العدوى

الأميبا Amoebiasis

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: تعتبر زيارة أو العيش في المناطق الاستوائية وسوء النظافة الشخصية من عوامل الخطر.

نظرة عامة


الأميبا ناتجة عن طفيلي أولي يسمى المُتَحَوِّلَة الحَالّة للنُسُج (Entamoeba histolytica). هذا المرض شائع للغاية في جميع أنحاء العالم، حيث يصيب حوالي 500 مليون شخص. تحدث معظم هذه الحالات في البلدان النامية في المناطق الاستوائية. عادة، تنتج العدوى عن شرب الماء أو تناول الطعام الملوث بالطفيل، الذي يفرز في براز الأشخاص المصابين. في الحالات الشديدة، تتطور القرح في جدران الأمعاء، ومن ثم تعرف الحالة باسم الزحار الأميبي (amoebic dysentery).

الاعراض


لا يحدث لدى معظم المصابين أي أعراض، أو قد يكون لديهم أعراض خفيفة متقطعة قد تشمل:

  • إسهال.
  • ألم خفيف في البطن.

إذا كنت تعاني من الزحار الأميبي، فعادةً تظهر الأعراض أولاً بين 5 أيام وعدة أسابيع بعد الإصابة الأولية. قد تشمل الأعراض:

  • الإسهال المائي الدموي.
  • ألم شديد في البطن.
  • حمى.

في بعض الحالات، قد يحدث الجفاف وفقر الدم. بالإضافة إلى ذلك، هناك خطر من انتشار العدوى عبر مجرى الدم إلى الكبد ، مما يسبب ارتفاع في درجة الحرارة ، وخراجات مؤلمة في الكبد ، والتعب الشديد ، وفقدان الشهية.

العلاج


عادة يتم تشخيص مرض الأميبا من فحص عينة من البراز تحت المجهر للبحث عن الطفيل. قد يطلب طبيبك أيضًا إجراء فحص دم للبحث عن الأجسام المضادة التي ينتجها الجسم استجابةً للطفيلي. إذا اشتبه طبيبك في أن لديك خراجات من الكبد، فسوف يقوم بإجراء اختبارات التصوير، مثل التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالموجات فوق الصوتية.

يمكن علاج مرض الأميبا بنجاح بالمضادات الحيوية، التي تقتل الطفيل عادةً في غضون بضعة أيام. مع العلاج بالأدوية، يتعافى معظم المرضى من العدوى خلال أسابيع قليلة.

الوقاية


هناك العديد من التدابير الوقائية التي يمكنك اتخاذها ضد مرض الأميبا إذا قمت بزيارة منطقة ينتشر فيها المرض. يجب أن تشرب فقط المياه المعبأة في زجاجات أو المغلية جيدا للتأكد من أنها آمنة.

يجب أيضًا تجنب تناول الخضروات النيئة أو السلطات أو الفواكه التي لا يمكن تقشيرها لأن جلدها قد يكون ملوثًا بالطفيل.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن