أمراض العظام و المفاصل

النقرس Gout

عوامل الخطر


العمر: أكثر شيوعًا بين سن 30 و 60.

نوع الجنس: أكثر شيوعًا بعشرين مرة لدى الذكور.

الوراثة: احياناً يسري في عائلات.

نمط الحياة: زيادة الوزن وتناول الكحول بشكل مفرط عوامل خطر.

نظرة عامة


من بين أقدم الأمراض المعروفة التي يوجد لها سجل مكتوب هو النقرس. يتميز النقرس بوجود ألم شديد في مفصل واحد أو أكثر، لا يحدث النقرس فقط عن طريق الأكل أو الشرب الزائد، كما كان يعتقد الأطباء. وبدلاً من ذلك، ربما يكون السبب الأساسي للنقرس مرتبطًا بالعوامل الوراثية.

يسبب النقرس ألمًا مفاجئًا والتهابًا، عادة في مفصل واحد. قاعدة إصبع القدم الكبير هي الموقع الأكثر شيوعًا، ولكن قد يتأثر أي مفصل من مفاصل الجسم بالنقرس. يؤثر الاضطراب على الرجال أكثر من النساء. في النساء، نادرا ما يظهر النقرس قبل فترة انقطاع الطمث.

الاسباب


يحدث انتفاخ وألم المفاصل الناتج عن النقرس بسبب تراكم بلورات حمض البوليك في الغضروف الذي يفصل عظام المفصل. يتم إنتاج حمض اليوريك أثناء عملية التمثيل الغذائي عندما يقوم الجسم بتكسير البروتينات. على الرغم من أن حمض اليوريك غير قابل للذوبان، إلا أنه موجود عادةً على شكل جزيئات دقيقة جدًا يمكن تعليقها في الدم. عادة يتم ترشيح هذه الجسيمات الدقيقة عن طريق الكلى وتعليقها في البول، والتي تترك بها الجسم بشكل غير ضار أثناء التبول.

الأشخاص الذين يعانون من النقرس لديهم حمض اليوريك في جسمهم أكثر مما يمكن أن تزيله كليتهم. قد يتحد الفائض  من حمض اليوريك مع الصوديوم لتكوين بلورات تؤدي الى التهاب مفاصل المريض. هذه البلورات تشبه إلى حد ما الحصوات التي تتكون في بعض الأحيان في المثانة أو الكلى. ومع ذلك، تميل بلورات حمض اليوريك إلى التكون في المفاصل بدلاً من ذلك، على الرغم من أنها يمكن أن تتكون في الكلى أيضًا. مفصل إصبع القدم الكبير ضعيف بشكل خاص. يُعتقد أن انخفاض درجة حرارة إصبع القدم، في أقصى الجسم، يسهل تكوين البلورات.

الاصابة


تحدث حوالي 95% من جميع الحالات لدى الرجال، وعادة عند بلوغهم منتصف العمر.

الاعراض


الأعراض التي من المحتمل أن تلاحظها:

يُعد التورم المفاجئ والألم الشديد في مفاصل القدمين، وخاصةً المفصل الموجود في قاعدة إصبع القدم الكبير، علامات واضحة للنقرس. ولكن قد تحدث الهجمات أيضًا في المرفقين أو الركبتين أو مفاصل اليدين.

في غضون ساعات، قد يصبح الألم كبيرًا لدرجة أن وزن الورقة لا تستطيع حمله. يتحول الجلد فوق المفصل المصاب إلى اللون الأرجواني المحمر. قد يسبب النقرس أيضًا حمى تصل إلى 101 درجة فهرنهايت.

عادةً يختفي الهجوم الأول للنقرس في غضون أيام قليلة، حتى بدون علاج. لكن زيارة الطبيب مهمة لأن هناك خطوات يجب اتخاذها لمنع الهجمات اللاحقة.

الأعراض التي قد يلاحظها طبيبك:

تتمثل المشكلة الرئيسية في تشخيص النقرس في تمييزه عن أشكال التهاب المفاصل الحاد، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، والذي يسبب أيضًا التورم والألم في المفاصل. التاريخ العائلي لمرض النقرس سيجعل الطبيب يتوقع اصابتك بالنقرس، ولكن اختبار المستويات العالية المميز لحمض اليوريك في الدم مطلوب لتأكيد التشخيص.

العلاج


على الرغم من أن الألم والتورم المصاحب للنقرس يختفيان عادةً بعد فترة، إلا أنه لا ينبغي ترك الاضطراب دون علاج. من خلال رعاية الطبيب وتغيير النظام الغذائي، يمكن عادة التحكم في النقرس بشكل فعال ومنع حدوث هجمات جديدة.

يعد الحد من التهاب المفاصل والألم جزءًا مهمًا من علاج النقرس. لعدة قرون استخدم الأطباء دواء يسمى الكولشيسين، ولكن اليوم تتوفر أيضًا الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات والكورتيكوستيرويد.

على المدى الطويل، عادة يتعين على المصابين بالنقرس اتخاذ خطوات للسيطرة على مستويات حمض اليوريك في الجسم. على سبيل المثال، قد يوصي الأطباء بشرب المزيد من الماء، والتخلص من الكحول، وتجنب بعض الأطعمة الغنية بالبروتين.

إذا استمرت هجمات النقرس، يمكن للطبيب وصف دواء لزيادة طرح حمض اليوريك من الجسم. اذا كنت تطرح مستويات عالية من حمض اليوريك بالفعل، قد يقرر الأطباء بدلاً من ذلك استخدام دواء يقلل فعليًا من إنتاج حمض اليوريك في الجسم.

المراحل والتقدم


عادة تعلن النوبة المؤلمة القصيرة في أحد المفاصل عن ظهور النقرس. يختفي الألم والتورم بعد بضعة أيام وقد لا يحدثان مرة أخرى أبدًا. لكن الهجوم الجديد يتبع بعد بضعة أشهر أو سنوات. بدون العلاج فان الهجمات تأتي على فترات أقصر مع استمرار لفترة أطول. في بعض الأحيان يتم إصابة مفاصل أخرى، ولكن غالبًا تتأثر مفاصل القدمين أو اليدين.

يؤدي النقرس غير المعالج في النهاية إلى تشويه المفاصل نفسها وإخضاع المريض لنوبات طويلة من الألم الشديد. تؤدي مستويات حمض اليوريك المرتفعة بشكل مفرط على المدى الطويل أيضًا إلى ارتفاع ضغط الدم. قد تتراكم رواسب بلورات حمض اليوريك في الكلى، مما يؤدي إلى الفشل الكلوي والوفاة.

الوقاية


على الرغم من عدم وجود علاج نهائي للنقرس، إلا أن بعض التغييرات الغذائية عادة تقلل أو تزيل الهجمات تمامًا. يجب تجنب اكل لحم الكبد والكلى وغيرها من الأطعمة الغنية بالبروتين. فهي تؤدي إلى تفاقم النقرس عن طريق زيادة إنتاج حمض اليوريك.

يرفع كل من الكحول والأسبرين مستويات حمض اليوريك بطريقة مختلفة. فهي تمنع قدرة الجسم على طرح حمض اليوريك.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن