الأمراض القلبية و أمراض الدم

قصور القلب الحاد Acute heart failure

عوامل الخطر


العمر: أكثر شيوعًا فوق سن 65.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: تعتمد عوامل الخطر على السبب.

نظرة عامة


قصور القلب الحاد هو مصطلح يستخدم عندما تنخفض قدرة القلب على الضخ بكفاءة. في قصور القلب الحاد، تتطور الحالة فجأة، غالبًا بسبب نوبة قلبية حادة. في معظم الحالات، يتأثر الجانب الأيسر من القلب فقط. يتلقى هذا الجانب الدم الغني بالأكسجين مباشرة من الرئتين ويضخه إلى بقية الجسم. إذا حدث قصور القلب الحاد، يحدث رجوع للدم في الأوعية الدموية المؤدية من الرئتين إلى القلب. يؤدي الضغط الرجعي بعد ذلك إلى تراكم السوائل في الرئتين، والذي يعرف باسم الوذمة الرئوية. إذا لم يتم علاجها على الفور، فإنها تهدد الحياة.

الاسباب


غالبًا يحدث قصور القلب الحاد لدى الأشخاص الذين يعانون من قصور القلب المزمن إذا تم وضع القلب الضعيف تحت الضغط. على سبيل المثال، قد تؤدي العدوى الشديدة، مثل الالتهاب الرئوي، إلى زيادة عبء العمل على القلب وتؤدي إلى قصور حاد في القلب. الأسباب الأخرى الشائعة لقصور القلب الحاد هي احتشاء عضلة القلب الشديد؛ ومشاكل الصمام، بما في ذلك التهاب الشغاف العدوائي ومشاكل إيقاع القلب، مثل إحصار القلب التام أو تسرع القلب (tachycardia).

من النادر حدوث قصور حاد في القلب من الجانب الأيمن. عادة يكون ذلك بسبب جلطة دموية تسد الشريان الرئوي، الذي يؤدي من الرئتين إلى الجانب الأيمن من القلب.

الاعراض


عادة تتطور أعراض قصور القلب الحاد بسرعة وتشمل:

  • ضيق شديد في التنفس.
  • صفير.
  • السعال مع البلغم الوردي، الرغوي.
  • شحوب الجلد والتعرق.

إذا كان قصور القلب الحاد ناتجًا عن نوبة قلبية، فقد يكون لديك أعراض إضافية مثل ألم الصدر الشديد والمطول والشعور بالقلق. إذا كان قصور القلب ناتجًا عن انسداد رئوي، فقد تسعل الدم وتعاني من ألم حاد في الصدر يكون أسوأ عند الاستنشاق. إذا لم يتم علاج قصور القلب الحاد، يمكن أن يسبب انخفاض ضغط الدم بشكل خطير، وقد تكون الحالة قاتلة.

العلاج


يعد قصور القلب الحاد حالة طارئة ويحتاج إلى علاج فوري في المستشفى. سيتم علاجك في المستشفى وقد يتم إعطاؤك الأكسجين من خلال قناع الوجه. قد يتم إعطاؤك أيضًا العديد من الأدوية عن طريق الوريد، بما في ذلك مدرات البول والمورفين والنترات لتجعلك أكثر راحة وللمساعدة في إزالة السوائل من الرئتين. من المحتمل أن يجرى لك تخطيط لكهربية القلب وتخطيط لصدى القلب للمساعدة في تحديد سبب قصور القلب. عادةً يتم إجراء أشعة سينية للصدر لتقييم حجم وشكل قلبك وتأكيد وجود السوائل في الرئتين. قد يكون لديك أيضًا تصوير للأوعية التاجية للبحث عن تضيق أو انسداد في الشرايين التاجية.

تركز العلاجات طويلة المدى على السبب الأساسي للمرض. على سبيل المثال، يمكن معالجة انسداد الشرايين التاجية عن طريق رأب الأوعية التاجية و وضع الدعامات (شبكية). إذا كان لا يمكن علاج السبب بشكل كامل وتطور قصور القلب المزمن، فقد يتم إعطاء أدوية مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين وأدوية الديجيتال للمساعدة في الحد من تكرار قصور القلب الحاد والتدهور البطيء في وظائف القلب. ومع ذلك، على الرغم من هذه العلاجات، قد تكون الحالة تقدمية ومميتة في نهاية المطاف.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن