الرئيسية / صحة العائلة / صحة الرجل / 13 سبب للعقم عند الرجال
infertility in men

13 سبب للعقم عند الرجال

تميل النساء إلى إلقاء اللوم على أنفسهن فيما يتعلق بمشاكل الخصوبة والانجاب، ولكن العقم عند الذكور (عندما يكون الجهاز التناسلي للرجل جزءًا من المشكلة) هو مصدر ما يقرب من 40 إلى 50 في المائة من جميع حالات العقم، وفقًا لمراجعة نُشرت في مجلة علوم الانجاب لدى البشر.

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تسهم في اصابة الرجل بالعقم، مثل التشوهات الهيكلية للجهاز التناسلي الذكري (بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، الحيوانات المنوية نفسها)، ومشاكل إنتاج الحيوانات المنوية، ومشاكل في القذف، ومشاكل في المناعة. كما يوضح الدكتور آرون ك ستير، وهو أخصائي في الغدد الصماء الإنجابية والمدير الطبي المشارك في مركز (CCRM) في مدينة بوسطن. بعض أسباب العقم عند الرجال والتي تشمل:

دوالي الخصية: دوالي الخصية هي تورم لواحد أو لعدة أوردة القريبة من الخصية. على الرغم من أن الطريقة الدقيقة التي تسببها دوالي الخصية في عقم الرجال غير معروفة، إلا أنها قد تكون مرتبطة بتنظيم غير طبيعي لدرجة حرارة الخصية. دوالي الخصية قد تؤدي إلى انخفاض جودة الحيوانات المنوية.

العدوى: يمكن أن تتداخل بعض الالتهابات مع إنتاج الحيوانات المنوية وصحة الحيوانات المنوية، أو تسبب ندبات تمنع مرور الحيوانات المنوية. وتشمل هذه الالتهابات التهاب البربخ أو التهاب الخصيتين وبعض الأمراض المنقولة جنسيا، مثل السيلان والكلاميديا.

مشاكل القذف: يحدث القذف إلى الوراء عندما يدخل السائل المنوي الى المثانة أثناء الجماع بدلاً من الخروج من طرف القضيب. يمكن أن تسبب الحالات الصحية المختلفة قذفًا رجعيًا، بما في ذلك مرض السكري والإصابات في العمود الفقري والأدوية وجراحة المثانة أو البروستاتا أو مجرى البول.

الأجسام المضادة التي تهاجم الحيوانات المنوية: الأجسام المضادة للحيوانات المنوية هي خلايا من الجهاز المناعي تعتبر عن طريق الخطأ أن الحيوانات المنوية أجسام غريبة ضارة وتحاول القضاء عليها. في الرجال، قد تتطور هذه الأجسام المضادة للحيوانات المنوية بعد الإصابة في البروستاتا أو إصابة الخصيتين التي تؤدي إلى استجابة مناعية.

الأورام: يمكن أن تؤثر الأورام السرطانية والأورام غير الخبيثة بشكل مباشر على الأعضاء التناسلية للذكور (من خلال الغدد التي تفرز الهرمونات المرتبطة بالإنجاب، مثل الغدة النخامية، أو من خلال أسباب غير معروفة) وبشكل غير مباشر، من خلال الجراحة أو الإشعاع أو العلاج الكيميائي لعلاج الأورام.

الخصية المعلقة: لدى بعض الذكور، أثناء نمو الجنين، تفشل إحدى الخصيتين أو كليهما في النزول من البطن إلى الكيس الذي يحتوي عادةً على الخصيتين (كيس الصفن). على الرغم من أن الحالة قابلة للعلاج، إلا أن انخفاض الخصوبة لا يزال أكثر احتمالًا عند الرجال الذين عانوا من هذه الحالة.

الاختلالات الهرمونية: يمكن أن يؤثر الخلل في الأجهزة الهرمونية، بما في ذلك ما تحت المهاد والغدة النخامية والغدة الدرقية والغدة الكظرية، على الوظيفة الجنسية وتركيز الحيوانات المنوية وأكثر من ذلك. انخفاض هرمون التستوستيرون (قصور الغدد التناسلية الذكرية) وغيرها من المشاكل الهرمونية لديها عدد من الأسباب الكامنة المحتملة.

عيوب الأنابيب التي تنقل الحيوانات المنوية: العديد من الأنابيب المختلفة تحمل الحيوانات المنوية. يمكن أن تنغلق هذه الأنابيب كنتيجة لمجموعة من الأسباب، بما في ذلك الإصابة غير المقصودة من الجراحة، والالتهابات القديمة، والصدمات النفسية، أو التطور غير الطبيعي مثل التليف الكيسي أو الحالات الموروثة المماثلة.

عيوب الكروموسومات: تتسبب الاضطرابات الوراثية مثل متلازمة كلاينفلتر (التي يولد فيها الذكور مع اثنين من كروموسومات X وكروموسوم Y واحد بدلاً من كروموسوم X واحد و كروموسوم Y واحد) في حدوث نمو غير طبيعي للأعضاء التناسلية الذكرية. تشمل المتلازمات الوراثية الأخرى المرتبطة بالعقم التليف الكيسي، ومتلازمة كالمان، ومتلازمة كارتاجينر.

مشاكل في الاتصال الجنسي: يمكن أن يشير هذا التشخيص إلى صعوبة الحصول على الانتصاب أو المحافظة عليه بشكل كافٍ لممارسة الجنس (ضعف الانتصاب)، وسرعة القذف، والجماع المؤلم، والتشوهات التشريحية (مثل أن تكون فتحة مجرى البول تحت القضيب) والتي تتداخل مع القدرة على الحصول على الانتصاب أو القذف أو الحفاظ عليه أثناء ممارسة الجنس.

امراض الاضطرابات الهضمية: مثل اضطراب الجهاز الهضمي الناجمه عن الحساسية للغلوتين والتي يمكن أن تسبب تغيرات في إنتاج هرمون الذكوره وفي تشكل الحيوانات المنوية وحركتها.

بعض الأدوية: العلاج ببدائل التستوستيرون، والاستخدام طويل الأمد للستيرويدات المنشطة، والأدوية السرطانية (مثل العلاج الكيميائي)، وبعض الأدوية المضادة للفطريات، وبعض أدوية القرحة، يمكن أن تضعف إنتاج الحيوانات المنوية وتقلل من خصوبة الذكور.

الجراحات السابقة: قد تمنع بعض العمليات الجراحية من خروج الحيوانات المنوية أثناء عملية القذف، بما في ذلك عملية قطع القناة المنوية ، وجراحة اصلاح الفتق الإربي، والعمليات الجراحية للصفن أو الخصية، والعملية الجراحية في البروستاتا، والعملية الجراحية الكبيرة في البطن والتي تُجرى لسرطانات الخصية والمستقيم. في معظم الحالات، يمكن إجراء عملية جراحية إما لعكس هذه الانسداد أو لاستعادة الحيوانات المنوية مباشرة من البربخ والخصيتين.

هل لا تزال لديك أسئلة حول اسباب العقم عند الرجال؟ اسأل طاقمنا الطبي الآن اذا كان لديك أي اسئلة أو استفسارات.

اسأل طاقمنا الطبي الآن

عن مجلة صحتنا الالكترونية

مجلة صحتنا الالكترونية هي مجلة للأشخاص الذين يهتمون بصحتهم ويرغبون بالحصول على المعلومات الصحية الموثوقة و النصائح الطبية المتنوعة لعيش حياة صحية خالية من الأمراض.