أمراض العظام و المفاصل

التهاب المفاصل الروماتويدي Rheumatoid arthritis

عوامل الخطر


العمر: أكثر شيوعًا فوق سن 40 عامًا.

نوع الجنس: أكثر شيوعًا بثلاث مرات في الإناث.

الوراثة: يمكن أن تسري في عائلات.

نمط الحياة: ليس عامل مهم.

نظرة عامة


في التهاب المفاصل الروماتويدي، تصبح المفاصل المصابة متيبسة ومتورمة نتيجة التهاب الغشاء الزليلي، الذي يحيط بكل مفصل. إذا استمر الالتهاب، فقد يتلف طرفي العظام والغضاريف التي تغطيهما. الأوتار والأربطة، التي تدعم المفاصل، قد تصبح أيضًا بالية ومرتخية، وقد يحدث تشوه في المفاصل.

في معظم الحالات، يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على عدة مفاصل. عادة يظهر الاضطراب أولاً في المفاصل الصغيرة في اليدين والقدمين ولكن قد يتطور في أي مفصل. يميل عادة التهاب المفاصل الروماتويدي إلى الظهور في مناطق مماثلة على جانبي الجسم. قد تتأثر الأنسجة أيضًا في أجزاء أخرى من الجسم، مثل العيون والرئتين والكيس الغشائي حول القلب والأوعية الدموية.

التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مزمن وعادة يتكرر في نوبات تستمر لعدة أسابيع أو أشهر مع فترات خالية من الأعراض نسبيا بينهما. يؤثر الاضطراب على حوالي 1 من كل 100 شخص وهو أكثر شيوعًا بثلاث مرات عند النساء منه لدى الرجال. يمكن أن يتطور اضطراب التهاب المفاصل يشبه التهاب المفاصل الروماتويدي ولكنه متميز ويحدث لدى الأطفال.

التهاب المفاصل الروماتويدي هو اضطراب في المناعة الذاتية ينتج فيه الجسم أجسامًا مضادة تهاجم الغشاء الزليلي، وفي بعض الحالات، أنسجة الجسم الأخرى. قد يكون هناك عامل وراثي متورط لأن الحالة شائعة في بعض العائلات.

الاعراض


عادةً يتطور التهاب المفاصل الروماتويدي ببطء، على الرغم من أن ظهور الالتهاب يمكن أن يكون مفاجئًا في بعض الأحيان. قد تشمل الأعراض العامة المصاحبة للحالة التعب وضعف الشهية وفقدان الوزن. قد تشمل الأعراض المحددة ما يلي:

  • مفاصل متورمة مؤلمة وقاسية عند الاستيقاظ في الصباح.
  • كدمات صغيرة غير مؤلمة في مناطق الضغط، مثل المرفقين. بما أن الحالة يمكن أن تكون مؤلمة، فإن الاكتئاب شائع لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي. في النساء، قد تتحسن أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي أثناء الحمل ولكن قد تحدث مرة أخرى بعد ولادة الطفل.

المضاعفات


بمرور الوقت، قد يتطور ترقق العظام  وتزيد القابلية للكسور لدى الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي. ينتج هذا جزئياً عن المرض نفسه وجزئياً من قلة الحركة.

ترجع الأعراض العامة لالتهاب المفاصل الروماتويدي جزئيًا إلى فقر الدم، الناجم عن فشل نخاع العظم في تصنيع خلايا دم حمراء جديدة كافية. قد يحدث التهاب التجويف الكيسي، حيث يصبح واحدًا أو أكثر من الأكياس المليئة بالسوائل حول المفصل ملتهبة. قد يؤدي التورم الذي يضغط على العصب الاوسط ​​في الرسغ إلى الشعور بوخز وألم في الأصابع. يؤدي تشنج أو تضييق جدران الشرايين التي تغذي أصابع اليدين والقدمين إلى ظهور ظاهرة رينود، حيث تصبح الاصابع شاحبة ومؤلمة عند التعرض للبرد.

من المضاعفات الأقل شيوعًا عندما يتضخم الطحال والعقد الليمفاوية. قد يؤثر الالتهاب على الكيس الغشائي الذي يحيط بالقلب وكذلك على الرئتين. في بعض الحالات، قد يكون هناك التهاب في بياض العين، أو قد تصبح العين جافة جدًا.

التشخيص


يعتمد التشخيص عادةً على تاريخك الطبي وفحصك البدني. قد يقوم طبيبك بترتيب اجراء اختبارات الدم للتحقق من وجود جسم مضاد يعرف باسم عامل الروماتويد، والذي يرتبط عادة بالتهاب المفاصل الروماتويدي. يمكنك أيضًا إجراء اختبارات الدم لقياس شدة الالتهاب. يمكن اجراء الأشعة السينية للمفاصل المصابة لتقييم درجة الضرر.

العلاج


لا يوجد علاج لالتهاب المفاصل الروماتويدي. الهدف من العلاج هو السيطرة على الأعراض وتقليل المزيد من تلف المفاصل عن طريق إبطاء تطور المرض. تتوفر أنواع مختلفة من الادوية. تعتمد توصية طبيبك على شدة المرض وتقدمه، وعمرك وصحتك العامة.

إذا كانت أعراضك خفيفة عادة، فقد يصف طبيبك عقارًا مضادًا للالتهاب غير ستيرويدي. إذا كانت اعراضك شديدة، فقد يصف طبيبك الأدوية التي تبطئ تطور المرض. قد يتعين تناول هذه الأدوية لعدة أشهر قبل الشعور بالفوائد الكاملة من العلاج. يمكن إعطاء مضاد للروماتيزم مثل سلفازالازين أو هيدروكسي كلوروكين أولاً. إذا استمرت الأعراض، فقد يصف الطبيب دواء مثل الذهب أو البنسيلامين أو الميثوتريكسات أو السيكلوسبورين. يمكن أن تتسبب هذه الأدوية في بعض الأحيان في آثار جانبية خطيرة، مثل تلف الكلى واضطرابات الدم، لذلك سيراقب الطبيب حالتك عن كثب.

قد ينصحك طبيبك باستخدام جبيرة أو دعامة لدعم المفصل المؤلم بشكل خاص وإبطاء تطور التشوهات. قد يساعد التمرين المنتظم اللطيف على إبقاء مفاصلك مرنة ويمنع ضعف العضلات الداعمة. يمكن إعطاء العلاج الطبيعي لتحسين حركة المفاصل والمساعدة على زيادة قوة العضلات. العلاج المائي والحراري أو الثلج يمكن أن يخفف الألم.

قد يتم مساعدة المفاصل شديدة الألم إذا قام طبيبك بحقنها بعقار كورتيكوستيرويد. في حالة تلف المفصل بشدة، يمكن اقتراح جراحة لاستبدال المفصل المتضرر بأخرى اصطناعية أو لدمج المفصل.

المسار المحتمل للمرض


يستطيع العديد من الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي أن يعيشوا حياة طبيعية، ولكن قد تكون هناك حاجة لعلاج دوائي مدى الحياة للسيطرة على الأعراض. يصبح حوالي 1 من كل 10 أشخاص معاقين بشكل شديد حيث قد تتدمر المفاصل من قبل الهجمات المتكررة للالتهاب الروماتويدي. لرصد تطور المرض واستجابتك للعلاج، ستكون هناك حاجة إلى اختبارات منتظمة للدم. في بعض الأحيان، تتوقف الهجمات تدريجيًا، ويقال أن المرض قد أحرق نفسه، ولكن قد تبقى بعض الإعاقات الدائمة.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن