صحتك اليوم

كيف تقوم بالحفاظ على مناعتك قوية

يعمل جهازك المناعي على حمايتك من المرض. يتعرف الجهاز المناعي على البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات ويحاربها. إذا كان لديك أهلية مناعية (لديك جهاز مناعي يعمل بشكل صحيح)، فإن جسمك قادر على الاستجابة بسرعة وفعالية للعوامل المعدية، مما يمنعها من التسبب في أمراض خطيرة أو طويلة.

بالنظر إلى مدى أهمية نظام المناعة بالنسبة لصحتك، فإن اتخاذ خطوات لحماية جهازك المناعي يمكن أن يقطع شوطًا طويلًا في الحفاظ على صحتك. إذا كان لديك جهاز مناعي ضعيف، يمكنك أن تصبح مريضًا للغاية حتى إذا كنت تتعرض لنوع من الكائنات المعدية التي لا تسبب عادة ضررًا خطيرًا. من المهم معرفة كيفية تجنب الالتهابات اذا كان لديك أهلية مناعية، ولكن أكثر من ذلك إذا كنت تعاني من نقص المناعة.

تعزيز نظام المناعة لديك:

يمكنك حماية جهازك المناعي من خلال تبني عادات الحياة الصحية. لا توجد طريقة لتقوية جهاز المناعة بحيث يصبح أفضل من المعتاد، لذا فإن الحفاظ على الوظيفة المثلى هو الهدف. تتضمن الخطوات التي يمكنك اتخاذها لحماية جهازك المناعي ما يلي:

  • اتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بالفاكهة والخضروات والبروتين الخالي من الدهون. توفر لك هذه الأطعمة العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك لإنتاج البروتينات المناعية والإنزيمات والخلايا.
  • لا تدخن، وابذل الجهد للإقلاع عن التدخين إذا كنت تدخن بالفعل. يتداخل التدخين مع الوظيفة المناعية للجهاز التنفسي، مما يعرضك للعدوى.
  • السيطرة على التوتر. يمكن أن يؤدي الإجهاد الزائد إلى زيادة وظيفة الهرمون الودي (sympathetic hormone)، مما يقلل مباشرة من وظائف المناعة لديك.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم كل ليلة. يسمح النوم لجسمك بالحفاظ على التوازن الصحي (الاتساق). يؤثر قلة النوم على التوازن الصحي للهرمونات، مما يضر بجهاز المناعة لديك.
  • تجنب التعرض المفرط للعدوى.
  • تأكد من حصولك على التحصينات الموصى بها، خاصة إذا كنت تتعامل مع المرضى.
  • تدرب على النظافة الجيدة، مثل غسل يديك بانتظام، خاصة قبل وجبات الطعام.

هل تعاني من نقص المناعة؟

إن وجود جهاز مناعي ضعيف (يسمى أيضًا كبت المناعة) يعني أن جسمك يثبط الاستجابة المناعية للكائنات التي تغزو جسمك. جهاز المناعة الضعيف يجعلك أكثر عرضة لبعض أنواع السرطان.

الأسباب:

هناك ثلاثة أنواع من القصور المناعي (نقص المناعة الأولية)، التي يولد بها الناس؛ نقص المناعة المكتسب، بما في ذلك مرض السكري، وفيروس نقص المناعة البشرية، وبعض اضطرابات الدم، وأمراض المناعة الذاتية، والتي تنتج عن فرط نشاط الجهاز المناعي بشكل غير مناسب.

يمكن لعدد من الأدوية، وخاصة العلاج الكيميائي والستيرويدات، أن يثبط جهاز المناعة لديك بشكل مباشر. غالبًا ما ترتبط الشيخوخة بانخفاض المناعة أيضًا.

الحماية والاعتبارات:

إذا كنت مصابًا بضعف المناعة، فأنت بحاجة إلى اتخاذ نفس الخطوات لحماية جهازك المناعي مثل شخص لديه قدرة مناعية. ولكن هناك أيضًا عدد من الاعتبارات الخاصة التي يجب أن تكون على دراية بها:

  • الطعام: يمكن للفواكه الطازجة والخضروات والمأكولات البحرية أن تحوي على عوامل معدية والتي لا تجعل الشخص الذي لديه مناعة جيدة مريضًا، ولكنها يمكن أن تسبب مشاكل للشخص الذي يعاني من تثبيط المناعة. تأكد من طهي هذه العناصر بدقة.
  • التحصينات: قد لا تكون بعض اللقاحات فعالة إذا كنت تعاني من نقص المناعة. قد يستجيب جسمك أو لا يستجيب بشكل كامل للتحصين أو حتى لحصانتك الطبيعية من الإصابة بالعدوى في وقت مبكر من الحياة.
  • تجنّب الأماكن التي ينتشر فيها الجراثيم: قد تحتاج إلى تجنب الجلوس في الأماكن المعروفة بانتشار العدوى بها، مثل مراكز الرعاية والمستشفيات ودور التمريض.
  • استخدام القناع: في بعض الأحيان، يمكن أن يقلل ارتداء القناع أو القفازات من التعرض للجراثيم. فكر في ارتداء قناع عندما يكون عليك قضاء بعض الوقت على متن طائرة أو الذهاب إلى مكتب طبيبك أو المستشفى.

الحفاظ على نظام مناعة قوي أمر مهم للبقاء بصحة جيدة. يعتمد الكثير من ذلك في الحفاظ على العادات التي تحمي جهازك المناعي. إذا كان لديك جهاز مناعي ضعيف، فعليك اتخاذ خطوات إضافية لحماية نفسك من التعرض للجراثيم المسببة للعدوى.

الوسوم
إغلاق