العدوى

متلازمة الصدمة السامة Toxic shock syndrome

عوامل الخطر


العمر: أكثر شيوعًا بين سن 15 و 20 عامًا.

نوع الجنس: أكثر شيوعًا بين الاناث.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: قد يكون استخدام السدادات القطنية المهبلية عامل خطر.

نظرة عامة


تم التعرف على متلازمة الصدمة السامة لأول مرة في أواخر سبعينيات القرن العشرين، وهي عدوى غير شائعة ولكنها قاتلة. تحدث هذه الحالة بسبب مادة سامة تنتجها المكورات العنقودية الذهبية (Staphylococcus aureus) وبعض بكتيريا العقديات التي تدخل مجرى الدم من موقع مصاب بالعدوى.

تصيب متلازمة الصدمة السمية بشكل رئيسي اليافعين، وحوالي نصف الحالات تحدث عند النساء أثناء الحيض. يمكن ربط حدوث العدوى بسبب استخدام السدادات القطنية المهبلية، والتي يمكن أن توفر موقعًا للنمو البكتيري في المهبل، خاصةً إذا تركت السدادات في مكانها لفترة أطول من الوقت الموصى به.

الاعراض


تبدأ الأعراض فجأة وقد تشمل الحمى والقيء والإسهال وآلام العضلات الشديدة. قد يظهر طفح جلدي أحمر شبيه بحروق الشمس على نطاق واسع من الجسم، وقد يحدث ارتباك. يمكن أن تتطور أيضًا أن تحدث مضاعفات أكثر خطورة، مثل الفشل الكلوي الحاد.

العلاج


تتطلب متلازمة الصدمة السامة علاجًا فوريًا في المستشفى باستخدام المضادات الحيوية التي تعطى عن طريق الوريد. عند التدخل العلاجي بشكل سريع، 9 من كل 10 أشخاص يتعافون بشكل كامل.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن