أمراض العظام و المفاصل

آلام أسفل الظهر Lower back pain

عوامل الخطر


العمر: عوامل الخطر تعتمد على المسبب.

نوع الجنس: عوامل الخطر تعتمد على المسبب.

الوراثة: عوامل الخطر تعتمد على المسبب.

نمط الحياة: عوامل الخطر تعتمد على المسبب.

نظرة عامة


يؤثر ألم أسفل الظهر على حوالي 6 من كل 10 بالغين على مدار العام. تضيع أيام العمل بسبب آلام الظهر أكثر من أي حالة طبية أخرى. في معظم الحالات، يستمر الألم لمدة أسبوع تقريبًا، ولكن يجد الكثير من الناس أن مشكلتهم تتكرر. في عدد قليل من الناس، تسبب آلام أسفل الظهر المستمرة إعاقة طويلة الأمد.

عادة يحدث ألم أسفل الظهر بسبب تلف طفيف في الأربطة والعضلات في الظهر. أسفل الظهر عرضة لهذه المشاكل لأنه يدعم معظم وزن الجسم ويتعرض لضغوط مستمرة من الحركات مثل الانحناء والالتواء. بشكل أقل شيوعًا، قد يكون ألم أسفل الظهر نتيجة لاضطراب كامن مثل الانزلاق الغضروفي أو القرص المنفتق في العمود الفقري.

الاسباب


قد يحدث ألم أسفل الظهر فجأة (بشكل حاد) أو يتطور تدريجياً على مدى أسابيع (مزمن).

غالبًا ينجم ألم الظهر الحاد عن إصابة جسدية بسبب رفع أشياء ثقيلة أو بسبب أنشطة مثل الحفر في الحديقة. يحدث الألم عادة بسبب توتر في العضلات أو الاربطة. قد تتفاقم الإصابة بسبب النشاط اللاحق. في معظم الحالات، تهدأ الأعراض في غضون 2-14 يومًا.

يمكن تحسين آلام الظهر المستمرة عن طريق تغيير وضعيتك، على سبيل المثال أثناء الجلوس على مكتب أو قيادة السيارة. قد يتفاقم الألم بسبب الضغط العاطفي وتوتر العضلات المفرط. قد يحدث ألم أسفل الظهر أيضًا أثناء الحمل، بسبب التغيرات في وضع الجسم بسبب الوزن الزائد للطفل وتلين الأربطة الداعمة للعمود الفقري بسبب التغيرات الهرمونية.

سبب آخر لألم أسفل الظهر هو الانزلاق الغضروفي أو القرص المنفتق الذي يسبب الضغط على العصب الفقري أو الحبل الشوكي. قد يكون لآلام الظهر من هذا النوع بداية تدريجية أو مفاجئة ويصاحبها عرق النسا، حيث يمتد ألم شديد أسفل ظهر الى إحدى الساقين أو كلتيهما.

قد يحدث ألم أسفل الظهر المستمر بسبب اضطرابات المفاصل. في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 45 عامًا، تكون مشكلة المفاصل الأكثر شيوعًا هي هشاشة العظام، بينما قد تكون المشكلة في الأشخاص الأصغر سنًا هي التهاب الفقار التصلبي، مما يؤثر على مفاصل العمود الفقري. في كثير من الأحيان، ينتج ألم الظهر عن اضطرابات في العظام، مثل مرض باجيت في العظام، أو السرطان الذي انتشر إلى العظام من ورم موجود في مكان آخر من الجسم.

في بعض الحالات، يمكن أن تؤدي الاضطرابات التي تؤثر على الأعضاء الداخلية إلى ألم في أسفل الظهر. تشمل الأمثلة على ذلك اضطرابات معينة في الجهاز التناسلي الأنثوي مثل مرض التهاب الحوض، والجهاز البولي مثل التهاب البروستات.

الاعراض


يمكن أن يتخذ الألم في أسفل الظهر أشكالًا مختلفة. قد تواجه:

  • ألم حاد موضعي في منطقة صغيرة من الظهر.
  • ألم أكثر عمومية، مؤلم في الظهر والأرداف، والذي يزداد سوءا بالجلوس ويزول بالراحة.
  • تصلب الظهر وألم عند الانحناء.
  • ألم في الظهر يشع إلى الأرداف والساق، ويرافقه أحيانًا خدر أو وخز. قد يكون ألم الظهر المرتبط بفقدان الوزن أو صعوبة التحكم في الأمعاء أو المثانة بسبب اضطراب كامن خطير. يجب عليك استشارة طبيبك على الفور إذا ظهرت عليك هذه الأعراض.

العلاج


ماذا يمكنني أن أفعل؟

في معظم الحالات، يجب أن تكون قادرًا على علاج آلام أسفل الظهر بنفسك عن طريق تناول مسكن للألم غير ملزم بوصفة طبية. إذا استمر الألم، فقد يتم توفير المزيد من الراحة عن طريق استخدام وسادة حرارية أو زجاجة ماء ساخن ملفوفة وأحيانًا عن طريق وضع الثلج على ظهرك.

إذا كان الألم حادًا، فقد تكون مرتاحًا أكثر في الفراش، ولكن لا يجب أن تبقى في السرير لأكثر من يومين. ابدأ في التحرك في أقرب وقت ممكن والعودة تدريجيًا إلى الأنشطة العادية. إذا تفاقم الألم أو كان لا يزال حادًا للغاية بحيث لا يسمح لك بالتحرك بعد بضعة أيام، يجب عليك استشارة طبيبك.

بمجرد أن يهدأ الألم، يمكنك المساعدة في منع تكراره إذا انتبهت إلى وضعيتك، وتعلمت رفع الاشياء بشكل صحيح، وقمت بتمارين منتظمة لتقوية عضلات ظهرك وجعل العمود الفقري أكثر مرونة.

ما الذي قد يفعله الطبيب؟

إذا كنت بحاجة إلى استشارة طبيبك بسبب آلام أسفل الظهر الشديدة أو المستمرة، فمن المحتمل أن يجري طبيبك فحصًا بدنيًا لتقييم وضعك ونطاق الحركة في العمود الفقري وأي مناطق يوجد بها تورم موضعي. قد يتم اختبار ردود أفعالك وقوة عضلات الساق المختلفة والإحساس في ساقيك للبحث عن دليل على الضغط على الأعصاب الشوكية أو الحبل الشوكي. قد يكون من الضروري إجراء فحص للحوض أو المستقيم إذا كانت لديك أعراض مرتبطة بالأعضاء التناسلية الأنثوية أو بالأمعاء.

قد يتم اجراء لك العديد من اختبارات الدم والأشعة السينية للبحث عن الأسباب الأساسية للألم، مثل التهاب المفاصل أو سرطان العظام. إذا كان هناك دليل على الضغط على الحبل الشوكي أو الأعصاب الشوكية، فقد يتم إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب  للكشف عن الشذوذ الذي يتطلب علاجًا إضافيًا، مثل الانزلاق الغضروفي أو القرص المنفتق.

ما لم يكن هناك سبب أساسي خطير لألم الظهر، فمن المحتمل أن ينصحك طبيبك بمواصلة تناول مسكن للألم. قد يتم إعطاؤك علاجًا طبيعيًا، أوعلاجاً تقويمياً، أو العلاج بتقويم العمود الفقري لعلاج المفاصل المتيبسة والمؤلمة بين الفقرات. في بعض الحالات، يتم حقن مخدر موضعي مع ادوية الكورتيكوستيرويد.

المسار المحتمل للمرض


تزول معظم نوبات آلام أسفل الظهر بدون علاج، ولكن قد تتكرر المشكلة.

في حالات قليلة، قد يكون ألم أسفل الظهر حالة طويلة الأمد، مما يعطل العمل والحياة الاجتماعية بشدة ويؤدي في بعض الأحيان إلى الاكتئاب. إن التحكم الفعال في الألم والحفاظ على النشاط البدني ضروري. قد يستفيد الأشخاص الذين يصابون بالاكتئاب بسبب حالتهم من العلاج بمضادات الاكتئاب.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن