ولادة

علاج اكتئاب النفاس وقلق مابعد الولادة

بعد أن يأتي الطفل، يشعر العديد من الآباء والأمهات بالارتياح ببساطة لأنهم اجتازوا مرحلة الحمل. ومع ذلك، قد تكون الأمهات غير مستعدات لمواجهة واحدة من أكبر التحديات المحتملة، وهو كيفية التعامل مع اكتئاب النفاس و / أو قلق ما بعد الولادة.

عوامل الخطر

تتضمن عوامل خطر الاصابة باكتئاب النفاس أو قلق ما بعد الولادة ما يلي:

  • اكتئاب ما قبل الولادة أو الاكتئاب السابق.
  • ضغوط الحياة.
  • نقص الدعم الاجتماعي.
  • عدم الرضا الزوجي.
  • الحمل غير المرغوب فيه.
  • تاريخ الاعتداء الجنسي.
  • تجربة الولادة المؤلمة.
  • مشاكل جسدية عند الطفل.
  • مشاكل مع الطبيب.

اكتئاب النفاس بعد الولادة هو أمر شائع

عادة دروس التوعية للأم تناقش التعافي الجسدي للأم ورعاية الطفل بعد الولادة. نادرًا ما يكون لدى الآباء فرصة لإعداد أنفسهم لمثل هذه النكسات العاطفية.

تظهر الإحصاءات أن معظم الأمهات الجدد سيعانين من أحد أشكال الاكتئاب بعد ولادة طفل.

قد يكون من المفيد النظر في نطاق اضطرابات الاكتئاب من الخفيفة (الكآبة بعد الولادة) إلى الأشد (الاكتئاب الذهاني)، وكذلك الطرق التي تساعد الأمهات وعائلاتهن للتكيف.

اكتئاب النفاس

يعاني ما يصل إلى 80% من الأمهات الجدد من كآبة النفاس أو كآبة مابعد الولادة. تبدأ الأعراض غالبًا بعد يومين من الولادة حيث تنخفض هرمونات الحمل فجأة وتحاول الأمهات التأقلم مع رعاية طفل جديد له متطلبات مستمرة. ستمر معظم الأمهات بفترات ابتهاج وفرح، يليها اليأس والاكتئاب. هذه التقلبات الحادة في المزاج أسهل بكثير في إدارتها إذا أدركت أن سببها هو التغيرات الهرمونية والتعب. لكن بعض الأمهات قد يشعرن أن ظهور الأعراض يعني أنهن لسن أمهات صالحات أو أنهن لم يكن ينبغي أن يكن أمهات.

التعامل مع اكتئاب النفاس

أفضل طريقة لإدارة الكآبة هي أولاً وقبل كل شيء الحصول على الكثير من الراحة. تحتاج الأمهات إلى النوم للتعافي الجسدي والعقلي. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليهن تناول وجبات مغذية، وشرب الكثير من السوائل، والمشي في الخارج (إذا سمحت الأحوال الجوية) كل يوم. كما أن قيام أفراد الأسرة بالأعمال المنزلية وتأجيل أي مشاريع كبيرة لعدة أشهر يساعد في ادارة اكتئاب النفاس. يمكن أن تكون مجموعات دعم الأم الجديدة طريقة رائعة للمشاركة مع الأمهات الجدد الأخريات، والاتي معظمهن قد يعانين من اكتئاب النفاس أيضًا. لن تحتاج معظم الأمهات المصابات باكتئاب النفاس إلى العلاج ولكن قد يستفدن من علاجات أخرى مثل الأعشاب والوخز بالإبر. عادة يزول اكتئاب النفاس في غضون 2-3 أسابيع بعد الولادة.

ما بعد اكتئاب النفاس

بالنسبة لحوالي 15 في المائة من النساء، يمكن أن تؤدي الولادة إلى اكتئاب كامل، مما يجعل من الصعب العناية بأنفسهن و / أو بأسرهن. قد تشعرين بالحزن الشديد والقلق الذي يبدأ في أي وقت من قبل الولادة إلى شهر بعده. تشمل الأعراض الأخرى:

  • بكاء مفرط
  • إما أن تنامي كثيرًا أو أن تنامي قليلًا (وهذا ليس بسبب مولودك الجديد)
  • الشعور بالغضب والتهيج و / أو القلق
  • الشعور باليأس أو عدم القيمة
  • عزل نفسك
  • عدم الاستمتاع بأنشطة كنت تستمتعين بها في الماضي
  • تغيرات الشهية (إما تناول الكثير أو القليل)
  • الأعراض الجسدية مثل آلام المعدة أو الصداع
  • صعوبة في التركيز
  • صعوبة الترابط مع طفلك
  • الشعور وكأنك لا تستطيعين رعاية طفلك

إذا كنت تشكين في إصابتك باكتئاب النفاس، فمن المهم أن تري طبيبك لتلقي العلاج لك ولصالح طفلك.

قلق ما بعد الولادة

يعد قلق ما بعد الولادة أكثر شيوعًا من اكتئاب النفاس. هناك العديد من الاضطرابات التي يتم تضمينها في فئة اضطرابات قلق ما بعد الولادة، بما في ذلك:

  • اضطراب القلق العام (Generalized anxiety disorder): قلق أو قلق مفرط تجدين صعوبة في السيطرة عليه ويترافق مع الأرق والتعب والتهيج وتوتر العضلات.
  • الوسواس القهري (Obsessive-compulsive disorder): الهواجس أو الأفكار المستمرة، والمتكررة في كثير من الأحيان حول إيذاء الطفل، و / أو الدوافع القهرية والسلوكيات التكرارية التي تجدين صعوبة في السيطرة عليها.
  • اضطراب الهلع (Panic disorder): القلق الشديد المصحوب بألم في الصدر، والدوخة، والتعرق، والاهتزاز، وما إلى ذلك، والذي يرتبط غالبًا بمكان أو حدث معين.

التشخيص

يمكنك الإجابة على الأسئلة التالية لمساعدتك على تحديد ما إذا كنت تعاني من أي من اضطرابات القلق هذه:

  • هل أنت قلقة جداً لدرجة أنك لا تستطيعين رعاية طفلك بشكل مناسب؟
  • هل أنت خائفه من إيذاء نفسك أو طفلك لدرجة أنك لست متأكدة من أنه يمكنك إيقاف نفسك؟
  • هل سلوكك القهري ضار للطفل؟
  • هل أنت قلقة لدرجة أنك لا تستطيعين الأكل أو النوم؟

تحديد اضطرابات قلق ما بعد الولادة

حوالي 6% إلى 28% من النساء قد يصبن بالقلق بعد الولادة. إذا كنت تعتقدين أنك تعاني من اضطراب القلق، فمن المحتمل أن يوصي طبيبك باستبعاد أي مشكلة جسدية أولاً، مثل نقص السكر في الدم وقصور الغدة الدرقية، قبل افتراض أن القلق هو القضية.

بالإضافة إلى عادات الأكل الجيدة والراحة وممارسة الرياضة، يمكنك أيضًا الاستفادة من تمارين الاسترخاء ومجموعات الدعم والاستشارة و / أو مضادات الاكتئاب.

ذهان ما بعد الولادة

إحدى الطرق للتمييز بين ذهان ما بعد الولادة واضطرابات القلق الشائعة أو اكتئاب النفاس هي أنه بالإضافة إلى هذه الأعراض، غالبًا يكون لديك هلاوس أو أوهام. في بعض الأحيان قد لا يتعرف أفراد الأسرة على الذهان لأنه قد يكون لديك فترات تبدين بها جيدة. ومع ذلك، خلال الفترة التي تكوني بها غير عقلانية، يكون حكمك ضعيفًا وتكوني أنت وطفلك غير آمنين. قد لا تتذكرين حتى ما قمت به خلال فترات الذهان هذه.

ذهان ما بعد الولادة، على الرغم من ندرته (1 إلى 2 حالة لكل 1000 ولادة)، الا انه يجب اعتباره حالة طارئة ويجب معالجته على الفور. عادة تستجيب الأمهات بسرعة للأدوية وستحتاج في معظم الحالات إلى التعافي في المستشفى أو العيادة. تحتاجي أيضًا إلى معرفة أنك معرضة لخطر الإصابة بذهان ما بعد الولادة في وقت ما في المستقبل وأنه من المحتمل أن يتكرر عند إنجاب طفل آخر.

العلاجات الموصى بها

يشمل العلاج الموصى به لاكتئاب النفاس ما يلي:

  • الراحة
  • تناول وجبات مغذية ووجبات خفيفة
  • المساعدة من العائلة والأصدقاء في الأعمال المنزلية
  • ممارسه الرياضه
  • الانضمام الى مجموعات دعم الأم الجديدة
  • العلاج بالأعشاب
  • العلاج بالإبر

يشمل العلاج الموصى به لاضطرابات قلق ما بعد الولادة ما يلي:

  • كل ما ورد اعلاه
  • العلاج بالضوء
  • تقديم المشورة
  • الأدوية (مضادات الاكتئاب)

يشمل العلاج الموصى به لذهان ما بعد الولادة ما يلي:

  • كل ما ورد اعلاه
  • العلاج الهرموني للأمهات المعرضات للاصابة كوقاية
  • المساعدة في رعاية الطفل أثناء تعافي الأم
  • المبيت في المستشفى حتى تستقر الحالة

راجعي طبيبك للحصول على معلومات حول أنسب الأدوية أو العلاجات العشبية لك و / أو تلك الآمنة للاستخدام أثناء الرضاعة الطبيعية.

الخلاصة

الأخبار السيئة هي أن جميع الأمهات تقريبًا سيختبرن على الأقل الشكل الأكثر اعتدالًا من اكتئاب النفاس. لكن الخبر السار هو أن كل هذه الاضطرابات قابلة للعلاج. نحن نتعلم أيضًا المزيد والمزيد حول قضايا الصحة العقلية، واليوم حتى الأمهات الجدد وعائلاتهم، لديهم العديد من الطرق التي تساعدهم خلال هذه الرحلة العاطفية الصعبة.

المراجع
Perinatal DepressionPerinatal anxiety disorder prevalence and incidenceA Review of Postpartum PsychosisFDA approves first treatment for post-partum depression