صحتك اليوم

نتوء تحت اللسان: الاسباب ومتى تزور الطبيب

غالبًا ما تظهر نتوءات تحت اللسان فجأة وبدون سبب محدد. على الرغم من أنها قد تبدو غريبة، إلا أن النتوءات تحت اللسان عادة ما تكون غير ضارة.

في هذه المقالة، نغطي الأسباب المحتملة لحدوث نتوء تحت اللسان وكيف يقوم الأطباء بتشخيصها وعلاجها. نناقش أيضًا العلاجات المنزلية ومتى نطلب العلاج الطبي.

الأسباب:

هناك العديد من الأسباب المحتملة لحدوث نتوء تحت اللسان. بعض أكثرها شيوعًا هي التالية:

قارحة الفم

قارحة الفم هي آفات مفتوحة يمكن أن تتطور في أي مكان داخل الفم، بما في ذلك تحت اللسان.

تظهر قارحة الفم فجأة. ليس لها سبب معروف ولكنها ليست معدية. يعتقد بعض الباحثين أن آفة القروح هي نوع من استجابة الجهاز المناعي.

يمكن أن تؤدي العوامل الأخرى أيضًا إلى ظهور قارحة الفم، مثل:

  • إصابة أو تلف الأنسجة الموجودة تحت اللسان.
  • التعرض للأطعمة الحارة أو الحمضية أو منتجات الألبان.
  • التغيرات الهرمونية، مثل تلك التي تحدث أثناء الحيض أو الحمل أو انقطاع الطمث.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • نقص التغذية، مثل نقص الحديد، وحمض الفوليك، وفيتامين ب 12
  • الإجهاد البدني أو العاطفي.
  • الوراثة.
  • الالتهابات.

تكون معظم قرح الفم طفيفة وتختفي من تلقاء نفسها في غضون 4-14 يومًا.

كيس مخاطي فموي

الكيسات المخاطية عبارة عن أكياس مليئة بالسوائل تتشكل في أنسجة أصابع اليدين والقدمين والفم. يتطور كيس مخاطي للفم بالقرب من إحدى فتحات الغدد اللعابية تحت اللسان أو على الشفاه أو الخدين أو قاع الفم.

تظهر الأكياس المخاطية على شكل كتل ناعمة ومنتفخة يتراوح لونها من لون اللحم إلى الأزرق الداكن. تميل الأكياس المخاطية إلى الاختفاء بشكل دوري عندما تتمزق وتعاود الظهور عندما يتهيجها اللعاب.

على الرغم من أن الشخص يمكن أن يصاب بالكيس المخاطي الفموي في أي عمر، إلا أنه يحدث عادة بين سن 10 و 30 عامًا.

فيروس الورم الحليمي البشري

يعد فيروس الورم الحليمي البشري أكثر أنواع العدوى المنقولة جنسيًا شيوعًا في الولايات المتحدة، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. حدد العلماء أكثر من 180 نوعًا فرعيًا من فيروس الورم الحليمي البشري.

تؤدي عدوى فيروس الورم الحليمي البشري إلى آفات في الجلد والأغشية المخاطية. وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، يمكن لحوالي 40 نوعًا فرعيًا من فيروس الورم الحليمي البشري أن يصيب الفم والحلق.

لا تظهر الأعراض على الأشخاص المصابين بعدوى طفيفة من فيروس الورم الحليمي البشري الفموي. ومع ذلك، قد يلاحظ أولئك المصابين بها:

  • نتوءات صغيرة صلبة تحت اللسان أو في الغشاء المخاطي داخل الفم.
  • نتوءات تظهر باللون الأبيض أو الوردي أو الأحمر أو بلون اللحم.
  • نتوءات غير مؤلمة وناعمة ومرتفعة قليلاً.
  • نتوء واحد أو مجموعة من النتوءات.

يمكن للجسم القضاء على عدوى فيروس الورم الحليمي البشري في غضون عامين دون علاج طبي. ومع ذلك، فإن فيروس الورم الحليمي البشري هو السبب الرئيسي لسرطان الفم والبلعوم.

الكيس اللمفاوي الظهاري

الكيسات الليمفاوية الظهارية هي آفات بطيئة النمو وغير سرطانية تتطور في الغدد اللعابية. غالبًا ما تحدث كعرض من أعراض الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

تقع هذه العقيدات الصغيرة والثابتة أسفل الغشاء المخاطي الذي يبطن داخل الفم. تظهر الكيسات الليمفاوية الظهارية عادةً على شكل نتوء بلون اللحم أو بيضاء أو صفراء تحت اللسان أو على أرضية الفم.

التحصي اللعابي

التحصي اللعابي، المعروف أيضًا باسم الحصى اللعابية، هو حالة تتشكل فيها أحجار من معادن متبلورة في قنوات الغدد اللعابية. التحصي اللعابي هو السبب الأكثر شيوعًا لتورم الغدد اللعابية.

يمكن أن يؤدي الحجر الذي يتشكل في الغدة تحت اللسان، والموجود تحت اللسان، إلى نتوء مؤلم.

تشمل الأعراض الأخرى للتحصي اللعابي:

  • ألم أو انزعاج في الفم يزداد سوءًا عند تناول الطعام.
  • ألم أو تورم أسفل الفك.
  • عدوى في أو بالقرب من الغدة المصابة.
  • جفاف الفم.

ورم الغدد اللعابية

يمكن أن يؤدي ورم الغدد اللعابية الذي يتشكل في الغدة تحت اللسان إلى تورم تحت اللسان أو بالقرب من الفك.

بشكل عام، إذا تطور الورم في غدة لعابية أصغر، فهناك احتمال أكبر أن يكون الورم خبيثًا.

على سبيل المثال، على الرغم من أن أقل من 1% من أورام الغدد اللعابية تتطور في الغدة تحت اللسان، فإن 70-90% من أورام الغدة تحت اللسان خبيثة. ينمو الورم الخبيث بسرعة ويمكن أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

يمكن أن تؤدي أورام الغدد اللعابية إلى الأعراض التالية:

  • تورم مؤلم تحت اللسان أو في الفك أو الأذن أو الرقبة.
  • خدر أو ضعف عضلي في جزء من الوجه.
  • صعوبة في فتح الفم أو البلع.
  • تصريف السوائل من الأذن.

التشخيص:

يمكن للطبيب تشخيص معظم أسباب نتوء تحت اللسان من خلال إجراء الفحص البدني والطلب من الشخص أن يصف أعراضه الحالية. يمكنهم أيضًا مراجعة التاريخ الطبي للشخص وعائلته لمعرفة مؤشرات عوامل الخطر لأمراض معينة.

قد يستخدم الطبيب واحدًا أو أكثر من الاختبارات التشخيصية لتأكيد التشخيص أو استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى. يمكن أن تشمل هذه الاختبارات:

  • اختبارات الدم التي تقيس عدد خلايا الدم البيضاء للتحقق من وجود عدوى.
  • تحليل مزرعة المسحة، لتحديد مسببات الأمراض المعدية، مثل البكتيريا أو الفطريات.
  • اختبارات التصوير، مثل التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي، لتحديد التشوهات الهيكلية في الفم.
  • خزعة لتحليل عينات الأنسجة للخلايا السرطانية.

العلاج:

يختلف العلاج حسب السبب الأساسي. العديد من أنواع نتوء تحت اللسان، مثل قرح الفم والتهابات فيروس الورم الحليمي البشري الخفيفة، تختفي من تلقاء نفسها دون تدخل طبي.

  • قرحة الفم بسبب فيروس الورم الحليمي البشري: يمكن للطبيب تجميد قرحة الفم باستخدام العلاج بالتبريد أو حقنها بعقار مضاد للفيروسات يسمى الإنترفيرون ألفا-2ب (interferon alfa-2B).
  • الخراجات: قد يحاول الطبيب تصريف الأكياس الليمفاوية الظهارية والأكياس المخاطية الفموية. قد يوصون بإزالة الكيس باستخدام العلاج بالليزر أو تجميده بالعلاج بالتبريد.
  • تحصي اللعاب: قد يعالج الطبيب حصوات اللعاب بالأدوية المضادة للالتهابات. يمكنهم دفع الحجر للخارج عن طريق تدليك الغدة اللعابية أو فحص المنطقة المصابة بجسم غير حاد. قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لإزالة حصوات اللعاب الكبيرة.
  • أورام الغدد اللعابية: من المرجح أن يوصي الطبيب بإجراء جراحة لأورام الغدد اللعابية. أثناء الجراحة، سيقومون بإزالة الورم من بعض الأنسجة المحيطة. إذا حددوا الخلايا السرطانية في مكان آخر من الجسم، فقد يوصون بعلاج شامل، مثل العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي.

العلاجات المنزلية:

قد تعزز العلاجات المنزلية التالية الشفاء وتساعد في تخفيف الأعراض غير المريحة لنتوء تحت اللسان:

  • ممارسة نظافة الفم الجيدة
  • استخدام غسول الفم المعالج
  • تجنب الأطعمة الحمضية والتوابل والسكرية
  • استخدام المواد الهلامية الموضعية والمحاليل المخدرة على تقرحات الفم المؤلمة
  • الإقلاع عن التدخين إذا كان مدخناً وتجنب التدخين السلبي

متى ترى الطبيب:

تلتئم معظم النتوء تحت اللسان من تلقاء نفسها. ومع ذلك، يجب على الأشخاص التحدث مع الطبيب إذا كان لديهم نتوء تحت اللسان لا يلتئم في غضون 10 أيام.

يجب على الأشخاص أيضًا التماس العناية الطبية إذا كان لديهم نتوء تحت اللسان أو تورم في الفم يتداخل مع قدرتهم على الكلام أو البلع أو المضغ.

الآفاق:

يمكن أن تظهر نتوء تحت اللسان فجأة وبدون سبب واضح. غالبًا ما يتم حل هذه النتوء من تلقاء نفسها دون علاج.

تلتئم بعض النتوء وتعاود الظهور بعد شهور أو سنوات. تتحلل أنواع أخرى من نتوء اللسان ولا تحدث مرة أخرى.

يمكن للأشخاص الذين يعانون من حالات أساسية أكثر خطورة، مثل عدوى فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان الغدد اللعابية، أن يكون لديهم آفاق إيجابية جدا إذا اكتشف الأطباء الحالة في مرحلة مبكرة.

يتم حل معظم حالات عدوى فيروس الورم الحليمي البشري في غضون عامين. يبلغ معدل البقاء على قيد الحياة لسرطان الغدد اللعابية الموضعي 94% لمدة 5 سنوات إذا لم ينتشر.

الملخص:

يمكن أن تظهر نتوء تحت اللسان بسبب إصابة الفم أو التعرض للفيروسات أو تناول أطعمة معينة أو حصي اللعاب، من بين أسباب أخرى.

بغض النظر عن السبب الأساسي ، فإن معظم نتوء تحت اللسان تختفي بسرعة نسبية ولا تتطلب علاجًا طبيًا. يمكن علاج نتوء تحت اللسان الأكثر خطورة، مثل الأورام وحصى اللعاب والالتهابات، بسهولة عن طريق الأدوية أو الجراحة.