الأمراض القلبية و أمراض الدم

مرض الشريان التاجي Coronary artery disease

عوامل الخطر


العمر: أكثر شيوعًا مع زيادة العمر.

نوع الجنس: أكثر شيوعًا عند الذكور حتى سن 60، ثم تصبح الإصابة متساوية.

الوراثة: أحيانا تسري في عائلات، أكثر شيوعاً لدى الاعراق الافريقية.

نمط الحياة: يعتبر التدخين، واتباع نظام غذائي غني بالدهون، ونقص التمارين الرياضية، والوزن الزائد من عوامل الخطر.

نظرة عامة


تزود الشرايين التاجية، التي تتفرع من الشريان الرئيسي في الجسم (الشريان الأبهر)، عضلة القلب بالدم الغني بالأكسجين. في مرض الشريان التاجي، المعروف أيضًا باسم مرض القلب التاجي، يحدث تضيق واحد أو أكثر من الشرايين التاجية. يتم تقييد تدفق الدم عبر الشرايين، مما يؤدي إلى تلف عضلة القلب. غالبًا تحدث اضطرابات القلب، بما في ذلك النوبات القلبية وآلام الصدر من الذبحة الصدرية، بسبب مرض الشريان التاجي. وبالتالي فإن الحالة هي سبب رئيسي للوفاة في العديد من البلدان المتقدمة. وصل عدد الوفيات من مرض الشريان التاجي إلى ذروته في المملكة المتحدة في أوائل الثمانينيات، حيث يموت حوالي 85 شخصًا لكل 100000 شخص كل عام. انخفض معدل الوفيات من مرض الشريان التاجي منذ ذلك الحين بأكثر من النصف نتيجة للتثقيف الصحي حول التدخين والنظام الغذائي وإدخال علاجات أكثر فعالية. ومع ذلك، في العديد من أنحاء العالم، بما في ذلك بعض البلدان النامية، ترتفع معدلات الوفيات بسبب مرض الشريان التاجي بسبب تغير عوامل اسلوب الحياة.

الاسباب


عادة يحدث مرض الشريان التاجي بسبب تصلب الشرايين، وهي الحالة التي تتراكم فيها الرواسب الدهنية داخل جدران الشرايين. تضيق هذه الترسبات الشرايين وتحد من تدفق الدم. إذا تشكلت جلطة دموية في المنطقة الضيقة من الشريان، فقد يصبح الشريان مسدودًا تمامًا. يحدث مرض الشريان التاجي بسبب التصلب العصيدي بشكل أكثر احتمالية إذا كان مستوى الكوليسترول في الدم مرتفعًا واتبعت نظامًا غذائيًا عالي الدهون. يرتبط مرض الشريان التاجي أيضًا بالتدخين والسمنة وعدم ممارسة الرياضة ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

في النساء قبل انقطاع الطمث، قد يقلل هرمون الاستروجين من خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي. بعد انقطاع الطمث، تنخفض مستويات هرمون الاستروجين، وبحلول سن 60 عامًا، يكون لدى النساء نفس خطر الإصابة بـ مرض الشريان التاجي مثل الرجال، على الرغم من أن وفياتهم لا تزال أقل. العلاج بالهرمونات البديلة لا يقلل من الوفيات من مرض الشريان التاجي في النساء بعد انقطاع الطمث ومن المرجح أن يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

نادرًا مايحدث تضيق في الشرايين التاجية عن طريق الالتهاب، والذي قد يكون ناتجًا عن اضطرابات المناعة الذاتية. يمكن أن يحدث التضيق المؤقت بسبب التشنج في جدار الشريان، والذي قد يؤدي في حالات نادرة إلى نوبة قلبية.

الاعراض


في المراحل الأولى من مرض الشريان التاجي، غالبًا لا توجد أعراض. في المراحل المتأخرة من مرض الشريان التاجي، يكون العرض الأول عادة إما ألمًا في الصدر عند بذل جهد، أو حالة تعرف باسم الذبحة الصدرية، أو نوبة قلبية. يعاني بعض الأشخاص المصابين بمرض الشريان التاجي من شذوذ في إيقاع القلب، والذي قد يسبب خفقان، ودوخة خفيفة، وأحيانًا، فقدان الوعي. يمكن أن تتسبب بعض الأشكال الشديدة من عدم انتظام ضربات القلب في توقف ضخ القلب تمامًا، وهو ما يمثل معظم حالات الوفاة المفاجئة من مرض الشريان التاجي.

لدى كبار السن، قد يؤدي مرض الشريان التاجي إلى حالة تسمى قصور القلب المزمن، حيث يصبح القلب ضعيفًا بشكل تدريجي بحيث لا يوفر الدورة الدموية الكافية حول الجسم. قد يؤدي فشل القلب المزمن بعد ذلك إلى تراكم السوائل الزائدة في الرئتين والأنسجة، مما يسبب أعراضًا إضافية مثل ضيق التنفس وتورم الكاحلين.

التشخيص


عادة يتم تشخيص مرض الشريان التاجي فقط عندما يصاب الشخص بأعراض المرض. في بعض الأحيان، تكون النوبة القلبية هي العلامة الأولى. إذا كانت لديك أعراض مثل ألم الصدر، فقد يقوم طبيبك بترتيب سلسلة من الاختبارات للكشف عن شدة المشكلة وتحديدها. تشمل هذه الاختبارات تخطيط كهربية القلب لمراقبة النشاط الكهربائي للقلب و التصوير بالنظائر المشعة لإظهار ما إذا كان تدفق الدم إلى عضلة القلب كافياً. قد يجرى لك اختبار التمارين لترى كيف يعمل القلب تحت الضغط، وتخطيط صدى القلب، وهي تقنية الموجات فوق الصوتية التي تصور عضلة القلب والصمامات. يتم استخدام تقنيات التصوير المقطعي المحوسب عالية الدقة و التصوير بالرنين المغناطيسي بشكل متزايد للكشف عن تشوهات القلب والشريان التاجي.

إذا أشارت هذه الاختبارات إلى أن تدفق الدم إلى القلب غير كافٍ، فقد تتم إحالتك إلى تصوير الأوعية التاجية، حيث يتم حقن الصبغة في مجرى الدم لتمكين رؤية الشرايين على الأشعة السينية. يكشف تصوير الأوعية عن الأجزاء المسدودة أو الضيقة بشكل خطير ويزود طبيبك بالمعلومات اللازمة لتحديد ما إذا كان العلاج الجراحي مطلوبًا.

العلاج


يقع علاج مرض الشريان التاجي في ثلاث فئات: تغييرات في نمط الحياة لتقليل خطر تفاقم مرض الشريان التاجي، وعلاجات الأدوية لتحسين وظيفة القلب والمساعدة في تخفيف الأعراض، والإجراءات الجراحية، مثل رأب الأوعية التاجية، التي تحسن تدفق الدم إلى عضلة القلب.

إذا تم تشخيص إصابتك بمرض الشريان التاجي، فيجب عليك اتباع أسلوب حياة صحي، مع اتباع نظام غذائي منخفض الدهون وممارسة الرياضة بانتظام. إذا كنت تدخن، يجب أن تتوقف.

تعتمد الأدوية المستخدمة لعلاج مرض الشريان التاجي على الأعراض لديك وشدتها وعلى سبب الاضطراب. إذا أظهرت الاختبارات ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، فسيتم علاجك بأدوية خفض الدهون. عادة توصف هذه الأدوية حتى إذا كنت تتناول نظامًا غذائيًا منخفض الدهون، وكانت مستويات الكوليسترول لديك ضمن النطاق المقبول. وذلك لأن العلاج بالأدوية الخافضة للكوليسترول يبطئ تطور مرض الشريان التاجي، ونتيجة لذلك، يقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية.

يمكن علاج الذبحة الصدرية بالأدوية، مثل أدوية النترات وعقاقير حاصرات بيتا (beta¬blocker)، التي تحسن تدفق الدم عبر الشرايين وتساعد القلب على الضخ بشكل فعال. غالبًا يتم علاج إيقاع القلب غير الطبيعي باستخدام الأدوية المضادة لاضطراب النظم.

إذا فشل العلاج في تخفيف الأعراض أو إذا كان هناك ضيق شديد في الشرايين، فسوف يناقش طبيبك العديد من خيارات العلاج الأخرى معك. إذا تأثرت أجزاء صغيرة من الشريان فقط، فقد يُعرض عليك رأب الأوعية التاجية ووضع شبكية داعمة، حيث يتم نفخ البالون في المنطقة الضيقة من الأوعية الدموية المصابة لتوسيعه. خلال العملية، عادة يتم إدخال شبكية في الشريان المصاب لإبقائه مفتوحًا. بدلاً من ذلك، قد يقترح طبيبك طعم مجازة الشريان التاجي الجراحية (coronary artery bypass graft). في هذا الإجراء، يتم تجاوز الانسداد في واحد أو أكثر من الشرايين التاجية باستخدام الشريان الموجود داخل جدار الصدر أو الأوردة المأخوذة من الساق.

المسار المحتمل للمرض


يصيب مرض الشريان التاجي الأشخاص في منتصف العمر إلى سن الشيخوخة ويمكن الوقاية منه بسهولة أكبر من خلال العلاج. يمكن تقليل فرصة الإصابة بالمرض باتباع نمط حياة صحي. كما أن الطرق الأكثر كفاءة لتشخيص مرض الشريان التاجي والتحقق من عوامل الخطر تجعل من الممكن بدء العلاج في وقت مبكر من مسار المرض. إن الأدوية الفعالة لمنع تطور مرض الشريان التاجي ونجاح كل من رأب الأوعية التاجية وتطعيم الالتفافية قد حسنت بشكل كبير من تشخيص مرض الشريان التاجي.

بالنسبة للفرد المصاب بال بمرض الشريان التاجي، تعتمد النظرة المستقبلية على عدد الأوعية الدموية المعنية ومدى تلف عضلة القلب.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن