أمراض العضلات و الأوتار

التهاب الوتر Tendinitis

عوامل الخطر


العمر: أكثر شيوعًا لدى البالغين.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: أكثر شيوعا في الرياضيين.

نظرة عامة


التهاب الأوتار هو التهاب يحدث في الوتر، وهو مجموعة من الألياف القوية التي تربط العضلات بالعظم المجاور. مصطلح آخر شائع الاستخدام لالتهاب الأوتار هو اعتلال الأوتار. يحدث التهاب الأوتار بشكل عام بسبب إصابة أو الإفراط في استخدام المفصل. يمكن الإشارة إلى التهاب الأوتار من خلال وصف أكثر تحديدًا اعتمادًا على الموقع الذي يحدث فيه، مثل التهاب وتر أخيل (Achilles tendinitis) أو مرفق التنس. الأكواع والكعب والكتف والمعصم من الأماكن الشائعة لالتهاب الأوتار.

قد يعاني أي شخص من التهاب الأوتار، على الرغم من أن خطر الإصابة بالتهاب الأوتار قد يزداد لدى كبار السن، أو الأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة بانتظام، أو الأشخاص الذين يعانون من دوران مفرط للمفصل. بعض الحالات التي تؤثر على الجسم بأكمله، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي (أمراض المناعة الذاتية المزمنة التي تتميز بالتهاب المفاصل) أو مرض السكري، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الأوتار.

يتم علاج التهاب الأوتار بالراحة مع الأدوية لتخفيف الألم وتقليل الالتهاب. يمكن أن يكون العلاج الطبيعي مفيدًا في تحسين قوة العضلات وتعزيز الشفاء. في بعض الحالات، يجب إجراء الجراحة لإصلاح تلف الأوتار.

لا يشكل التهاب الأوتار بشكل عام خطرًا طبيًا خطيرًا. ومع ذلك، قد يتطلب التهاب الأوتار المتكرر أو المطول العلاج من قبل أخصائي طبي. إذا تفاقمت أعراض التهاب الأوتار لديك أو كانت متكررة، يجب عليك طلب رعاية طبية فورية.

الاعراض


ما هي أعراض التهاب الأوتار؟

تظهر أعراض التهاب الأوتار عادة حول المفصل المصاب. مع العلاج المناسب والراحة، تتحسن الأعراض بشكل عام. يمكن أن تؤدي بعض أشكال التهاب الأوتار، مثل التهاب وتر أخيل، إلى تمزق الأوتار وإعاقة كبيرة.

الأعراض الشائعة لالتهاب الأوتار:

من المحتمل أن تعاني من أعراض التهاب الأوتار يوميًا خلال الأيام القليلة الأولى بعد ظهور المرض. قد تستمر الأعراض بعد ذلك يوميًا أو تتكرر من حين لآخر. من المهم إتاحة الوقت الكافي للشفاء من التهاب الأوتار لديك، حتى لو لم تكن تعاني من هذه الأعراض بشكل يومي. في بعض الأحيان يمكن أن يكون أي من هذه الأعراض حادًا:

  • ألم المفاصل الذي يزداد مع الحركة.
  • احمرار أو دفء أو تورم.
  • انخفاض نطاق الحركة المشتركة.
  • الصلابة في المفصل.
  • انزعاج في المفصل.
  • سماكة الوتر المصاب.

الأعراض التي قد تشير إلى حالة خطيرة:

في بعض الحالات، قد تشير أعراض التهاب الأوتار إلى حالة أكثر خطورة. اطلب الرعاية الطبية العاجلة إذا كنت تعاني أنت أو شخصًا ما لديك من هذه الأعراض الخطيرة بما في ذلك:

  • أعراض التهاب الأوتار التي تحدث في أكثر من مفصل.
  • أعراض التهاب الأوتار التي تستمر لعدة أشهر.

الاسباب


ما الذي يسبب التهاب الأوتار؟

عادة يكون التهاب الأوتار بسبب نمط الحياة أو عادات التمرين. قد يكون سبب ذلك أيضًا فقدانًا عامًا للمرونة في الوتر كجزء من عملية الشيخوخة الطبيعية. أقل شيوعًا، قد يكون سببه حالة طبية كامنة خطيرة.

أسباب التهاب الأوتار:

تشمل الأسباب الشائعة لالتهاب الأوتار ما يلي:

  • إصابة المفاصل مثل الالتواء.
  • الإفراط في استخدام المفاصل.
  • الشيخوخة الطبيعية.

