صحتك من الطبيعة

جذور الفاليريان للمساعدة على النوم الطبيعي

تم استخدام جذور الفاليريان كمساعد للنوم لآلاف السنين، ولكن الدراسات حول فعاليته لهذا الغرض تظهر نتائج مختلطة.

جذور الفاليريان هو علاج عشبي تم استخدامه لعدة قرون لتعزيز النوم والمساعدة في تخفيف القلق. يمتد استخدامه الموثق إلى اليونان القديمة، وقد تبنته العديد من الثقافات المختلفة بمرور الوقت.

في الولايات المتحدة، يتوفر جذور الفاليريان في العديد من التركيبات المختلفة، ويتم تسويق بعضها على وجه التحديد كمساعدات للنوم. لكن الإطار التنظيمي للمكملات العشبية متراخي للغاية، وخضع القليل فقط من المنتجات لدراسات علمية لإظهار فعاليتها في تعزيز النوم.

أظهرت بعض الدراسات العامة أن لجذور الفاليريان فوائد معينة عندما يتعلق الأمر بالغفو والبقاء نائمًا. لكن الدراسات ونتائجها لم تكن متسقة.

فيما يلي نظرة عامة على ما تقوله الأدلة عن استخدام جذور الفاليريان كمساعد للنوم، والعوامل التي قد ترغب في أخذها في الاعتبار قبل استخدامه لهذا الغرض.

دراسات صغيرة، أظهرت بعض النتائج الإيجابية

على الرغم من سمعتها الطويلة كمساعد للنوم، لم تخضع جذور الفاليريان لتجارب سريرية جادة لتقييم فعاليتها في تعزيز النوم. ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن التجارب السريرية مكلفة للغاية، ولا توجد شركة واحدة تحتكر جذور الفاليريان التي يمكن أن تبرر مثل هذا الاستثمار الضخم والمحفوف بالمخاطر.

كانت الدراسات حول جذور الفاليريان والنوم صغيرة في الغالب، مع تضمين مختلف للتركيبات والجرعات ومجموعات السكان. استهدفت بعض الدراسات على وجه التحديد الأشخاص الذين يعانون من الأرق (صعوبة في النوم أو الاستمرار عليه)، بينما بحثت دراسات أخرى ببساطة عن التحسينات المتعلقة بالنوم لدى الأشخاص الذين لم يبلغوا عن وجود مشاكل خطيرة لديهم.

نظرًا لأن معظم دراسات جذور الفاليريان للمساعدة على النوم كانت صغيرة، فإن النظر في نتائج العديد من الدراسات مجتمعة قد يكون أكثر فائدة من التركيز على أي دراسة لوحدها. كانت هناك بعض التحليلات على العديد من الدراسات مجتمعة على مر السنين.

تضمن أحد هذه التحليلات، المنشور في مجلة Sleep Medicine، تسع دراسات مختلفة عن جذور الفاليريان. حدد الباحثون أن جميع الدراسات التسعة لديها عيوب في تصميمها، ولكن في تصنيف من 1 إلى 5، حصلت ثلاث منها على أعلى تصنيف وهو الرقم 5 لأدنى خطر للتحيز في تصميمها.

في إحدى هذه الدراسات الثلاث، تم تعيين 128 مشاركًا بشكل عشوائي لأخذ ثلاث عناصر مختلفة في ثلاث ليال مختلفة لكل منها، مفصولة بليالي لم يأخذوا بها شيئًا: العناصر كانت 400 ملليغرام من مستخلص فاليريان السائل، أو مكمل تجاري يحتوي على 60 ملليغرام من الفاليريان و 30 ملليغرام من عشبة الدينار، أو دواء وهمي (حبة غير نشطة). لم يكن أحد يعرف أي منها العلاج، وكل منهم ملأ استبيان أنه حصل على نوم كافي في صباح اليوم التالي.

بالمقارنة مع الدواء الوهمي، فإن خلاصة نبات فاليريان حسنت بشكل ملحوظ سهولة المشاركين في النوم، وجودة النوم بشكل عام. وكانت هذه النتيجة أقوى بين المشاركين الـ 61 الذين حددوا أنهم “قليلوا النوم” في استبيان في بداية الدراسة. على الرغم من ذلك، لم يظهر المكمل التجاري أي تحسن كبير عن الدواء الوهمي.

في الدراسة الثانية ذات التصنيف العالي من التحليل، تم تعيين 8 مشاركين يعانون من الأرق بشكل عشوائي لأخذ إما 450 ملليغرام من مستخلص جذور الفاليريان، أو 900 ملليغرام من المستخلص، أو دواء وهمي لمدة أربع ليال متتالية خلال أسبوع واحد، يتم تكرارها لما مجموعه ثلاثة اسابيع. كانوا يرتدون أجهزة استشعار الحركة الليلية على معاصمهم ويملأون استبيانًا كل صباح.

مقارنة مع الدواء الوهمي، فإن جرعة 450 ملليغرام من مستخلص جذور الفاليريان قللت متوسط ​​الوقت للنوم من 16 دقيقة إلى 9 دقائق، وأظهرت الاستبيانات تحسنًا ملحوظًا في جودة النوم. ومع ذلك، لم يلاحظ تحسن في وقت النوم بجرعة 900 ملليغرام، وتسبب في زيادة النعاس في صباح اليوم التالي.

في الدراسة الثالثة ذات التصنيف العالي، تلقى 121 مشاركًا يعانون من الأرق إما 600 ملليغرام من مكمل فاليريان التجاري أو دواء وهمي لمدة 28 ليلة متتالية. باستخدام الاستبيانات وأدوات التقييم الأخرى، وجد الباحثون أن المشاركين الذين تناولوا مكمل فاليريان رأوا تحسينات في النوم ونوعية النوم، خاصة خلال النصف الثاني من الدراسة، بعد تناول المكمل لمدة أسبوعين بالفعل.

دليل محدود على الفعالية:

على الرغم من النتائج المشجعة من الدراسات الأعلى تصنيفًا في التحليل لعام 2000، فإن الاستنتاج العام للباحثين، استنادًا إلى جميع الدراسات التسعة، هو أن “نتائج الدراسات كانت متناقضة” و “دليل جذور الفاليريان كعلاج للأرق غير حاسم”.

لم تكن التحليلات الأخرى للدراسات حول جذور الفاليريان منذ ذلك الوقت مشجعة. أحد التحليلات، والتي نشرت في مجلة Sleep Medicine Reviews، نظرت في 29 دراسة ووجدت أن “معظم الدراسات لم تجد فروقًا كبيرة بين الفاليريان والدواء الوهمي سواء في الأفراد الأصحاء أو في الأشخاص الذين يعانون من اضطراب عام في النوم أو يعانون من الأرق”.

وجد تحليل آخر، نُشر في يونيو 2010 في مجلة Sleep Medicine، أنه استنادًا إلى 18 دراسة مختلفة، فإن متوسط ​​الانخفاض في الوقت الذي يقضيه المتطوع في النوم من تناول جذور الفاليريان، مقارنة مع الدواء الوهمي، كان أقل من دقيقة واحدة.

ووجد تحليل لـ 14 دراسة على مكملات عشبية مختلفة – جذور الفاليريان، والبابونج، والكافا – للأرق، نشر في ديسمبر 2015 في مجلة Sleep Medicine Reviews، “لا يوجد فرق ذي دلالة إحصائية بين أي دواء عشبي و وهمي” في 13 مقياس مختلف للفعالية. ووجدت أيضًا أن جذور الفاليريان كان مرتبطًا بآثار جانبية أكثر من الأعشاب الأخرى أو الدواء الوهمي.

مخاطر منخفضة، فائدة محتملة:

الخبر السار عن جذور الفاليريان كمساعد للنوم هو أنه يبدو أنه من الآمن تناوله بانتظام. في حين أبلغ بعض الأشخاص في الدراسات عن آثار جانبية مثل النعاس في اليوم التالي، بشكل عام، “الفاليريان هو عشب آمن يرتبط بآثار جانبية نادرة فقط” ، كما يشير أحد التحليلات.

لذلك على الرغم من أن معظم الدراسات لم تجد أن جذور الفاليريان مساعدًا فعالًا للنوم، إلا أنه ليس هناك ضرر كبير في تجربته لمعرفة ما إذا كان يساعد على النوم. لكن النتائج المختلفة التي تظهر في الدراسات المختلفة تقدم درسًا مهمًا لأي شخص يأخذها: قد تحتاج إلى تجربة بعض الصيغ أو العلامات التجارية أو الجرعات المختلفة قبل أن تجد واحدة فعالة.

في النهاية، ما يصلح لشخص ما قد لا يعمل مع شخص آخر، والتجربة هي الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كانت جذور الفاليريان تعمل كمساعد للنوم.

المراجع
Valerian - Health Professional Fact SheetValerian for insomnia: a systematic review of randomized clinical trials
الوسوم
إغلاق