صحة الطفل

وضعية النوم الصحيحة للطفل حديث الولادة

إن توفير بيئة نوم آمنة للطفل أمر حيوي، ولكن ما الذي ينطوي على هذا بالضبط؟

يتساءل العديد من الآباء ومقدمي الرعاية الجدد عن وضع النوم الأكثر أمانًا للطفل حديث الولادة، وأي نوع من الأسرة هو الأفضل، وما إذا كان يجب أن يحتوي سرير الأطفال على حشوة تسمى مصدات.

أدناه، نجيب على هذه الأسئلة وغيرها حول نوم الطفل خلال السنة الأولى من عمره.

وضعية النوم الآمنة

من أجل السلامة، توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال ووزارة الصحة والخدمات الإنسانية أنه يجب أن ينام جميع الأطفال على ظهورهم في السنة الأولى من العمر. وهم يعطون نفس التوجيه للأطفال المولودين قبل الأوان.

يبدو أن الاطفال حديثي الولادة الذين ينامون على ظهورهم أقل عرضة للإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ (sudden infant death syndrome).

منذ أن قدمت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال هذه التوصيات في عام 1992، كان هناك عدد أقل بكثير من حالات اللإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ. ومع ذلك، تسببت المتلازمة في وفاة ما يقدر بـ 1400 رضيع في الولايات المتحدة في عام 2017 (وقد يكون الرقم في الواقع أعلى)، لأن متلازمة موت الرضع المفاجئ ربما تكون قد ساهمت في الوفيات لأسباب غير معروفة.

يبدو أن خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ يكون أعلى خلال الأشهر الستة الأولى من الحياة، وتحدث معظم الحالات بين عمر شهر واحد و أربعة أشهر. لهذا السبب، فإن النوم على الظهر هو الأكثر أهمية في الأشهر الستة الأولى.

من غير المحتمل أن تحدث متلازمة موت الرضع المفاجئ بعد 12 شهرًا من العمر.

هل يمكن أن يكون النوم على الظهر محفوفًا بالمخاطر؟

قد يحتاج بعض الخدج المصابين بأمراض الجهاز التنفسي إلى النوم على بطونهم. يجب أن يتم ذلك فقط في بيئة خاضعة للإشراف الطبي، مثل المستشفى.

يشعر بعض الأباء بالقلق من أن النوم على الظهر يؤدي إلى تسطيح رأس الطفل، ولكن إذا حدث ذلك، فعادة ما يكون ذلك مؤقتًا. يمكن أن يساعد أيضًا تشجيع الطفل على الاستلقاء واللعب على بطنه أثناء ساعات الاستيقاظ في منع ذلك.

مصدر قلق آخر هو أن الرضيع قد يختنق بسبب القيء أو اللعاب أثناء النوم على ظهره. ومع ذلك، ذكر المعهد الوطني للصحة أنه لا يوجد دليل على ذلك. في الواقع، كما يقولون، قد ينقي الأطفال الذين ينامون على ظهورهم السوائل بشكل أكثر فعالية.

افعل ولا تفعل!

إن توفير بيئة نوم آمنة لا يقل أهمية عن التأكد من أن الطفل حديث الولادة في وضعية النوم الصحيحة.

من المهم التأكد من أن منطقة نوم الطفل لا تحتوي على أي شيء يمكن أن يسبب الاختناق أو الانزلاق. في عام 2017، توفي 900 رضيع في الولايات المتحدة بسبب الاختناق العرضي أو الاختناق في الفراش.

يمكن لأي شخص اتخاذ الاحتياطات التالية للتأكد من أن نوم الطفل آمن.

افعل:

  • ضع الطفل على ظهره للنوم.
  • تأكد من أن سطح النوم مسطح وثابت.
  • استخدم سرير الأطفال.
  • قدم للرضيع لهاية نظيفة وجافة، لكن لا تصر عليها إذا لم يرغب في ذلك.
  • تأكد من عدم وجود أسلاك أو أشياء معلقة أخرى في مكان قريب.
  • قم بتغطية المرتبة بغطاء محكم التثبيت.
  • استخدم ملابس النوم، مثل كيس النوم أو ملابس أخرى بحيث تكون من قطعة واحدة.
  • تأكد من أن سرير الأطفال معتمد السلامة.
  • حافظ على درجة حرارة الغرفة مريحة وتجنب التيارات الهوائية والسخونة الزائدة.
  • ضع روتينًا لوقت النوم عندما يكون الطفل بعمر 4-6 أشهر.
  • شاركي الغرفة مع الطفل إذا شعرت بأهمية الاقتراب منك.

لا تفعل:

  • لا تضع وسادات واقية من الصدمات أو أغطية فراش فضفاضة أو وسائد أو حيوانات محشوة أو ألحفة أو أسافين أو مثبتات أو أكياس على السرير.
  • لا تدع الطفل ينام على مرتبة لينة أو على الأريكة.
  • لا تقم بتغطية رأس الطفل.
  • لا تعرض الطفل للتدخين السلبي.
  • لا تشارك السرير مع الطفل، بسبب خطر الاختناق.
  • لا تستخدم البطانيات أو الأغطية الفضفاضة.
  • لا تضع الطفل بالقرب من فتحات التكييف أو التدفئة.
  • لا تقم بإلباس الطفل الكثير من الملابس.

نصائح أخرى:

قد يساعد ما يلي أيضًا في تقليل مخاطر اللإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ:

  • احصل على الطعومات الموصى بها، لأنها قد تساعد في حماية الطفل من متلازمة موت الرضع المفاجئ.
  • حضور جميع الزيارات الصحية.
  • الرضاعة الطبيعية، إن أمكن، لمدة 6 أشهر على الأقل.
  • تجنب شرب الكحول والتدخين وتعاطي المخدرات أثناء الحمل.

الخلاصة:

إن قدوم طفل جديد إلى المنزل يمكن أن يشعرك بالإرهاق، ولكن اتباع إرشادات واضحة يمكن أن يقلل من قلق الآباء والمخاطر التي يتعرض لها الرضيع.

يمكن لأي شخص يشعر بالقلق أو لديه أسئلة حول النوم الآمن للطفل حديث الولادة أن يسأل مقدمي الرعاية الصحية، مثل طبيب الأطفال، للحصول على مزيد من المعلومات.

يمكن لأجهزة مراقبة الأطفال أن تساعد الآباء على الاستماع – وحتى مشاهدة – اطفالهم المتواجدين في غرفة أخرى.