هشاشة العظام Osteoporosis

هشاشة العظام Osteoporosis

عوامل الخطر

العمر: شائع فوق سن الخمسين.

نوع الجنس: أكثر شيوعاً لدى الاناث.

الوراثة: في بعض الأحيان يسري في عائلات. أكثر شيوعًا بين البيض والآسيويين.

نمط الحياة: سوء التغذية وعدم ممارسة الرياضة والتدخين والكحول هي عوامل خطر.

نظرة عامة

كلما كبر الاشخاص، أصبحت عظامهم أرق وأخف وزنا. في سن السبعين، تكون الهياكل العظمية لمعظم الاشخاص أخف بحوالي ثلث مما كانت عليه في سن الأربعين. إن فقدان كثافة العظام، المعروف باسم هشاشة العظام، هو نتيجة عدم التوازن بين الهدم الطبيعي واستبدال العظام. في نهاية المطاف، يتأثر جميع كبار السن بمرض هشاشة العظام، ولكن شدة الحالة تختلف من شخص لآخر. الأشخاص النحيفون، الذين يمارسون القليل من التمارين، والذين يعاني أقاربهم من هشاشة العظام من المرجح أن يصابوا بالحالة إلى درجة أكبر من الآخرين.

لا يدرك الكثير من الناس أنهم مصابون بهشاشة العظام حتى يصابوا بكسر في الرسغ أو الورك نتيجة لسقوط طفيف. في المملكة المتحدة، يحدث ما يقدر بنحو 60.000 كسر كل عام في الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر. هشاشة العظام هي سبب رئيسي لهذه الكسور، والورك هو الموقع الأكثر شيوعًا. في كبار السن، غالبًا ما تكون كسور الورك مهددة للحياة أو تؤدي إلى الجمود.

الاسباب

الهرمونات الجنسية ضرورية لاستبدال العظام. في كل من الرجال والنساء، يبدأ هشاشة العظام في التطور مع انخفاض إنتاج الهرمونات الجنسية مع التقدم بالعمر. أي حالة تؤدي إلى تسارع هذا الانخفاض يمكن أن تزيد من شدة هشاشة العظام المرتبطة بالعمر. لدى النساء، ينخفض ​​إنتاج هرمون الاستروجين الجنسي بسرعة في سن اليأس. انقطاع الطمث المبكر، الذي يميل إلى حدوثه لدى النساء المدخنات، يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام. في الرجال، يؤدي قصور الغدد التناسلية غير المعالج إلى انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون الجنسي في وقت مبكر من العمر وانخفاض كثافة العظام.

قد يحدث هشاشة العظام نتيجة للعلاج طويل الأمد بالكورتيكوستيرويدات الفموية. الأشخاص المصابون بالتهاب المفاصل الروماتويدي، أو فرط نشاط الغدة الدرقية، أو الفشل الكلوي المزمن هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.

التمرين ضروري للحفاظ على صحة العظام. تنخفض كثافة العظام بسرعة في الأشخاص ملازمي الفراش وفي أولئك الذين ينخفض ​​نشاطهم اليومي بسبب اضطرابات مثل التهاب المفاصل أو التصلب المتعدد.

تحدث هشاشة العظام في بعض الأحيان في عائلات. النساء اللواتي لديهن قريب يعاني من هشاشة العظام أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب. النساء البيض والآسيويات، لا سيما أولئك الذين لديهم بنية طفيفة، معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بالحالة.

الوقاية

تكون تدابير الوقاية من هشاشة العظام أكثر فعالية إذا بدأت في وقت مبكر من الحياة. يجب على المراهقين والشباب تناول نظام غذائي متوازن غني بالكالسيوم وفيتامين د والحفاظ عليه طوال الحياة. الكالسيوم ضروري لقوة العظام، وفيتامين د يساعد على امتصاص الكالسيوم في الجسم. هناك حاجة إلى الكالسيوم الإضافي أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية وأثناء وبعد انقطاع الطمث؛ قد يكون من المستحسن تناول مكمل غذائي في مثل هذه الأوقات. يتم إنتاج فيتامين د أيضًا في الجلد استجابة لأشعة الشمس. قد يحتاج الأشخاص الذين يتعرضون لقليل من ضوء الشمس إلى تناول مكملات فيتامين د.

يساعد المشي وممارسة التمارين الرياضية الأخرى على زيادة كثافة العظام. كما يقلل عدم التدخين والحد من تناول الكحول من خطر الإصابة بهشاشة العظام.

يمكن لأي شخص يعتقد أنه معرض لخطر متزايد من الإصابة بهشاشة العظام، مثل وجود تاريخ عائلي من الاضطراب، أن يتم قياس كثافة عظمه. غالبًا يُستخدم اختبار كثافة العظام لتقييم احتمالية إصابة الشخص بفقدان العظام ومراقبة الأشخاص الذين يتلقون العلاج الوقائي.

الاعراض

بعض التغيرات الجسدية المرتبطة بالشيخوخة هي في الواقع بسبب هشاشة العظام. وتشمل هذه التغيرات:

  • فقدان تدريجي للطول.
  • انحناء الظهر.

بالنسبة للعديد من الأشخاص، فإن أول دليل على هشاشة العظام هو الكسر المؤلم في العظم بعد إجهاد بسيط أو إصابة. من الأمثلة على ذلك ألمًا مفاجئًا وشديدًا في الظهر بسبب كسر في جسم الفقرة (عظمة العمود الفقري). في حالة ترقق العظام الشديد، قد يحدث كسر تلقائي.

العلاج

سيتم تشخيص هشاشة العظام من تاريخك الطبي وفحصك البدني. يمكن أيضًا إجراء قياس لكثافة العظام واستخدام الأشعة السينية واجراء اختبارات الدم لاستبعاد الأسباب الأخرى للأعراض، مثل تلين العظام، ومرض باجيت في العظام، والبحث عن الاضطرابات المختلفة التي قد تسبب هشاشة العظام، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.

إذا كنت تعاني من آلام الظهر بسبب حدوث كسر، فقد يوصي طبيبك بتناول مسكنات الألم أو استخدام وسادة حرارية على المنطقة المصابة. سيتم علاج الاضطرابات الكامنة إذا أمكن. على سبيل المثال، قد توصف لك أدوية لعلاج فرط نشاط الغدة الدرقية.

لإبطاء تقدم مرض هشاشة العظام، من المهم اتباع النصائح المذكورة أعلاه لاتخاذ تدابير وقائية. بالإضافة إلى ذلك، قد يصف طبيبك أدوية البايفوسفونيت لتقليل خطر الإصابة بالكسور. (لم يعد العلاج بالهرمونات البديلة موصى به بشكل عام للوقاية من هشاشة العظام أو علاجه.) ومع ذلك، حتى إذا تم اتخاذ هذه التدابير، فإن بعض فقدان للعظام أمر لا مفر منه في المرحلة الاحقة من الحياة.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن

عن مجلة صحتنا الالكترونية

مجلة صحتنا الالكترونية هي مجلة للأشخاص الذين يهتمون بصحتهم ويرغبون بالحصول على المعلومات الصحية الموثوقة و النصائح الطبية المتنوعة لعيش حياة صحية خالية من الأمراض.

شاهد أيضاً

ألم العصعص Coccydynia

الم العصعص Coccydynia

إذا كنت تشعر بألم في منطقة العصعص عند الجلوس على كرسي صلب، فأنت تعاني من أعراض كلاسيكية لمرض الم العصعص. الم العصعص اسبابه واعراضه وعلاجه.