أمراض العظام و المفاصل

تحدب الظهر Kyphosis

عوامل الخطر


العمر: ليس عامل مهم.

نوع الجنس: ليس عامل مهم.

الوراثة: ليس عامل مهم.

نمط الحياة: زيادة الوزن هي عامل خطر.

نظرة عامة


تحدب الظهر، المعروف أيضًا باسم الحداب أو الحدباء، هي حالة يكون فيها العمود الفقري في الجزء العلوي من الظهر لديه انحناء مفرط.

الجزء العلوي من الظهر، أو منطقة الصدر في العمود الفقري، له منحنى طفيف طبيعي. ينحني العمود الفقري بشكل طبيعي في الرقبة وأعلى الظهر وأسفل الظهر للمساعدة في امتصاص الصدمة ودعم وزن الرأس. يحدث تحدب الظهر عندما يكون هذا القوس الطبيعي أكبر من المقدار الطبيعي.

إذا كان لديك تحدب للظهر، فقد يكون لديك سنام مرئي في أعلى ظهرك. من الجانب، قد يكون الجزء العلوي من ظهرك مستديرًا بشكل ملحوظ أو بارزًا.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي تحدب الظهر إلى ضغط زائد على العمود الفقري، مما يسبب الألم. وقد يؤدي أيضًا إلى صعوبات في التنفس بسبب الضغط على الرئتين.

يُعرف تحدب الظهر لدى النساء كبار السن باسم حدبة دواغر (dowager’s hump).

الاسباب


يمكن أن يؤثر تحدب الظهر على الأشخاص من أي عمر. نادرًا ما يحدث تحدب الظهر في الأطفال حديثي الولادة نظرًا لأن الوقفة السيئة هي السبب عادةً. يسمى تحدب الظهر الناتج من الوقوف السيء بالحداب الوضعي.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لتحدب الظهر ما يلي:

  • الشيخوخة، خاصة إذا كانت وقفتك سيئة.
  • ضعف العضلات في الجزء العلوي من الظهر.
  • مرض شويرمان (Scheuermann’s disease) الذي يصيب الأطفال وليس له سبب معروف.
  • التهاب المفاصل أو أمراض تنكس العظام الأخرى.
  • هشاشة العظام، أو فقدان قوة العظام بسبب العمر.
  • إصابة العمود الفقري.
  • انزلاق الديسك.
  • الجنف، أو انحناء العمود الفقري.

الحالات التالية أقل شيوعًا تؤدي إلى تحدب الظهر:

  • عدوى في العمود الفقري.
  • العيوب الخلقية مثل السنسنة المشقوقة.
  • الأورام.
  • أمراض الأنسجة الضامة.
  • شلل الاطفال.
  • مرض باجيت.
  • ضمور العضلات.

متى تطلب العناية الطبية


اطلب العلاج إذا كان تحدب الظهر لديك مصحوبًا بما يلي:

  • ألم.
  • صعوبات في التنفس.
  • إعياء.

يعتمد جزء كبير من حركتنا الجسدية على صحة العمود الفقري، بما في ذلك:

  • المرونة.
  • إمكانية التنقل.
  • النشاط.

قد يساعدك الحصول على علاج للمساعدة في تصحيح انحناء العمود الفقري في تقليل خطر حدوث مضاعفات في وقت لاحق من الحياة، بما في ذلك التهاب المفاصل وآلام الظهر.

العلاج


يعتمد علاج تحدب الظهر على شدته وسببه الأساسي. فيما يلي بعض الأسباب الأكثر شيوعًا وعلاجاتها:

  • مرض شيرمان: قد يتلقى الطفل علاج طبيعي أو تقويمي أو جراحة تصحيحية.
  • الأورام: عادة، تتم إزالة الأورام فقط إذا كان هناك قلق من حدوث ضغط على الحبل الشوكي. إذا كان هذا موجودًا، فقد يحاول الجراح إزالة الورم، ولكن غالبًا ما يؤدي ذلك إلى زعزعة العظام. في مثل هذه الحالات، غالبًا ما يكون من الضروري أيضًا دمج الفقرات.
  • هشاشة العظام: من الضروري علاج تدهور العظام لمنع تفاقم تحدب الظهر. يمكن للأدوية أن تحسن هذا.
  • الوقوف السيء: يمكن أن تساعد تمارين الوقوف. لن تحتاج إلى علاجات اضافية.

قد تساعد العلاجات التالية في تخفيف أعراض تحدب الظهر:

  • يمكن للأدوية تخفيف الألم إذا لزم الأمر.
  • يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي في بناء قوة في عضلات الجذع والظهر.
  • قد تزيد اليوجا من وعي الجسم وتبني القوة والمرونة ومقدار الحركة.
  • يمكن أن يؤدي فقدان الوزن الزائد إلى تخفيف العبء الإضافي على العمود الفقري.
  • قد يساعد ارتداء المشدات، خاصة عند الأطفال والمراهقين.
  • قد تكون الجراحة ضرورية في الحالات الشديدة.

الخلاصة


بالنسبة لمعظم الأشخاص، لا يسبب تحدب الظهر مشاكل صحية خطيرة. هذا يعتمد على سبب تحدب الظهر. على سبيل المثال، إذا كان طريقة الوقوف غير الصحيحة تسبب تحدب للظهر، فقد تواجه ألمًا وصعوبات في التنفس.

يمكنك علاج التحدب مبكرًا عن طريق:

  • تقوية عضلات الظهر.
  • رؤية طبيب علاج طبيعي.

سيكون هدفك هو تحسين وضعك على المدى الطويل لتقليل الألم والأعراض الأخرى.

هذه المعلومات للاطلاع فقط , وهي لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني، و يجب عليك عدم تناول أي دواء دون استشارة طبية, و نحن في مجلة صحتنا الالكترونية بذلنا جميع جهودنا لاظهار احدث ما توصل اليه العلم في هذه المعلومات الطبية, لكننا لا نضمن صحتها بشكل كامل و لسنا مسؤولين عن اي ضرر يحدث نتيجة سوء استخدامها, و يجب عليك استشارة الطبيب دائماً.

اسأل طاقمنا الطبي الآن