قد يحدث التهاب الأوتار في بعض الأحيان بسبب حالة طبية كامنة خطيرة بما في ذلك:

  • داء السكري.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (مرض مناعي ذاتي مزمن يتميز بالتهاب المفاصل).

ما هي عوامل الخطر لالتهاب الأوتار؟

هناك عدد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب الأوتار. لن يصاب جميع الأشخاص الذين لديهم عوامل خطر بالتهاب الأوتار. تشمل عوامل الخطر لالتهاب الأوتار ما يلي:

  • داء السكري.
  • الأحذية والمعدات المعيبة.
  • أسطح التدريب الرياضي المعيبة.
  • تدريبات غير متكررة تليها فترات من الجهد.
  • الحركات المتكررة للمفاصل، مثل التنس والنجارة والطلاء والتنظيف.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي (مرض مناعي ذاتي مزمن يتميز بالتهاب المفاصل).
  • أخطاء التدريب الرياضي.

تقليل خطر الإصابة بالتهاب الأوتار:

في كثير من الحالات، قد يتم تقليل خطر الإصابة بالتهاب الأوتار بشكل كبير عن طريق تعديل عادات التمرين باستخدام الإرشادات البسيطة التالية:

  • تقليل شدة التمرين.
  • ممارسة الرياضة وفقًا لجدول منتظم.
  • المشاركة في التدريب المتقاطع.
  • الاحماء قبل ممارسة الرياضة

العلاج


كيف يتم علاج التهاب الأوتار؟

عادة ما يتم شفاء التهاب الأوتار من تلقاء نفسه مع توفير الوقت الكافي والرعاية المنزلية المناسبة. إذا كان التهاب الأوتار لديك مستمرًا أو إذا كنت تشعر بأن التهاب الأوتار لديك حاد، يجب عليك استشارة مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. بالإضافة إلى ذلك، قد يحدث التهاب الأوتار في بعض الأحيان بسبب حالة طبية أساسية تحتاج إلى تحديدها وعلاجها.

علاجات التهاب الأوتار:

تشمل علاجات التهاب الأوتار ما يلي:

  • إعطاء الأدوية المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل الأيبوبروفين أو الأسبرين.
  • تطبيق الحرارة والجليد على الوتر.
  • تثبيت المفصل، عادة من خلال تطبيق جبيرة أو دعامة قابلة للإزالة.
  • علاج بدني.
  • ترييح الوتر.
  • حقن الستيرويد.
  • الجراحة.

العلاجات التكميلية:

قد تساعد بعض العلاجات التكميلية بعض الأشخاص على التعامل بشكل أفضل مع التهاب الأوتار. تُستخدم هذه العلاجات، التي يشار إليها أحيانًا بالعلاجات البديلة، جنبًا إلى جنب مع العلاجات الطبية التقليدية. لا يقصد بالعلاجات التكميلية أن تحل محل الرعاية الطبية الكاملة.

قد تشمل العلاجات التكميلية ما يلي:

  • العلاج بالإبر.
  • العلاج بالتدليك.
  • اليوجا.

الوقاية


عادة لا يشكل التهاب الأوتار بحد ذاته خطر حدوث مضاعفات خطيرة. ومع ذلك، إذا كنت تعاني من أعراض التهاب الأوتار وتركت دون علاج، فقد تحدث مضاعفات. مثال على ذلك هو الاستمرار في استخدام المفصل المصاب بشكل متكرر بدلاً من الاستراحة وعلاج أعراض التهاب الأوتار.

بالإضافة إلى ذلك، نادرًا ما يكون التهاب الأوتار أحد أعراض حالة طبية كامنة خطيرة. إذا لم يتم تحديدها ومعالجتها، فقد تكون المضاعفات الناتجة عن مثل هذه الحالات خطيرة أو حتى مهددة للحياة. يمكنك المساعدة في تقليل مخاطر حدوث مضاعفات خطيرة باتباع خطة العلاج الخاصة بك والتي صممها طبيبك خصيصًا لك. تشمل مضاعفات التهاب الأوتار وأسبابه الكامنة المحتملة ما يلي:

  • تمزق كامل للوتر.
  • ألم مستمر أو مزمن.
  • إعاقة جسدية.
  • تكرار أعراض التهاب الأوتار.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن