نصائح تغذية

كيفية غسل الفواكه والخضروات: الدليل الكامل

تعد الفواكه والخضروات الطازجة طريقة صحية لادخال الفيتامينات والمعادن والألياف ومضادات الأكسدة الى نظامك الغذائي.

قبل تناول الفواكه والخضروات الطازجة، كانت التوصية بشطفها جيدًا بالماء منذ فترة طويلة لإزالة أي بقايا غير مرغوب فيها عن أسطحها.

ومع ذلك، نظرًا لوباء كورونا، تم تداول العديد من العناوين الرئيسية التي تشجع على طرق أكثر فعالية لغسل المنتجات الطازجة قبل تناولها، مما يجعل بعض الناس يتساءلون عما إذا كانت المياه كافية.

تستعرض هذه المقالة أفضل الممارسات لغسل الفواكه والخضروات الطازجة المختلفة قبل تناولها، بالإضافة إلى الطرق غير المستحسنة.

لماذا يجب عليك غسل المنتجات الطازجة؟

سواء أكان هناك جائحة ووباء عالمي أم لا، فإن غسل الفواكه والخضروات الطازجة بشكل صحيح يعد عادة جيدة من أجل التقليل من ابتلاع المخلفات والمبيدات والجراثيم الضارة المحتمل تواجدها على أسطح الفواكه والخضروات.

يتم التعامل مع المنتجات الطازجة من قبل العديد من الأشخاص قبل شرائها من متجر البقالة أو من سوق المزارعين. من الأفضل أن تفترض أنه لم تكن كل الأيادي التي لمست هذه المنتجات الطازجة نظيفة.

مع وجود هذا الازدحام المستمر للأشخاص في هذه البيئة، من الآمن أيضًا أن نفترض أن الكثير من المنتجات الطازجة التي تشتريها تم السعال عليها، والعطس، والتنفس أيضًا.

يمكن لغسل الفواكه والخضروات الطازجة بشكل كاف قبل تناولها أن يقلل بشكل كبير من البقايا التي قد تراكمت عليها أثناء رحلتها حتى تصل الى مطبخك.

الخلاصة: يعد غسل الفواكه والخضروات الطازجة طريقة مثبتة لإزالة الجراثيم والمبيدات والمخلفات غير المرغوب فيها من على أسطحها قبل تناولها.

أفضل طرق تنظيف الفواكه والخضروات:

في حين أن غسل المنتجات الطازجة بالماء لطالما كان الطريقة التقليدية لتجهيز الفواكه والخضروات قبل الاستهلاك، فإن في الوباء الحالي يتساءل الكثير من الناس عما إذا كان ذلك كافياً لتنظيفها.

دعا بعض الناس إلى استخدام الصابون والخل وعصير الليمون أو حتى المنظفات التجارية مثل المبيض كإجراء إضافي.

ومع ذلك ، فإن خبراء الصحة وسلامة الأغذية، بما في ذلك إدارة الغذاء والدواء (FDA) ومراكز السيطرة على الأمراض (CDC)، يحثون المستهلكين بشدة على عدم اتباع هذه النصيحة والالتزام بالمياه العادية.

قد يشكل استخدام هذه المواد مخاطر صحية إضافية، وليس من الضروري أن تزيل المخلفات الضارة من المنتجات. يمكن أن يكون تناول كيماويات التنظيف التجارية مثل المبيض مميتًا ولا يجب استخدامه مطلقًا لتنظيف الطعام.

علاوة على ذلك، لم يثبت أن مواد مثل عصير الليمون والخل أكثر فاعلية في تنظيف الخضار والفواكه من الماء العادي، وقد تترك أيضاً رواسب إضافية على الطعام.

في حين أشارت بعض الأبحاث إلى أن استخدام المياه المحللة كهربيًا أو البيكنج صودا يمكن أن يكون أكثر فعالية في إزالة مواد معينة، إلا أن الإجماع يستمر في أن مياه الصنبور البارد كافية في معظم الحالات.

الخلاصة: أفضل طريقة لغسل المنتجات الطازجة قبل تناولها هي بالماء البارد. استخدام مواد أخرى غير ضروري إلى حد كبير. بالإضافة إلى أنها غالبًا ما تكون غير فعالة كالماء والاحتكاك اللطيف. لا يجب استخدام المنظفات التجارية على الطعام.

كيفية غسل الفاكهة والخضروات بالماء:

يعتبر غسل الفواكه والخضروات الطازجة بالماء البارد قبل تناولها ممارسة جيدة عندما يتعلق الأمر بالنظافة الصحية وسلامة الأغذية.

لاحظ أنه لا يجب غسل المنتجات الطازجة إلا قبل أن تكون مستعدًا لتناولها. قد يؤدي غسل الفاكهة والخضروات قبل تخزينها إلى خلق بيئة يكون فيها نمو البكتيريا أكثر احتمالًا.

قبل البدء في غسل المنتجات الطازجة، اغسل يديك جيدًا بالماء والصابون. تأكد من تنظيف أي أدوات أو أحواض أو أسطح تستخدمها لتجهيز منتجاتك جيدًا أولاً.

ابدأ بقطع أي مناطق من المنتجات الطازجة مصابة بكدمات أو عفن. إذا كنت تتعامل مع فاكهة أو خضار يتم تقشيره، مثل البرتقال، اغسلها قبل تقشيرها لمنع دخول أي بكتيريا سطحية إلى الجسد.

الطرق العامة لغسل المنتجات هي كما يلي:

  • المنتجات ذات القشور: يمكن للفواكه ذات القشرة الصلبة مثل التفاح والليمون والكمثرى، وكذلك الخضراوات الجذرية مثل البطاطس والجزر واللفت، أن تستفيد من تنظيفها بفرشاه ناعمة ونظيفة لإزالة البقايا من مسامها بشكل أفضل.
  • الخضار الورقية: يجب إزالة الطبقة الخارجية من السبانخ والخس والكراث والبروكسل والملوخية، ثم يتم غمرها في وعاء من الماء البارد، وتقطيعها وتجفيفها وشطفها بالمياه العذبة.
  • المنتجات الدقيقة: يمكن تنظيف التوت والفطر وأنواع أخرى من المنتجات التي يرجح أن تتفكك باستخدام تيار مستمر من الماء والفرك اللطيف باستخدام أصابعك لإزالة الحصى.

بمجرد شطف منتجاتك جيدًا، جففها باستخدام ورق نظيف أو منشفة قماش. يمكن وضع المزيد من المنتجات الهشة على المنشفة ولفها بلطف لتجفيفها دون إتلافها.

قبل تناول الفاكهة والخضار، اتبع الخطوات البسيطة المذكورة أعلاه لتقليل كمية الجراثيم والمواد التي قد تكون عليها.

الخلاصة: يمكن تنظيف معظم الفواكه والخضروات الطازجة برفق تحت الماء الجاري البارد (باستخدام فرشاة ناعمة ونظيفة للخضار والفواكه ذات البشرة الصلبة) ثم تجفيفها.

خلاصة القول:

ممارسة النظافة الغذائية الجيدة عادة صحية مهمة. يساعد غسل المنتجات الطازجة على تقليل الجراثيم والمخلفات والمبيدات التي قد تسبب لك المرض.

تسببت المخاوف الأخيرة خلال جائحة كورونا في تساؤل الكثير من الناس عما إذا كانت طرق الغسيل الأكثر حزماً، مثل استخدام الصابون أو المنظفات التجارية على المنتجات الطازجة، أفضل.

يتفق المتخصصون في مجال الصحة على أن هذا غير مستحسن أو ضروري (بل وقد يكون خطرًا). يمكن تنظيف معظم الفواكه والخضروات بما يكفي عن طريق الماء البارد والفرك الخفيف قبل تناولها مباشرة.

يمكن غسل المنتج الذي يحتوي على المزيد من الطبقات وله مساحة سطحية أكثر بشكل أكثر شمولاً عن طريق تحريكه في وعاء من الماء البارد لإزالة جزيئات الأوساخ.

تقدم الفواكه والخضروات الطازجة عددًا من العناصر الغذائية الصحية ويجب الاستمرار في تناولها، طالما أن طرق التنظيف الآمنة تمارس.

الوسوم
إغلاق