العدوى

مرض لايم Lyme disease

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: العيش في الهواء الطلق خلال فصل الصيف هو عامل خطر في مناطق معينة.

نظرة عامة


سمي هذا المرض باسم لايم القديمة، وهي بلدة في أمريكا الشمالية حيث تم التعرف على المرض لأول مرة، وينجم مرض لايم عن بكتيريا تسمى بوريليا برغدورفيرية (Borrelia burgdorferi). تنتقل العدوى إلى البشر عن طريق القراد التي تعيش عادة على الغزلان. إذا عض شخص ما بواسطة قراد مصاب، يمكن للبكتيريا أن تدخل مجرى الدم ثم تنتشر الى جميع أنحاء الجسم. قد يصاب القراد بأكثر من نوع واحد من البكتيريا، ونتيجة لذلك قد تسبب عضة واحدة إصابات أخرى مماثلة في نفس الوقت.

على الرغم من انتشار مرض لايم على نطاق واسع في الولايات المتحدة، إلا أن الإصابة أصبحت معروفة الآن في المملكة المتحدة، خاصة في مناطق الغابات أو الحدائق التي توجد فيها الغزلان. يتعرض الأشخاص الذين يذهبون إلى المخيمات أو المشي في مثل هذه المناطق خلال أشهر الصيف لخطر التعرض للعض بواسطة قراد يحمل بكتيريا مرض لايم.

الاعراض


عادةً تُنتج اللدغة من قراد مصاب تورم أحمر صغير لديه قشور، على الرغم من أن بعض الأشخاص الذين تعرضوا للعض قد لا يلاحظون هذه العلامة الأولية. في غضون يومين إلى 4 أسابيع بعد اللدغة، قد تظهر اعراض مرض لايم التالية:

  • انتشار طفح دائري في مكان اللدغة والتي قد تكون فارغة في المنتصف.
  • التعب.
  • قشعريرة تشبه الانفلونزا والحمى.
  • الصداع وآلام المفاصل.

إذا تركت العدوى دون علاج، فقد تستمر اعراض مرض لايم لعدة أسابيع. في بعض الأشخاص الذين يعانون من مرض لايم، قد تتطور لديهم مضاعفات خطيرة لمدة تصل إلى عامين وقد تؤثر على القلب والجهاز العصبي والمفاصل.

العلاج


قد يشك طبيبك من أعراضك بأنك مصاب بمرض لايم وقد يطلب منك اجراء فحص دم لتأكيد التشخيص.

إذا تم إعطاؤهم علاجًا سريعًا بالمضادات الحيوية، فإن معظم المرضى يتعافون تمامًا. الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية تعمل كمسكنات للألم ويمكن أن تساعد في تخفيف آلام المفاصل وعدم الراحة. حدوث مضاعفات لمرض لايم نادرة للغاية.

الوقاية


في المناطق المعروفة أنها موبوءة بالقراد، يجب عليك ارتداء ملابس تغطي ذراعيك وساقيك لتقليل خطر التعرض للعض وإزالة أي قراد تجدها على جلدك على الفور. استخدم الملقط ذي الرأس الرفيع لسحب القراد ولكن لا تقم بوضع كحول أو أي مادة أخرى على القراد في محاولة لإزالتها.

القراد عبارة عن طفيليات صغيرة تشبه العنكبوت يصعب رؤيتها، وغالبًا ما تمر اللدغات دون أن يلاحظها أحد. إذا كنت تمشي أو تخيم في مناطق موبوءة بالقراد، يجب عليك اتخاذ الاحتياطات التالية لتقليل خطر التعرض للعض:

  • ارتدي ملابس فاتحة اللون، بحيث يمكن رؤية القراد بسهولة أكبر.
  • حافظ على بشرتك مغطاة من خلال ارتداء الأكمام الطويلة والسراويل والجوارب.
  • عند وجود نباتات على الارض، لا تجلس مباشرة على الأرض.
  • كلما كان ذلك ممكنًا، استمر في السير في الممرات والمسارات، وتجنب المشي من خلال النباتات والحشائش الكبيرة.
  • أثناء المشي، توقف لإجراء فحوصات عرضية للقراد، خاصة على الأطفال والكلاب.
  • قبل الذهاب للنوم ليلًا، افحص بعناية جلدك وملابس أطفالك بحثًا عن القراد.
هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن