الرئيسية / حمل و ولادة / ما قبل الحمل / ماهي اسباب تاخر حدوث الحمل
delay-pregnancy

ماهي اسباب تاخر حدوث الحمل

هل تحاولين الحمل منذ فترة ولكن لم يحدث؟ لماذا قد يتأخر حدوث الحمل؟ هناك العديد من الأسباب المحتملة، بما في ذلك عدم انتظام موعد الإباضة، والمشاكل الهيكلية في الجهاز التناسلي، أو انخفاض عدد الحيوانات المنوية، أو مشكلة طبية كامنة.

بينما يمكن أن يكون للعقم أعراض مثل عدم انتظام الدورة الشهرية أو آلام الدورة الشهرية الحادة، إلا أن الحقيقة هي أن معظم أسباب العقم خفية. العقم عند الرجال نادرا ما يكون له أعراض. فيما يلي ثمانية أسباب محتملة لتأخر حدوث الحمل:

فترة محاولاتك للحمل لم تكن كافية:

أول شيء يجب مراعاته هو كم من الوقت كنت تحاولين فيه الحمل. قد تشعرين وكأنك سوف تحاولين إلى الأبد، ولكن من المهم أن تعرفي أن العديد من الأزواج لن يحدث لديهم حمل على الفور.

حوالي 80 في المئة من الأزواج يحدث لديهم حمل بعد ستة أشهر من المحاولة. وحوالي 90 بالمائة يحصلون على حمل بعد 12 شهرًا من المحاولة.

ينصح بمقابلة طبيب للتحدث حول قدرتك على الإنجاب إذا كنت تبلغين من العمر 35 عامًا أو أكبر وتحاولين منذ ستة أشهر على الأقل، أو كنت أقل من 35 عامًا وتحاولين منذ عام واحد على الأقل.

إذا كان أي من هذين الوضعين ينطبق عليك، فاستشيري الطبيب، حتى لو لم تكن لديك أي أعراض لمشكلة عدم الانجاب.

لا يحدث لديك إباضة:

الحمل لدى الإنسان يتطلب وجود بويضة من المرأة وحيوان منوي من الرجل. إذا لم يكن لديك اباضة وبويضات، فلن تكوني قادرة على الحمل.

انقطاع الإباضة هو سبب شائع للعقم لدى النساء ويمكن أن يحدث بسبب العديد من الظروف. متلازمة تكيس المبايض هي أحد الأسباب المحتملة لإنقطاع الإباضة. الأسباب المحتملة الأخرى تشمل زيادة الوزن أو نقص الوزن، أو قصور المبيض الاولي، أو قصور الغدة الدرقية، أو ارتفاع برولاكتين الدم، أو الافراط في التمرين.

معظم النساء اللاتي يعانين من مشاكل الإباضة لديهن عدم انتظام في الدورة الشهرية. ومع ذلك، انتظام الدورة الشهرية لا يضمن حدوث الاباضة. إذا كانت لديك دورات غير منتظمة، فتحدثي إلى طبيبك، حتى لو لم تكوني تحاولين الحمل منذ عام.

المشكلة لدى زوجك وليست لديك:

حوالي 20 إلى 30 في المائة من الأزواج غير القادرين على الحصول على طفل والحمل كانت المشكلة لديهم من الزوج. و 40 في المئة من الازواج كانت المشكلة لدى كلا الطرفين.

شيء آخر تحتاجين إلى معرفته: العقم عند الرجال نادراً ما يكون له أعراض يمكن ملاحظتها دون تحليل السائل المنوي، وهو اختبار يقيس صحة السائل المنوي والحيوانات المنوية. عندما تقومين بزيارة الطبيب، تأكدي من فحصك أنت وزوجك.

العقم المرتبط بالعمر هو سبب المشكلة:

بالنسبة للنساء بعد سن 35 ، وبالنسبة للرجال بعد سن 40 ، قد يستغرق حدوث الحمل وقتًا أطول.

تفترض بعض النساء أنها إذا كانت لا تزال تحصل على دورة شهرية منتظمة فإن خصوبتها على ما يرام، ولكن هذا ليس صحيحا. العمر يؤثر على جودة البويضات وكذلك الكمية.

أيضًا، إذا كان شريك حياتك أكبر منك بخمسة أعوام أو أكثر، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة خطر حدوث مشاكل الخصوبة بعد سن 35.

انسداد أنابيب فالوب لديك:

تمثل الإباضة غير المنتظمة 25 إلى 30 في المائة من حالات العقم عند النساء. يمكن أن يعاني الباقون من مشاكل انسداد قناة فالوب أو مشاكل هيكلية في الرحم أو بطانة الرحم.

في حال كنت لا تعرفين، فإن قناة فالوب هي الطريق بين المبايض والرحم. أنابيب فالوب لا ترتبط مباشرة بالمبايض. يجب أن تسبح الحيوانات المنوية من عنق الرحم، عبر الرحم، وفي قناة فالوب. عندما يتم إطلاق البويضة من المبايض، فإن النتوء الشبيهة بالشعر من قناة فالوب تجذب البيضة من الداخل. يحدث الاخصاب داخل قناة فالوب، حيث تلتقي الحيوانات المنوية والبويضة فيه. إذا كان هناك أي شيء يمنع قناة فالوب من العمل بشكل صحيح، أو إذا كانت هناك ندبات تمنع الحيوانات المنوية أو البويضة من الاجتماع ، فلن تكوني قادرة على الحمل.

هناك العديد من الأسباب المحتملة لانسداد أنابيب فالوب. في حين أن بعض النساء اللاتي يعانين من أنابيب فالوب مسدودة يتعرضن لآلام في الحوض، الا ان الكثير من النساء الأخريات ليس لديهن أي أعراض. يمكن فقط لاختبارات الخصوبة التي يجريها الطبيب تحديد ما إذا كانت أنابيبك مفتوحة.

تعاني من الانتباذ البطاني الرحمي:

يحدث الانتباذ البطاني الرحمي عندما ينمو النسيج الذي يشبه بطانة الرحم (وهو النسيج الذي يربط الرحم) في أماكن خارج الرحم. تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 50 في المئة من النساء المصابات بالانتباذ البطاني الرحمي سيواجهن صعوبة في الحمل.

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا للإنتباذ البطاني الرحمي وجود ألم في الدورات الشهرية وآلام الحوض في بعض الأحيان. ومع ذلك، ليس كل النساء الاتي يعانين من الانتباذ البطاني الرحمي لديهم هذه الأعراض. بعض النساء يكتشفن أنهن مصابات بالإنتباذ البطاني الرحمي أثناء اجراء اختبارات وفحوصات تحديد سبب العقم.

أحياناً يتم تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي بشكل خاطئ أو ببساطة لا يتم كشفه. لا يمكن تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي عن طريق فحص الدم أو الموجات فوق الصوتية. يتطلب تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي جراحة تشخيصية بالمنظار. ولهذا السبب، يستغرق التشخيص السليم 4 سنوات في المتوسط.

المشاكل الطبية الكامنة:

يمكن أن تؤدي المشاكل الطبية الكامنة إلى العقم لدى الرجال والنساء. على سبيل المثال، خلل في الغدة الدرقية أو مرض السكري غير المشخص يمكن أن يؤدي إلى العقم. على الرغم من عدم فهم ذلك جيدًا، إلا أن الاكتئاب يرتبط بالعقم. بعض أمراض المناعة الذاتية، مثل مرض الذئبة أو مرض الاضطرابات الهضمية غير المشخص، يمكن أن تسبب العقم.

هناك أدوية موصوفة قد تؤثر على الخصوبة. لا تتوقف أبدًا عن تناول الدواء دون التحدث إلى طبيبك أولاً. تأكد من أن طبيبك يعرف أنك تحاولين الحمل.

أيضا، يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة جنسيا العقم. قد لا يكون لديك أي أعراض للمرض.

العقم غير المبرر:

ما بين 25 إلى 30 في المائة من الأزواج المصابين بالعقم لا يكتشفون أبدًا سبب عدم قدرتهم على الحمل. يقول بعض الأطباء أن هذا نقص في التشخيص الجيد. ويقولون أيضاً أنه لا يوجد شيء مثل العقم غير المبرر ولكن فقط الأسباب غير مكتشفة أو غير مشخصة.

ومع ذلك، عدم وجود إجابات لسبب العقم لديك لا يعني أنه لا يمكن علاجك. لا يزال بإمكانك (ويجب) أن تتلقي علاجًا للعقم حتى لو كان التشخيص غير معروف.

التأخر في التشخيص والعلاج:

إذا كنت تواجهين صعوبة في الحمل، فيجب العلم أن هناك مساعدة متاحة. كثير من الأزواج يؤجلون الفحوصات والعلاج في انتظار حدوث معجزة أو يعتقدون أنهم يجب أن “يحاولوا لفترة أطول قليلاً” أولاً. هذا خطأ. بعض أسباب العقم تتفاقم مع مرور الوقت. كلما حصلت على مساعدة بشكل أسرع، كلما عملت علاجات الخصوبة لديك بشكل أفضل.

سبب آخر لتأخر الأزواج في القيام بالفحوصات هو أنهم يشعرون أنهم في صحة جيدة. صحيح أنك وزوجك قد لا يكون لديكم أي علامات أو أعراض لمشاكل الخصوبة، فقد يكون لديك دورة شهرية مدتها 28 يومًا ومنتظمة، ولكن هذا لا يعني أنك تضمنين سرعة حدوث الحمل عند المحاولة، وهذا لا يعني أنكم قد لا تواجهون مشاكل في الخصوبة.

أسباب العقم لا يمكن ملاحظتها دائمًا من قبل الشخص العادي. لهذا السبب، إذا كنت تحاولين الحمل لمدة عام واحد (أو ستة أشهر إذا كنت تبلغين من العمر 35 عامًا أو أكبر)، فيرجى الحصول على المساعدة. لا تنتظري.