل تجربة أي من هذه العلاجات.

توصيات النظام الغذائي لمرض فيبروميالجيا


أفاد بعض الأشخاص أنهم يشعرون بتحسن عندما يتبعون نظامًا غذائيًا محددًا أو يتجنبون بعض الأطعمة. لكن البحث لم يثبت أن أي نظام غذائي واحد يحسن أعراض مرض فيبروميالجيا.

إذا تم تشخيص إصابتك بمرض فيبروميالجيا، فحاول تناول نظام غذائي متوازن بشكل عام. التغذية مهمة في مساعدتك على الحفاظ على صحة جسمك، ومنع الأعراض من التفاقم، وتزويدك بإمدادات طاقة مستمرة.

الاستراتيجيات الغذائية التي يجب وضعها في الاعتبار:

  • تناول الفواكه والخضروات مع الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم والبروتينات الخالية من الدهون.
  • اشرب الكثير من الماء.
  • تناول نباتات أكثر من اللحوم.
  • قلل من كمية السكر في نظامك الغذائي.
  • تدرب قدر المستطاع.
  • اعمل على تحقيق وزن صحي وحافظ عليه.

قد تجد أن بعض الأطعمة تزيد الأعراض سوءًا، مثل الغلوتين. إذا كان هذا هو الحال، فاحتفظ بدفتر يوميات للمصدر حيث يمكنك تتبع ما تأكله وكيف تشعر بعد كل وجبة.

شارك هذه اليوميات مع اطبائك. يمكنهم مساعدتك في تحديد أي أطعمة تزيد من حدة أعراضك. يمكن أن يكون تجنب هذه الأطعمة مفيدًا لمساعدتك على التحكم في الأعراض.

مرض فيبروميالجيا يمكن أن يجعلك تشعر بالتعب.

سوف تمنحك بعض الأطعمة دفعة الطاقة التي تحتاجها خلال يومك.

مسكنات الالم لمرض فيبروميالجيا


يمكن أن يكون الالم الناتج عن مرض فيبروميالجيا غير مريح ويتداخل في روتينك اليومي. لا تتقبل الألم فقط. تحدث إلى طبيبك حول طرق إدارته.

أحد الخيارات هو تناول مسكنات الألم مثل:

  • الأسبرين
  • ايبوبروفين
  • نابروكسين الصوديوم
  • تقليل مستويات الالم
  • مساعدتك على إدارة حالتك بشكل أفضل

تعمل هذه الأدوية على تقليل الالتهاب. على الرغم من أن الالتهاب ليس جزءًا أساسيًا من مرض فيبروميالجيا، فقد يكون موجودًا على شكل تداخل مع التهاب المفاصل الروماتويدي أو حالة أخرى. قد تساعدك مسكنات الألم على النوم بشكل أفضل.

يرجى ملاحظة أن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لها آثار جانبية. ينصح بالحذر إذا تم استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لفترة طويلة من الزمن كما هو الحال عادة في إدارة حالة الألم المزمن.

تحدث مع طبيبك لوضع خطة علاج آمنة تعمل بشكل جيد في مساعدتك على إدارة حالتك.

مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للنوبات هي فئتان من الأدوية الأخرى التي قد يصفها لك طبيبك لإدارة الألم.

العيش مع مرض فيبروميالجيا


يمكن أن تتأثر جودة حياتك عندما تعيش مع ألم وإرهاق وأعراض أخرى بشكل يومي. إن تعقيد الأشياء هو سوء الفهم الذي يعاني منه الكثير من الناس حول مرض فيبروميالجيا. نظرًا لأنه من الصعب رؤية أعراضك، فمن السهل على من حولك أن يصفوا الألم على أنه خيالي.

اعلم أن حالتك حقيقية. كن مثابرًا في سعيك للحصول على علاج يناسبك. قد تحتاج إلى تجربة أكثر من علاج واحد، أو استخدام بعض التقنيات معًا، قبل أن تبدأ في الشعور بالتحسن.

اعتمد على الأشخاص الذين يفهمون ما تمر به، مثل:

  • طبيبك
  • الأصدقاء المقربين
  • المعالج

كن لطيفًا مع نفسك. حاول ألا تبالغ في ذلك. الأهم من ذلك، أن تثق في أنه يمكنك تعلم التعامل مع حالتك وإدارتها.

حقائق وإحصاءات


مرض فيبروميالجيا هو حالة مزمنة تسبب:

  • ألم واسع الانتشار
  • إعياء
  • صعوبة النوم
  • كأبة

في الوقت الحالي، لا يوجد علاج، ولا يفهم الباحثون تمامًا أسبابه. يركز العلاج على الأدوية وتغيير نمط الحياة للمساعدة في تخفيف الأعراض.

يتم تشخيص معظم المرضى في منتصف العمر.

الألم العضلي الليفي هو حالة مزمنة (طويلة الأمد). ومع ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من فترات تحسن يقل فيها الألم والتعب.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن